أخبار عاجلة

حكاية وزيرة كانت ترعى الغنم! حكاية وزيرة كانت ترعى الغنم!

حكاية وزيرة كانت ترعى الغنم!

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أكتب لكم اليوم عن قصة فتاة من «راعية غنم» إلى كرسى الوزارة.. فلا هى تبرأت من أصلها ولا هى حرقت صورها القديمة.. قصة نجاح عندما يكون المعيار فى الاختيار هو الكفاءة.. هذا ما يحدث فى أوروبا اليوم وغداً.. عقبال بلادنا إن شاء الله.. فقد قرأت صفحة من تاريخ نجاة بلقاسم.. ولدت عام 77 فى ثم هاجرت مع والدها.. وهناك أصبحت «وزيرة للتعليم»!.

رأيتُ صورها التى نشرتها، بنفسها، وهى «ترعى الغنم» فى موطنها الأصلى.. فتاة لم تكن تنبئ عن أى شىء مستقبلاً.. ولو بقيت فى المغرب لربما تزوجت ابن عمها واشترى لها بقرة.. ولو كانت مصرية لربما كانت من فتيات الشوارع.. لكن حين ترى صورتها بعد ذلك ممشوقة القوام رائعة الحسن، لا تملك إلا أن تقول تبارك الله أحسن الخالقين.. جمال هادئ وثقة فى النفس!.

فالوزيرة نجاة لم تكره أصلها ولم تهرب منه أبداً.. ولم تحطه بسياج من حديد.. ولم تحرق الصور القديمة التى تذكرها بأيام الضنك.. عاشت تحتفظ بذكرياتها وأوراقها وصورها وابتسامتها الرائعة.. وحصلت على الجنسية الفرنسية فى سن 18 عاماً.. دخلت المعترك السياسى، لتشغل منصب وزيرة لحقوق والناطقة باسم الحكومة، وذلك فى عصر الرئيس فرانسوا أولاند!.

فلم يطاردها الماضى.. ولم يظهر من يكشف أسرارها للصحافة الفرنسية.. الفقر ليس عيباً.. والأصل ليس عيباً.. هذه هى الرسالة الرمضانية التى أحب أن أنقلها لكم.. فهذه هى البلاد التى تقدس الكفاءة.. ولا تفتش فى الدفاتر القديمة.. فليس عندنا وزيرة من هذا النوع.. وليس عندنا وزير أيضاً بخلفية «راعى غنم».. ليس عندنا سفير ولا ضابط أصلاً، لأنه «غير لائق اجتماعياً»!.

وللأسف خُضنا معركة من أجل «العبقرى» عبدالحميد شتا، الشاب الذى انتحر غرقاً فى النيل، وبقى الوضع كما هو عليه.. وخُضنا معركة سياسية ضد وزير العدل، من أجل «ابن الزبال»، وخرج من الوزارة، وبقى الوضع كما هو عليه.. وخضنا ثورتين، وبقى الوضع كما هو عليه، لأن تحريات الأمن تتحكم.. ولو احتاجت «نجاة» تحريات أمن باريس، لعادت ترعى الغنم من جديد!.

والطريف أنهم فى الخارج تفاخروا بأن «نجاة» كافحت حتى نالت «كرسى الوزارة».. ونشروا الصور القديمة والجديدة.. إنها رحلة بناء الإنسان، ورحلة التقدير أيضاً.. عندنا كان سيتطوع من يكتب الكتاب الأسود لنجاة بلقاسم.. يعيّرونها بأنها كانت ترعى الغنم بملابس بالية.. وربما كانت تكتئب وتستقيل وتدخل مصحة نفسية.. ونسوا أن «النبى» كان يرعى الغنم، ويأكل من عمل يده!.

وللأسف، الفشخرة لا مكان لها إلا عند العرب.. فقد لفتت بساطة فرح الأمير هارى أنظار العالم، مع أنه فرح ملكى.. ولو شاء لكانت الألماظات والمجوهرات ترصع فستان الزفاف.. وهذه الوزيرة لم تخجل من أنها كانت «راعية غنم».. فمتى نلتفت إلى «المضمون» وليس الشكل فقط؟!.

المصرى اليوم

أضف تعليق

أحدث الاخبار

عاهل الأردن: لا مجال لإحلال السلام دون قيام دولة فلسطينية عاصمتها القدس

عاهل الأردن: لا مجال لإحلال السلام دون قيام دولة فلسطينية عاصمتها القدس

«العربية للسياحة» تشارك في اجتماع المكتب التنفيذي لـ«الوزاري العربي للسياحة»

«العربية للسياحة» تشارك في اجتماع المكتب التنفيذي لـ«الوزاري العربي للسياحة»

السديس: تعدد الإنجازات لولي العهد يدل على الوعي والإحساس بالمسؤولية

السديس: تعدد الإنجازات لولي العهد يدل على الوعي والإحساس بالمسؤولية

وفاة نجمة تلفزيون الواقع الشهيرة صوفي جرادون.. هل انتحرت؟

وفاة نجمة تلفزيون الواقع الشهيرة صوفي جرادون.. هل انتحرت؟

«التعليم»: 98.7% نسبة النجاح في العينة العشوائية لامتحان اللغة الأجنبية الثانية

«التعليم»: 98.7% نسبة النجاح في العينة العشوائية لامتحان اللغة الأجنبية الثانية

مصدر بـ«التموين»: التزام 90% من التجار بتدوين الأسعار على السلع والمنتجات

مصدر بـ«التموين»: التزام 90% من التجار بتدوين الأسعار على السلع والمنتجات

7 محاور في اللقاء الأول بين رئيس الوزراء ومحافظ البنك المركزي بعد تغيير الحكومة

7 محاور في اللقاء الأول بين رئيس الوزراء ومحافظ البنك المركزي بعد تغيير الحكومة

إقبال أمريكي غير مسبوق على الروبوتات الروسية!

إقبال أمريكي غير مسبوق على الروبوتات الروسية!

روسيا تنجح في جعل عجز ميزانيتها فائضا

روسيا تنجح في جعل عجز ميزانيتها فائضا

مقتل قيادي حوثي بارز خلال مواجهات مع المقاومة في الحديدة

مقتل قيادي حوثي بارز خلال مواجهات مع المقاومة في الحديدة