أخبار عاجلة

قوات "غصن الزيتون" تدخل مدينة عفرين قوات "غصن الزيتون" تدخل مدينة عفرين

قوات "غصن الزيتون" تدخل مدينة عفرين

نقلت وكالة "رويترز" عن مصادر مطلعة أن الجيش التركي وفصائل الجيش السوري الحر المشاركة في عملية "غصن الزيتون" دخلت إلى مدينة عفرين اليوم، وتغلغلت بعمق 3 كيلومترات داخل المدينة.

ونقلت "رويترز" عن مسؤول في "الجيش السوري الحر" أن قواته انتشرت في شوارع شمال وشرق وغرب المدينة، بعد انسحاب المسلحين الأكراد منها.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، صرح السبت في مؤتمر فرع حزب العدالة والتنمية الحاكم بولاية ديار بكر جنوب شرقي البلاد، بأن "عودة أهالي منطقة عفرين السورية إلى أراضيهم باتت وشيكة.. وأن تحرير مدينة عفرين (مركز المنطقة) من الإرهابيين بات قاب قوسين أو أدنى.. الفتح قريب، وإخوتنا سيعودون إلى منازلهم وأراضيهم".

وأوضح أردوغان أن القوات التركية والجيش السوري الحر تمكنوا من السيطرة على ثلاثة أرباع مساحة منطقة عفرين خلال عملية "غصن الزيتون" التي انطلقت في يناير الماضي.

وتنفذ ، منذ 20 يناير الماضي بالمشاركة مع فصائل "الجيش السوري الحر"، عملية "غصن الزيتون" العسكرية ضد المسلحين الأكراد في منطقة عفرين شمال غرب .

المصدر: وكالات 

نتاليا عبدالله 

RT Arabic (روسيا اليوم)

أضف تعليق

أحدث الاخبار

مدرب الأرجنتين السابق: إيجواين أضر نفسه في نهائي كأس العالم

مدرب الأرجنتين السابق: إيجواين أضر نفسه في نهائي كأس العالم

عبد الحفيظ لـ عيون الحدث: كنا نتمنى أن يكون حكم القمة أجنبيا كالمعتاد

عبد الحفيظ لـ عيون الحدث: كنا نتمنى أن يكون حكم القمة أجنبيا كالمعتاد

السعودية راضية عن تنفيذ اتفاقية "أوبك+" وتشيد بالدور الروسي الفعال

السعودية راضية عن تنفيذ اتفاقية "أوبك+" وتشيد بالدور الروسي الفعال

watch barcelona vs sevilla Copa del Rey - Final

watch barcelona vs sevilla Copa del Rey - Final

أبرز عناوين "عيون الحدث" الفترة الصباحية لهذا اليوم.. تعرف عليها

أبرز عناوين "عيون الحدث" الفترة الصباحية لهذا اليوم.. تعرف عليها

بعد إذن الرئيس!

بعد إذن الرئيس!

الكاتب اللبنانى الكبير طلال سلمان يكتب عن «المصرى اليوم» وحلمى التونى: مصر يا امَّة يا بهية..

الكاتب اللبنانى الكبير طلال سلمان يكتب عن «المصرى اليوم» وحلمى التونى: مصر يا امَّة يا بهية..

حزب سعد.. لا سعاد!

حزب سعد.. لا سعاد!

كنا رجالاً عندما كنتن نساء

كنا رجالاً عندما كنتن نساء

حول «وداعاً لوفتهانزا»

حول «وداعاً لوفتهانزا»