أخبار عاجلة

«زى النهارده».. وفاة خالد صالح 25 سبتمبر 2014

في ٢٣يناير ١٩٦٤ وبمحافظة القاهرة ولد الفنان خالد صالح وتخرج في كلية الحقوق عام ١٩٨٧ وعمل بالمحاماة لفترة، في بداية حياته المهنية، فيما بدأ مسيرته الفنية من خلال مسرح الجامعة ومسرح الهناجر في دار الأوبرا المصرية.

وكان آنذاك يمارس بعض الأعمال التجارية الخاصة، إلى جانب العمل الفنى ثم تفرغ للتمثيل في ٢٠٠٠ وقدم العديد من الأعمال السينمائية والتليفزيونية والمسرحية. سرعان ما لمع نجمه وبرع في أداء الأدوار المعقدة وفى أدوار الشر حتى استطاع في فترة قصيرة أن يصل إلى النجومية.

ومن أبرز أفلامه «تيتو» و«أحلام حقيقية» و«هى فوضى» و«الريس عمر حرب» و«ابن القنصل»، كما قدم عددا من المسلسلات التليفزيونية منها «سلطان الغرام» و«بعد الفراق» و«موعد مع الوحوش» و«الريان».

ونال خلال مشواره الفنى العديد من الجوائز فحصل على جائزة التمثيل من مهرجان الأفلام وجائزةالإبداع الذهبية وشهادة تقدير لأحسن تمثيل من مهرجان الإعلام العربى عن دوره في مسلسل «تاجر السعادة» وقد تعرض لأزمة قلبيه إثر الإجهاد الشديدالذى بذله أثناء تصوير مسلسل «موعد مع الوحوش» وأجرى جراحة في القلب بمركز مجدى يعقوب بأسوان في سبتمبر ٢٠١٤لكن حالته الصحية تدهورت وتوفي «زى النهارده» في ٢٥ سبتمبر ٢٠١٤.

أين تذهب هذا المساء؟.. اشترك الآن

المصرى اليوم

أضف تعليق

أحدث الاخبار

عبدالمحسن سلامة: وضع حجر أساس لمستشفى الصحفيين بالبحر الأحمر قريبًا

عبدالمحسن سلامة: وضع حجر أساس لمستشفى الصحفيين بالبحر الأحمر قريبًا

مسؤول ألمانى: مدينة شتوتجارت تحتفل العام المقبل بمرور 40 عاما على التآخى مع القاهرة

مسؤول ألمانى: مدينة شتوتجارت تحتفل العام المقبل بمرور 40 عاما على التآخى مع القاهرة

وزير الآثار يكشف حصيلة معارض مصر الخارجية.. ويعلن موعد الكشف الأثري الهام

وزير الآثار يكشف حصيلة معارض مصر الخارجية.. ويعلن موعد الكشف الأثري الهام

مو إبراهيم!

مو إبراهيم!

إنتاج البترول

إنتاج البترول

حكايات السبت

حكايات السبت

لماذا أُغلقت صحيفة الجهاد؟

لماذا أُغلقت صحيفة الجهاد؟

إعلامنا وإعلامهم.. وغاز المتوسط

إعلامنا وإعلامهم.. وغاز المتوسط

هذا الجمهور يستحق (الدُّب الذهبى) الهجرة غير الشرعية فى (الدورادو) تؤرق العالم!!

هذا الجمهور يستحق (الدُّب الذهبى) الهجرة غير الشرعية فى (الدورادو) تؤرق العالم!!

«خلصت حاجتى من جارتى»!

«خلصت حاجتى من جارتى»!