أخبار عاجلة

رئيس الوزراء: الدولة لن تسمح بتمرير الفساد من الجيل الحالى للأجيال القادمة رئيس الوزراء: الدولة لن تسمح بتمرير الفساد من الجيل الحالى للأجيال القادمة

رئيس الوزراء: الدولة لن تسمح بتمرير الفساد من الجيل الحالى للأجيال القادمة

عقد المهندس شريف إسماعيل، رئيس مجلس الوزراء، اجتماعاً للجنة الوطنية التنسيقية لمكافحة الفساد، وذلك بحضور وزراء التخطيط، والتضامن الاجتماعى، والتنمية المحلية، وممثلى كل من وزارات الداخلية، الخارجية، العدل، والنيابة العامة، وهيئة الرقابة الإدارية، والجهاز المركزى للمحاسبات، وهيئة النيابة الإدارية.

وخلال الاجتماع شدد رئيس مجلس الوزراء على أن الدولة لن تسمح بتمرير أية ممارسات للفساد من الجيل الحالى للأجيال القادمة، وأنها ستواجه تلك الممارسات بصورة حاسمة ورادعة، مشيرا إلى أن ذلك يتطلب تشديد العقوبات، وتطبيق العدالة الناجزة، واتباع مبادئ الشفافية فى كافة التعاملات الحكومية وعلى رأسها مسابقات التعيين بالدولة، وميكنة الخدمات الحكومية.

وأكد رئيس الوزراء على أهمية إرساء المبادئ والقيم والمثل العليا فى المجتمع، كما دعا إلى ضرورة استكمال تطبيق برامج تدريب القيادات بالوزارات والمحافظات المختلفة، وكذا العمل على ميكنة الإجراءات الحكومية للحد من أى ممارسات الفساد.

وصرح السفير حسام القاويش، المتحدث الرسمى لرئاسة مجلس الوزراء، بأن المهندس شريف إسماعيل أكد أن إطلاق "الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد للسنوات من 2014 إلى 2018" فى ديسمبر 2014، والسير بخطوات ثابتة نحو تنفيذها، كان له أثرا إيجابيا فى تحسن مركز فى رصد منظمة الشفافية الدولية فى التقرير الخاص بمكافحة الفساد من المركز 113 إلى المركز 84 وذلك من بين 176 دولة.

وشدد رئيس الوزراء على التزام الدولة بما عبر عنه الدستور من إرساء مبادئ الشفافية والنزاهة وسيادة القانون، وتحقيق الإصلاح الشامل والجاد فى كل المجالات بالمجتمع المصرى، ومطالباً بأهمية النظر فى تحديث الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد، وتحديد الضوابط لترشيد الإنفاق الحكومى، وتطبيق التعديلات التشريعية المختلفة بإصدار قوانين لحماية الشهود والمبلغين، وقوانين تضارب المصالح، وحرية تداول المعلومات، وتجريم رشوة الموظف الأجنبى، وتثبيت المنسقين القائمين على متابعة تنفيذ الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد لدى الوزارات والمحافظات والجامعات.

وأضاف القاويش أنه تم خلال الاجتماع الاشارة إلى أن الإستراتيجية منذ إطلاقها فى ديسمبر 2014 تسير بخطى واضحة ووفق مهام وتوقيتات محددة، وأن هناك ضرورة لمتابعة ما تم من تحقيق المستهدف لكل جهة، وتذليل أية تحديات أو معوقات واتخاذ القرارات اللازمة بكل حسم، كما تم التنويه إلى أنه قد تم عقب إطلاق الإستراتيجية تعيين منسقين فى كافة الجهات الحكومية والمحافظات لمتابعة تنفيذها، كما تم تحديد عدد من الأولويات والأهداف العامة لها، وقامت الوزارات والمحافظات والجامعات بإعداد خطط تنفيذية لمختلف مراحل الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد.

وخلال الاجتماع، قامت الجهات المختلفة المشاركة بالاجتماع مثل وزارات العدل والتضامن والخارجية بعرض الجهود، التى تمت خلال الفترة الماضية لتنفيذ أهداف الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد، ومن ذلك تفعيل بوابة الخدمات الإلكترونية وإنشاء مركزين للمعلومات، والارتقاء بمستوى القائمين على القطاع القانونى فى الوزارات المختلفة للتوعية وترسيخ مفاهيم مكافحة الفساد، كما تمت الإشارة إلى أن الاستراتيجية تهدف إلى الارتقاء بمستوى أداء الجهاز الحكومى والإدارى للدولة، وتحسين مستوى الخدمات المقدمة للمواطنين، وإرساء مبادئ الشفافية والنزاهة فى كافة عناصر المنظومة الإدارية، وسن وتحديث التشريعات الداعمة لمكافحة الفساد، وتطوير الإجراءات القضائية لتحقيق العدالة الناجزة، ودعم الجهات المعنية بمكافحة الفساد، والارتقاء بالمستوى المعيشى للمواطنين وتحقيق العدالة الإجتماعية، ورفع مستوى الوعى الجماهيرى بخطورة الفساد وأهمية مكافحته، وبناء ثقة المواطنين فى مؤسسات الدولة، وتعزيز التعاون المحلى والإقليمى والدولى فى مجال مكافحة الفساد، وتعزيز مشاركة منظمات المجتمع المدنى فى مكافحة الفساد.

اليوم السابع

أضف تعليق

Zanobya Magazine