أخبار عاجلة

محترفو الملايين ورياضة الهواة محترفو الملايين ورياضة الهواة

محترفو الملايين ورياضة الهواة

هل اقتنع اللاعب السعودي بواقعه الفني وقيمته السوقية الحالية وعطائه داخل المستطيل الأخضر، ومدى انضباطه في الأكل والنوم والتدريبات والتعامل مع المدربين، أما لا يزال يرى نفسه الأفضل والمحترف الحقيقي؟، عندما يقيم نفسه من دون تطبيل إعلامي وتعاطف جماهيري، ومبالغة من المحبين له سيعرف أن مستواه لا يشفع له بالحصول على الملايين التي وضعت الأندية في مأزق مالي كبير، وحتى لو حصل عليها فأنه لا يقدم من الأداء ما يرتقي إلى أرقام العقود والمكافآت والهدايا، والدليل تذبذب مستواه من مباراة إلى أخرى ومن بطولة إلى منافسة لاحقة، اللاعب المحترف الحقيقي هو من يضع نفسه بالخانة التي يستحقها من التقييم، لا يرى أن القرب من الإدارة والشرفيين والجماهير يشفع له دائما بالحصول على المبالغ الكبيرة التي أرهقت خزائن الأندية ووضعت بعضها في دائرة العجز عن تسديد رواتب اللاعبين والمدربين، ورفع الشكاوى ضدها.

الوضع تغير، والرياضة المحترفة لا يمكن أن ينهض بها فكر الهواة وهم من يقود المحترفين، وتقييم اللاعب عند التعاقد أو التجديد يعتمد على المزيدات والمنافسة لزيادة المبالغ "من تحت الطاولة"، يعتمد على موهبته ومستواه أولاً والحاجة إليه وعمره والعطاء المنتظر منه شريطة أن يواكب ذلك وجود مدرب كفء يتمتع بالصلاحيات كاملة وإدارة تعرف حدود العمل الإداري والفني والتخصص، لا رئيس يتدخل ولا مدرب يأتي بملايين الريالات دوره الإشراف على التدريبات فقط، وعند وضع الخطة واختيار التشكيلة يكون للإدارة أو الشرفي المؤثر اليد الطولى في القرار، ومن المعضلات التي تواجهها الرياضة أن القرار في الاتحاد بالنسبة لما يتعلق بالمنتخب وكذلك أو فيما يخص الأندية تتحكم به ردود الفعل الإعلامية والجماهيرية لا من خلال جزئيات وتفاصيل وأرقام تعطي التقييم الفني الصحيح من خلال فريق عمل متخصص ومتمكن، لذلك صار الدوري والمسابقات السعودية الأخرى حقل تجارب لمئات المدربين واللاعبين غير السعوديين الذين يحضرون ويرحلون في كل موسم حاملين معهم حقائب الشروط الجزائية ومخلفين وراءهم أضرارا فنية ومالية يعاني منها النادي فترة طويلة، ويضاف عليها عقودا لاحقة يتم توقيعها بينما الأندية تصرخ من العجز المالي.

المرحلة الحالية في ظل المتغييرات الاقتصادية يجب أن تكون مرحلة فرز، وتقييم حقيقي لكل شيء إذا ما أردنا تقديم رياضة عنوانها التخصص والتخطيط والعمل في المكتب، والتفوق والإنجازات في المستطيل الأخضر، ما عدا ذلك فهو مجرد تحريك سرعان ما تكون نتائجه مشابهة لنتائج أي عمل تقليدي سابق.

Your browser does not support the video tag.

جريدة الرياض

أضف تعليق

أحدث الاخبار

فتاوي مع الشيخ أحمد صبري | أحكام الصيام 21-5-2018

فتاوي مع الشيخ أحمد صبري | أحكام الصيام 21-5-2018

السيرة حياة | النبي يحول المدينة في 5 أشهر إلى أجمل بلاد العرب - معجزة نبوية

السيرة حياة | النبي يحول المدينة في 5 أشهر إلى أجمل بلاد العرب - معجزة نبوية

الأسهم الأوروبية ترتفع بالختام.. والمؤشر الإيطالي يتراجع 1.5%

الأسهم الأوروبية ترتفع بالختام.. والمؤشر الإيطالي يتراجع 1.5%

تناول هذه الأطعمة لتحافظ على رئتيك!

تناول هذه الأطعمة لتحافظ على رئتيك!

عضو جماعة تكفيرية يعترف على الهواء بقتله ضابطا مصريا (فيديو)

عضو جماعة تكفيرية يعترف على الهواء بقتله ضابطا مصريا (فيديو)

بوتين يهنئ مادورو بإعادة انتخابه رئيسا لفنزويلا

بوتين يهنئ مادورو بإعادة انتخابه رئيسا لفنزويلا

الفرعون صلاح يواصل اكتساح الجوائز في إنجلترا

الفرعون صلاح يواصل اكتساح الجوائز في إنجلترا

نادين نجيم عن انسحابها من الهيبة: اتخذت القرار الصحيح

نادين نجيم عن انسحابها من الهيبة: اتخذت القرار الصحيح

«روسيا والهند» تعارضان تسييس عمل منظمة حظر انتشار الأسلحة الكيميائية

«روسيا والهند» تعارضان تسييس عمل منظمة حظر انتشار الأسلحة الكيميائية

«الأقصى للتراث»: الإحتلال الإسرائيلي وضع أسوارًا حول مقبرة «باب الرحمة»

«الأقصى للتراث»: الإحتلال الإسرائيلي وضع أسوارًا حول مقبرة «باب الرحمة»