أخبار عاجلة

"موانئ دبي" تفوز بامتياز إدارة مرفأ بربرة في أرض الصومال "موانئ دبي" تفوز بامتياز إدارة مرفأ بربرة في أرض الصومال

"موانئ دبي" تفوز بامتياز إدارة مرفأ بربرة في أرض الصومال

أعلنت شركة "موانئ دبي العالمية"، فوزها بامتياز إدارة وتطوير مرفأ بربرة الرئيسي في جمهورية أرض الصومال، المعلنة من طرف واحد، لمدة 30 عاما، وباستثمارات تصل إلى 442 مليون دولار.

وذكرت الشركة أنها ستؤسس مشروعا مشتركا تبلغ حصتها فيه 65%، مع حكومة أرض الصومال، لإدارة مرفأ بربرة والاستثمار فيه.

وأضافت الشركة في بيانها الصادر أمس، أن المشروع سيركز على الحاويات، مع إمكانية إدارة أشكال أخرى من الشحن في مرفأ الجمهورية المعروفة باسم "صوماليلاند"، والمعلنة من طرف واحد في شمال الصومال.

وأشارت الشركة إلى أن مرفأ بربرة الواقع على الساحل الجنوبي لخليج عدن، يوفر لها "نقطة نفاذ جديدة إلى البحر الأحمر، ويتكامل مع مرفأ جيبوتي" التابع لها في القرن الإفريقي، قرب مضيق باب المندب.

وتعلق أرض الصومال آمالا على التعاون مع "موانئ دبي"، عملاق إدارة المرافئ البحرية، سعيا لتحويل مرفأ بربرة إلى مركز تجاري إقليمي، وللاعتراف رسميا بالدولة الصغيرة التي أعلنت من طرف واحد في العام 1991.

وبموجب الامتياز الممتد 30 عاما مع تمديد تلقائي لعشرة أعوام، ستعمل "موانئ دبي" على بناء رصيف طوله 400 متر في مرفأ بربرة، وتوسعة ساحة الحاويات إلى نحو 250 ألف متر مربع، والاستثمار في تزويد المرفأ بالرافعات المخصصة لمناولة الحاويات.

وتوقعت "موانئ دبي" بدء أعمال بناء الرصيف خلال 12 شهرا من استيفاء بنود العقد -لم تحدد ماهيتها-، وإنجازها 24 شهرا من ذلك.

واعتبرت "موانئ دبي" أن الاستثمار سيجذب مزيدا من خطوط الشحن لشرق إفريقيا، ويعزز نموها في هذه الأسواق خلال السنوات المقبلة.

وفي وقت سابق من هذه السنة، قال مدير مرفأ بربرة علي محمد: "سنجعل بربرة ميناء بمصاف المرافئ الكبرى في العالم، لتصبح مرفأ محوريا في القرن الإفريقي، وأن بربرة استراتيجية تماما مثل جيبوتي، المرفأ الذي يتعامل مع نحو 900 ألف حاوية سنويا.

ويقع بربرة على ممر بحري هو من الأكثر استخداما عالميا، ويربط بين والمحيط الهندي، وقريب من التي تعد أكثر من 90 مليون نسمة، إلا أنها لا تحظى بأي منفذ بحري.

وتطمح أرض الصومال التي لا يتجاوز عدد سكانها 4 ملايين نسمة، لأن تصبح مركزا لحركة الملاحة البحرية في منطقة القرن الإفريقي، خصوصا في ما يرتبط بإثيوبيا. إلا أن تحقيق ذلك دونه صعوبات، أبرزها الاستثمار في تأهيل البني التحتية لا سيما الطرق، حيث إن المسافة الفاصلة بين مرفأ بربرة والحدود الإثيوبية (300 كلم)، هي عبارة عن طرق تملأها الحفر ويصعب حتى على الشاحنات اجتيازها.

وأعمال التطوير صعبة أيضا، لأن جمهورية أرض الصومال غير معترف بها رسميا، ولا يحق لها تاليا الحصول على قروض من المؤسسات المالية الدولية مثل البنك الدولي أو صندوق النقد الدولي.

الوطن

أضف تعليق

أحدث الاخبار

لاعب أمريكي يصدم زوجته على الهواء.. ويعترف بعلاقاته الجنسية مع341 امرأة (فيديو)

لاعب أمريكي يصدم زوجته على الهواء.. ويعترف بعلاقاته الجنسية مع341 امرأة (فيديو)

عشاء مادورو عند شيف تركي يعرضه لانتقاد على التبذير

عشاء مادورو عند شيف تركي يعرضه لانتقاد على التبذير

هدف إيكاردي على "الطاير" يزين افتتاحية "التشامبيونز ليغ" (فيديو)

هدف إيكاردي على "الطاير" يزين افتتاحية "التشامبيونز ليغ" (فيديو)

المركزي اليمني يرفع أسعار الفائدة على الإيداع إلى27%

المركزي اليمني يرفع أسعار الفائدة على الإيداع إلى27%

اليابان يمدد ليونته النقدية مع تجدد المخاطر الحمائية

اليابان يمدد ليونته النقدية مع تجدد المخاطر الحمائية

أشبه بالخيال.. بي إم دبليو تستعرض مركبة المستقبل!

أشبه بالخيال.. بي إم دبليو تستعرض مركبة المستقبل!

الهجرة وبريكست على رأس أولويات قمة سالزبورغ

الهجرة وبريكست على رأس أولويات قمة سالزبورغ

الموت يغيب الفنان المصري جميل راتب

الموت يغيب الفنان المصري جميل راتب

وسائل إعلام إسرائيلية عن تحطم "إيل - 20": يجب أن نتحمل المسؤولية علنا عما حصل

وسائل إعلام إسرائيلية عن تحطم "إيل - 20": يجب أن نتحمل المسؤولية علنا عما حصل

عمومية "إكسترا" تقر زيادة رأس المال وإنشاء برنامج أسهم الموظفين

عمومية "إكسترا" تقر زيادة رأس المال وإنشاء برنامج أسهم الموظفين

Zanobya Magazine