أخبار عاجلة

اللجنة العربية بالبرلمان تطالب بالتواصل مع الشباب المهاجر اللجنة العربية بالبرلمان تطالب بالتواصل مع الشباب المهاجر

اللجنة العربية بالبرلمان تطالب بالتواصل مع الشباب المهاجر

طالبت لجنة الشئون العربية بمجلس النواب، برئاسة اللواء سعد الجمال، رئيس ائتلاف دعم ، بضرورة التواصل المستمر والفعال مع الشباب العربى المهاجر، ووضع برامج وخطط للاستفادة منهم فى خدمة أوطانهم، وتبصيرهم بالتحديات التى تواجههم فى غربتهم، مؤكدا أن الشباب هو ذخيرة اليوم وأمل المستقبل، والأمة العربية بشبابها ماضية بإذن الله نحو المستقبل المشرق الذى تستحقه.

وأكدت اللجنة أن تعداد الشباب العربى اليوم إناثًا وذكورًا أصبح يمثل رقمًا ضخمًا، ونسبة معتبرة لا يستهان بها، وقد تصل حوالى 40% من تعداد شعوب الأمة العربية.

وشددت اللجنة فى بيان لها اليوم على الأهمية القصوى لدور الشباب العربى فى بناء أمته ونهضتها، والعمل على إيجاد الحلول، وتبنى وابتكار أساليب مواجهة الأزمات التى تواجهه، حيث توافق الأعضاء على أن المستوى التعليمى والثقافى لشباب الجيل الحالى يزيد وبنسبة كبيرة عن الأجيال السابقة؛ نظرًا للانتشار الواسع للتعليم، وتوفر سُبل المعرفة، والثقافة، فى كافة البلدان العربية، وأن شباب اليوم أصبح يمتلك ناصية التكنولوجيا الحديثة فى وسائل الاتصالات المتنوعة التى أثرت فكره ومعرفته مع سهولة وصوله إلى كل المعلومات والبيانات عبر وسائل التواصل الاجتماعى والتكنولوجى، التى برع فى استخدامها.

وأكد أعضاء اللجنة خلال اجتماع اللجنة اليوم برئاسة اللواء سعد الجمال، على أهمية اهتمام الشباب اليوم ومشاركته فى الحياة السياسية قد زاد كثيرًا عن ذى قبل، و النموذج المصرى للاهتمام بالشباب يصلح أن يكون مثالًا يحتذى به، فقد أعلن الرئيس أن عام 2016 هو عام الشباب، وأتاح لهم برنامجا رئاسيا للتدريب، والإعداد للقيادة، وتبوأ عدد كبير منهم مناصبًا سياسية، واقتصادية، وثقافية عليا، كما دخل مجلس النواب كأعضاء منتخبين أعداد غير مسبوقة منهم، فضلا عما نص عليه الدستور المصرى الجديد من تحديد نسبة لا تقل عن 25% من الشباب لدخول المجالس المحلية التى ستجرى انتخاباتها قريبًا إن شاء الله.

من جانبه قال اللواء سعد الجمال، رئيس لجنة الشئون العربية، إن التحديات التى تواجه شباب اليوم كبيرة، وتحتوى على مخاطر جمة كإدمان المخدرات، وجرائم الإنترنت، ثم التطرف الدينى المقيت، والانخراط فى المنظمات الإرهابية، واعتماد أفكار هدامة تؤثر على مسيرة الشباب والأوطان معًا.
وأضاف فى كلمته :"إننى أثمن الزخم الحالى حول ضرورة تجديد الخطاب الدينى، وأيضًا الخطاب الثقافى، شريطة أن يقدم أفكارًا جديدة، وحلولًا مبتكرة، بعيدًا عن الأطروحات القديمة والمعلنة، متابعا:" إننا على يقين أن هذا التجديد لن يأتى إلا على أيدى هؤلاء الشباب بفكرهم المستنير، ومواهبهم الخلاقة".

ولفت الجمال إلى أن العقول المهاجرة التى خرجت وتخرج من الوطن العربى كى تستقر فى مجتمعات غربية، ومنها شباب يمثل الجيل الثانى والثالث من المهاجرين، أصبحوا قوة ناعمة وقادرة على إحداث التغيير، والدعم، لمجتمعاتهم العربية شريطة فتح قنوات التواصل معهم بشكل مستمر.

وأكد رئيس لجنة الشئون العربية على ضرورة سرعة وضع الخطط والبرامج المؤهلة للشباب ثقافيًا، وعمليًا وتعليميًا؛ للارتقاء بمستواه وفكره فى شتى المجالات، والتوعية الدينية الجادة والعميقة لغرس الأفكار، والمعتقدات الدينية الصحيحة، والوسطية، ومواجهة دعاوى التطرف والفكر المغلوط، والتوعية السياسية والثقافية لغرس مبادئ الانتماء، وحب الأوطان، التى هى سابقة فى نشأتها على ظهور الأديان، وإدراك المصالح العليا للأمة العربية والأمن القومى العربى.

اليوم السابع

أضف تعليق

أحدث الاخبار

تراجع التضخم في بريطانيا يفوق المتوقع لـ2.4% في سبتمبر

تراجع التضخم في بريطانيا يفوق المتوقع لـ2.4% في سبتمبر

خاطفو رجل أعمال مصري بنيجيريا يطلبون فدية مليون دولار

خاطفو رجل أعمال مصري بنيجيريا يطلبون فدية مليون دولار

أسعار المنازل في المملكة المتحدة تنمو بأبطأ وتيرة منذ 2013

أسعار المنازل في المملكة المتحدة تنمو بأبطأ وتيرة منذ 2013

معدل التضخم بمنطقة اليورو يسجل 2.1% في سبتمبر

معدل التضخم بمنطقة اليورو يسجل 2.1% في سبتمبر

ارتفاع استثمارات دول الخليج بالسندات الأمريكية

ارتفاع استثمارات دول الخليج بالسندات الأمريكية

مصدر: روسيا تستأنف إطلاق مركبات "سويوز" المأهولة

مصدر: روسيا تستأنف إطلاق مركبات "سويوز" المأهولة

غريزمان يدخل مواجهة فرنسا وألمانيا على طريقة ماكغريغور أمام حبيب (فيديو)

غريزمان يدخل مواجهة فرنسا وألمانيا على طريقة ماكغريغور أمام حبيب (فيديو)

رئيس الوزراء يقرر إضفاء “النفع العام” على مؤسسات وجمعيات أهلية

رئيس الوزراء يقرر إضفاء “النفع العام” على مؤسسات وجمعيات أهلية

مكاسب للأسواق العالمية بعد أداء إيجابي لـ"وول ستريت"

مكاسب للأسواق العالمية بعد أداء إيجابي لـ"وول ستريت"

ناينجولان: رحيلي عن روما لم يكن خطأي فهم لم يحترموني.. وميسي أفضل من رونالدو

ناينجولان: رحيلي عن روما لم يكن خطأي فهم لم يحترموني.. وميسي أفضل من رونالدو

Zanobya Magazine