أخبار عاجلة

منع الحقائب والأكياس الكبيرة على شواطئ مدينة كان منع الحقائب والأكياس الكبيرة على شواطئ مدينة كان

منع الحقائب والأكياس الكبيرة على شواطئ مدينة كان

منعت سلطات مدينة #كان السياحية الفرنسية الشهيرة الأربعاء الحقائب والأكياس الكبيرة الحجم على الشواطئ تحسبا من مخاطر تنفيذ اعتداءات بعد أسبوعين من اعتداء مدينة #نيس المجاورة الدامي.

وأوضح رئيس بلدية كان ديفيد لينار في بيان أن هذا الإجراء الساري على كامل ساحل البلدية، سيستمر العمل به حتى 31 تشرين الأول/أكتوبر.

وأضاف أن الإجراء الذي اتخذ في إطار #حالة_الطوارئ التي فرضت في فرنسا إثر اعتداءات 13 تشرين الثاني/نوفمبر 2015 بـ #باريس، يشمل "حمل ونقل المشاة لمحتويات كبيرة الحجم (حقائب ظهر وحقائب أو أية محتويات أخرى) يمكن أن تخفي مواد خطرة أو أسلحة أو مواد متفجرة".

واعتبر أن الإجراء من شأنه أن يعزز أيضا "التصدي (لنشاط الباعة المتجولين) الذي يمارس بشكل غير قانوني على الساحل".

ويمكن أن تحرر محاضر للمخالفين أو يطلب منهم مغادرة الشاطئ.

العربية نت

أضف تعليق

أحدث الاخبار

تحذير للسعوديات.. لا تتجمّلن بهذه الأنواع من كحل العيون

تحذير للسعوديات.. لا تتجمّلن بهذه الأنواع من كحل العيون

علي ماهر: جوارديولا قدوتي.. وتعلمت من سيميوني إفساد خطط المنافس

علي ماهر: جوارديولا قدوتي.. وتعلمت من سيميوني إفساد خطط المنافس

كيران تريبير.. اللاعب الذي أجبر عائلته على تشجيع الغريم التقليدي لتحقيق حلمه

كيران تريبير.. اللاعب الذي أجبر عائلته على تشجيع الغريم التقليدي لتحقيق حلمه

ملك الأردن يوعز للصحفيين بمحاربة الأخبار المفبركة

ملك الأردن يوعز للصحفيين بمحاربة الأخبار المفبركة

اكتشاف علامات غير متوقعة لكارثة مدمرة

اكتشاف علامات غير متوقعة لكارثة مدمرة

النفط يصعد وسط مخاوف على الإمدادات

النفط يصعد وسط مخاوف على الإمدادات

رئيس المجلس الأوروبي يدعو لقمة بشأن "البريكست" منتصف نوفمبر

رئيس المجلس الأوروبي يدعو لقمة بشأن "البريكست" منتصف نوفمبر

ولي العهد السعودي يستقبل رئيس الوزراء الباكستاني

ولي العهد السعودي يستقبل رئيس الوزراء الباكستاني

حارس هوريا والسنغال: أريد الفوز على الأهلي وليس التعادل

حارس هوريا والسنغال: أريد الفوز على الأهلي وليس التعادل

مونشي: لا أفكر في الرحيل عن روما.. تركيزي منصب على الحاضر وليس المستقبل

مونشي: لا أفكر في الرحيل عن روما.. تركيزي منصب على الحاضر وليس المستقبل

Zanobya Magazine