أخبار عاجلة

وزير الداخلية الهندي: سنرحل مهاجري مسلمو الروهينجا غير الشرعيين بالقانون

قال وزير الداخلية الهندي راجناث سينج، الخميس، إن مسلمي الروهينجا الذين دخلوا الهند قادمين من ميانمار ليسوا لاجئين ولكن مهاجرين غير شرعيين، مضيفا أنه لا يجب استخدام حقوق الإنسان بصور خاطئة لتجنب هذا الواقع.

وأضاف الوزير خلال خطابه في ندوة نظمتها لجنة حقوق الإنسان الوطنية في نيودلهي «المواطنون الذين دخلوا الهند قادمين من ميانمار ليسوا لاجئين، علينا أن نفهم هذا الواقع».

وأوضح «هناك عملية يجب المرور بها لكي تحصل على صفة لاجئ، ولكن لم يمر أي من هؤلاء بهذه العملية».

وقال «بعض الأشخاص دخلوا الهند بصورة غير قانونية، والآن يتحدثون عن حقوقهم».

وأشار سينج إلى أن الهند لن تخرق القانون الدولي بترحليها لمواطني الروهينجا، حيث أنها ليست من الدول الموقعة على اتفاقية الأمم المتحدة لعام 1951 الخاصة بوضع اللاجئين .

وقال «غالبا ما يتم استغلال حقوق الإنسان لدعم مثل هذه الأمور التي تهدد الهند ومواطنيها».

وأضاف«قبل التفكير في حقوق الأخرين، علينا أن نفكر في حقوق المواطنين الهنود وحمايتها».

ويذكر أن أكثر من 40 ألف من مسلمي الروهينجا يعيشون في الهند، معظمهم عبروا إليها بعد اندلاع أعمال عنف واسعة النطاق في ولاية راخين بميانمار ذات الأغلبية البوذية عام .2012

وبحسب تقديرات الأمم المتحدة، فان هناك 16 ألف من أفراد الروهينجا تم تسجيلهم رسميا في الهند، في حين أن الكثيرين مازالوا غير مسجلين.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصرى اليوم

أضف تعليق

أحدث الاخبار