أخبار عاجلة

كيف تغلبت البرتغال على أزمة الديون بالتقشف؟ كيف تغلبت البرتغال على أزمة الديون بالتقشف؟

كيف تغلبت البرتغال على أزمة الديون بالتقشف؟

من - سالي إسماعيل:

: رغم أن البرتغال لا تزال ثالث أكبر دولة في منطقة اليورو بعد اليونان وإيطاليا من حيث معدل الديون نسبة إلى الناتج المحلي الإجمالي، فإن النمو السريع في البلاد ساعد الحكومة على تقليص العجز والدين العام.

ووصف وزير الاقتصاد الإيطالي في حوار سابق مع محطة "بلومبيرج"، البرتغال، بأنها واحدة من أكثر الدول التي تخفض ديونها، وأن الحكومة ملتزمة بالاستمرار في هذا المسار، مرجعاً ذلك إلى النمو القوي في البلاد الذي ساعد الشركات على الانتعاش وبالتالي سداد المديونيات.

بداية أزمة ديون البرتغال

شكلت البرتغال بالإضافة إلى اليونان وأيرلندا بداية أزمة الديون السيادية الأوروبية في عام 2010، بعدما عانت من ركود اقتصادي كبير أدى لعدم قدرة البلاد على سداد الديون أو إعادة تمويل الحكومة دون مساعدة خارجية.

وفي يناير 2010، أصدرت وزارة الخزانة في البرتغال بياناً رسمياً أكدت خلاله للمستثمرين التزام الحكومة بتقليص العجز لكنها بعد أيام أعلنت تجميد الأجور وتقليل عدد العاملين بالقطاع الحكومي نتيجة ارتفاع ديون القطاع العام ليصل العجز إلى 9.4.%

وحاولت العاصمة البرتغالية "لشبونة" تقليص نسبة العجز عبر البدء في تنفيذ إجراءات تقشفية تشمل مزيداً من الخصخصة وتقليص الأجور وزيادة الضرائب، وهو الإجراء ذاته الذي اتبعته مجدداً بعد مرور شهرين تقريباً بالإضافة لتخفيض رواتب السياسيين.

واندلعت مظاهرات كبيرة في لشبونة تضم عشرات الآلاف من موظفي القطاع العام للإحتجاج على خطط التقشف التي تنفذها البرتغال.

لكن في العام التالي، طلب رئيس الوزراء البرتغالي "خوسيه سوكريتس" برنامج تمويل من وصندوق النقد الدولي بقيمة 78 مليار يورو.

"أريد أن أعلم البرتغاليين أن الحكومة قررت اليوم أن تطلب مساعدة مالية لضمان تمويل البلاد وتعزيز النظام المالي والاقتصادي".. بهذه الكلمات أعلن رئيس الحكومة القرار عبر خطاب تم إذاعته عبر شاشات التليفزيون.

خطة الإنقاذ أوشكت على الانتهاء

وعانت النواحي الاقتصادية في البرتغال كافة من أزمات طاحنة خلال الفترة التي أعقبت طلب مساعدة مالية، تنوعت بين ارتفاع معدلات البطالة لمستويات قياسية وبين حالة من التقشف، لكنها تمكنت أخيراً من التعافي بشكل ملحوظ.

وفي منتصف ديسمبر الماضي، ذكرت وزارة المالية في البرتغال أنها قامت بتسديد نحو 80% من 26.3 مليار يورو التي تدين بها لصندوق النقد الدولي كجزء من خطة الإنقاذ التي تلقتها البلاد قبل 7 سنوات تقريباً خلال الفترة من 2011 إلى 2014.

وبلغ إجمالي القروض التي سددتها البرتغال إلى صندوق النقد الدولي خلال العام الماضي نحو 10 مليارات يورو، في إشارة إلى تعافي الاقتصاد البرتغالي.

ويقول وزير الدولة للشؤون المالية "ريكارد مورينيو" في منتدى "دافوس" أن البرتغال ستقوم بتسديد قرض قيمته 800 مليون يورو إلى صندوق النقد الدولي لتختتم تسديد الشريحة الأكثر فائدة من خطة إنقاذ البلاد.

وتبلغ قيمة القروض المتبقية لصالح صندوق النقد الدولي نحو 4.5 مليار يورو.

ومنذ نحو 7 سنوات تقريباً، أطلق الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي برنامج إنقاذ للبرتغال بقيمة 78 مليار يورو.

التعافي يخيّم على الأداء الاقتصادي

"تعتبر البرتغال مثال حول دولة ملتزمة بتحقيق نقلة اقتصادية، حيث تجني حالياً الفوائد في شكل نمو متجدد وانخفاض معدلات البطالة والوصول المستدام إلى الأسواق بالإضافة إلى القدرة على سداد النسبة الأكبر من قروض صندوق النقد الدولي قبل موعدها المحدد" هكذا تلخص "كريستين لاجارد" مدير الصندوق الوضع الاقتصادي داخل لشبونة.

وبلغ معدل الدين العام للبرتغال في العام الماضي 130% من الناتج المحلي الإجمالي، في حين تشير توقعات المفوضية الأوروبية إلى هبوط الدين إلى 126.4% في العام الجاري، و121.1% في 2019.

ويؤكد رئيس وزرء البرتغال "أنطونيو كوستا" عبر حوار أجرته شبكة "يورونيوز" على هامش فعاليات "دافوس" الاقتصادية أن النمو الاقتصادي الذي شهدته بلاده هو نتاج العمل الجاد لسنوات عديدة والذي أدى إلى خلق فرص العمل بفضل الإدارة الجيدة للميزانية والديون.

وفيما يتعلق بحالة التقشف التي تتبعها البرتغال، يقول "كوستا" إنه تم تنفيذ إجراءات بالفعل بشأن الرواتب والمعاشات التقاعدية التي تم تقليصها مسبقاً موضحاً أن هناك مرحلة أخرى تشهدها البلاد في الوقت الراهن.

وصعد الحد الأدنى للأجور بنسبة 15% في 3 أعوام، كما زادت الرواتب بنحو 2.6% بالعام الماضي مع التضخم الذي بلغ حينها 1.4%، وفقاً لرئيس الوزراء البرتغالي الذي أكد أن شعبه بالفعل شعر بالتعافي.

وأوضح أن هذا التحول بعيداً عن التقشف يأتي بالتزامن مع تقليص عجز الميزانية بطريقة مستدامة حيث تم تخفيض العجز إلى 1.2% في العام الماضي وأقل قليلاً من 1% خلال العام الجاري.

وذكر أن الثقة والمناخ الاقتصادي وصل إلى مستويات تاريخية، مشيراً إلى أن الشاغلين الرئيسين هما الأمن والتوظيف.

في حين قال وزير الاقتصاد "مانويل كالديرا" على هامش منتدى "دافوس الاقتصادي، إن صادرات بعض السلع الزراعية نمت بأكثر من 20%، كما حققت نمواً يتجاوز الـ15% في قطاع السيارات والطيرات والمنتجات الميكانيكية وكذلك البرمجيات.

لكن أكد وزير المالية "ماريو سنتسنو" أن حجم الصادرات نسبة إلى الناتج المحلي الإجمالي بلغ 42%، على هامش تصريحاته بالمنتدى الاقتصادي "دافوس".

وتتوقع الحكومة البرتغالية أن ينمو الناتج المحلي الإجمالي في البلاد بنحو 2.2% في العام الجاري مقارنة مع نمو اقتصادي بلغ 2.6% بالعام الماضي كان هو الأسرع منذ عام 2000.

وبحسب بيانات مكتب الإحصاءات، فإن معدل البطالة في البرتغال تراجعت دون 8% للمرة الأولى في 13 عاماً ليسجل 7.8% خلال ديسمبر مقابل 8.1% مسجلة في نوفمبر من العام الماضي.

وتشهد البطالة في البرتغال انخفاضاً بشكل مطرد بعد أن بلغت ذروتها عند 16.2% في عام 2013.

وعلى صعيد موازً، تراجعت البطالة بين الشباب خلال ديسمبر لـ22.1% في ديسمبر الماضي مقارنة مع 26.2% المسجلة في الفترة المقارنة من 2016.

ورفعت وكالة "فيتش" من التصنيف الائتماني للبرتغال من درجة غير المرغوب فيه أو "الخردة" عند "بي بي +" إلى "بي بي بي".

وأرجعت وكالة التصنيف الائتماني في تقريرها حينذاك إن الاقتصاد البرتغالي شهد انتعاشة دورية قوية منذ منتصف عام 2016، كما تحسنت التوقعات على المدى القصير بالإضافة إلى الأداء القوي في سوق العمل.

مباشر (اقتصاد)

أضف تعليق

أحدث الاخبار

لعلهم يفقهون - الشيخ خالد الجندي: الرئيس السيسي يعمل الخير لمصر والعالم

لعلهم يفقهون - الشيخ خالد الجندي: الرئيس السيسي يعمل الخير لمصر والعالم

ترامب يحذر ألمانيا من الوقوع في "التبعية" لروسيا في مجال الطاقة

ترامب يحذر ألمانيا من الوقوع في "التبعية" لروسيا في مجال الطاقة

السعودية تستنكر اتهامات إيران الباطلة

السعودية تستنكر اتهامات إيران الباطلة

ترمب: السعودية بقيادة الملك وولي عهده تحرز إنجازات ضخمة

ترمب: السعودية بقيادة الملك وولي عهده تحرز إنجازات ضخمة

المسلمون يتساءلون |احذروا الحـــــــــــرام

المسلمون يتساءلون |احذروا الحـــــــــــرام

ترامب: أوبك تنهب باقي دول العالم

ترامب: أوبك تنهب باقي دول العالم

الأمم المتحدة قلقة من ارتفاع عدد الضحايا بين المدنيين في أفغانستان

الأمم المتحدة قلقة من ارتفاع عدد الضحايا بين المدنيين في أفغانستان

السعودية ترفض اتهامات إيران حول هجوم الأحواز 

السعودية ترفض اتهامات إيران حول هجوم الأحواز 

ترامب يهاجم إيران أمام الأمم المتحدة: "لا يحترمون جيرانهم وحدودهم"

ترامب يهاجم إيران أمام الأمم المتحدة: "لا يحترمون جيرانهم وحدودهم"

الولايات المتحدة تفرض عقوبات ضد زوجة رئيس فنزويلا

الولايات المتحدة تفرض عقوبات ضد زوجة رئيس فنزويلا

Zanobya Magazine