الاقتصاد الأمريكي لن يتأثر كثيرا بخفض "أوبك" إنتاج النفط

الوطن 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

قرار منظمة الأقطار المصدرة للبترول (أوبك) بخفض إنتاجها من النفط كان له أثر فوري على أسعار الخام، إلا أن تأثيره على المستهلك والاقتصاد الأمريكي من المرجح أن يكون تدريجيا وأكثر تواضعا.

اتفق أعضاء المنظمة، أمس، على خفض الإنتاج بنحو 1.2 مليون برميل يوميا، في عكس للاستراتيجية التي أدت إلى انخفاض أسعار النفط، وإلى مشكلات واجهتها شركات التنقيب الأمريكية، إلا أنها حافظت على أموال المستهلك.

وحتى لو وفت أوبك بوعدها، فسيتراجع الإنتاج العالمي بنحو 1% فقط، فلازال العرض أكبر من الطلب، وهو السبب في انهيار أسعار الخام بدءا من منتصف 2014.

بعد صدور قرار، أمس، شهدت أسعار النفط قفزة كبيرة بنحو %9 لتقترب من 50 دولارا للبرميل، وإذا استمرت وتيرة الارتفاع فإن بعض تداعيات خفض إنتاج "أوبك"، ستظهر لدى المنتجين الأمريكيين، وهو نبأ سار لشركات التنقيب والإنتاج والعاملين بالحقول في كل من تكساس وداكوتا الشمالية.

كان الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب، تعهد بزيادة التنقيب في الولايات المتحدة، ثالث أكبر منتج للخام بعد السعودية وروسيا، وهو ما قد يساهم في ضمان وجود ما يكفي منه.

باختصار، وكما يرى محللون، فإن من غير المرجح أن يشهد المستهلك والشركات الأمريكية عودة سعر النفط إلى 100 دولار للبرميل، وارتفاع تكلفة الطاقة المصاحبة لذلك قريبا.

الوطن

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق

Your SEO optimized title page contents