أخبار عاجلة

سوريا.. داعش يتبنى تفجير أطمة .. يتبنى تفجير أطمة

.. يتبنى تفجير أطمة

تبنى تنظيم ، الاثنين، تفجيراً انتحارياً استهدف عناصر من الفصائل المقاتلة عند الحدود التركية في شمال غرب ، وأسفر عن مقتل العشرات منهم، وفق بيان تناقلته مواقع متطرفة.

وأفاد البيان أن الانتحاري واسمه "أبو اليمان الشامي" فجر سترته الناسفة بمقاتلين من فصيلي "فيلق الشام" و"نور الدين زنكي" في معبر أطمة في ريف إدلب الشمالي، وذلك "لدى استعدادهم للتوجه لقتال داعش في ريف حلب الشمالي".

وكان الائتلاف الوطني السوري دان التفجير الانتحاري الذي أودى بحياة أكثر من 35 شخصاً معظمهم من الجيش الحر في #معبر_أطمة الحدودي.

وقال #الائتلاف في بيان إن الإرهاب استهدف معبراً لإدخال المواد الإنسانية من # إلى الداخل السوري، ما يؤكد صلة هؤلاء المجرمين بنظام #الأسد وحلفائه وتبادل الأدوار بينهم في قتل السوريين بشتى الطرق والوسائل.

وكان مراسل "الحدث" في تركيا أفاد أن #التفجير_الانتحاري الذي أودى بحياة أكثر من 35 شخصاً معظمهم من #الجيش_الحر في معبر أطمة الحدودي كان يستهدف تجمعاً من المقاتلين يضم قرابة الـ600 مقاتل كانوا يستعدون للانطلاق نحو مناطق ريف #حلب الشمالي.

وفي سياق متصل، قال "أرجان توباجا"، حاكم ولاية #هطاي التركية التي وقع فيها تفجير مخيم أطمة، إن المنفذ قد يكون استخدم في عمليته حقيبة شخصية كان يحملها عند تسلله إلى المكان.

وأكد توباجا أن السلطات التركية لم تتمكن حتى الآن من تحديد الجهة التي نفذت التفجير، إذ لم يتسن لها التحقيق لوقوع التفجير على الجانب السوري، إلا أن حاكم هطاي استدرك بالقول إن تركيا بصدد إقامة اتصال مع الطرف الآخر للحصول على معلومات.

العربية نت

أضف تعليق

أحدث الاخبار

«الزراعة» توضح حقيقة انتشار «البيض البلاستيك» في الأسواق (فيديو)

«الزراعة» توضح حقيقة انتشار «البيض البلاستيك» في الأسواق (فيديو)

السبسي: تونس نجحت في السيطرة على الارهاب

السبسي: تونس نجحت في السيطرة على الارهاب

لماذا الأوغاد لا يسمعون الموسيقى؟

لماذا الأوغاد لا يسمعون الموسيقى؟

السلام الوطنى والقسم

السلام الوطنى والقسم

الإخوان بعيون الأمريكان

الإخوان بعيون الأمريكان

ليالى الأنس فى الهرم!

ليالى الأنس فى الهرم!

ثلاث قصص قصيرة

ثلاث قصص قصيرة

من يبدأ حربًا.. فعليه أن يعرف كيف ينهيها

من يبدأ حربًا.. فعليه أن يعرف كيف ينهيها

نواح وزغاريد

نواح وزغاريد

قانون ازدراء العقل وعدم الأمانة التاريخية

قانون ازدراء العقل وعدم الأمانة التاريخية

Zanobya Magazine