أخبار عاجلة

خالد المعلا: الإمارات قادرة على تنظيم الأولمبياد مستقبلاً خالد المعلا: الإمارات قادرة على تنظيم الأولمبياد مستقبلاً

خالد المعلا: الإمارات قادرة على تنظيم الأولمبياد مستقبلاً

ثمّن خالد خليفة المعلا سفير الدولة لدى البرازيل مشاركتنا في دورة الألعاب الأولمبية وتواجد الرياضيين في مثل هذه الأحداث، حيث قال: «عندما يتواجد أبناء الإمارات في هذا النوع من الاستحقاقات وسط مشاركة 206 دول على مستوى العالم يكون المردود مختلفا من كافة الجوانب، سواء الرياضية أو الثقافية أو المجتمعية، نظراً لما تحمله تلك المناسبة من معان ورسائل متعددة، تعزز قدرات الفرد بصورة غير مباشرة.
بغض النظر عن المنافسة على الألقاب والميداليات والتي تستحوذ على الجانب الأهم من أولوياتنا، إلا أننا نرى في المشاركة الكثير من المكاسب التي من شأنها أن تبني الصورة الصحيحة عن مفهوم تمثيل الوطن عند أبنائنا، بما يضمن تكوين أجيال قادرة على تحمل تلك المسؤولية عن طريق تعزيز هذه النزعة واستثمار الأحداث لتنميتها».
وأعرب خالد المعلا عن فخره واعتزازه برؤية علم الدولة يرفرف أمام وفود الدول الأخرى، مؤكداً أن الجميع يعمل أياً كان موقعه من أجل هدف واحد هو رقي الوطن وازدهاره.
وحول إمكانية استضافة الإمارات للأولمبياد، قال: دولتنا قادرة على استيعاب أي أحداث مهما كان تصنيفها واستضافتها بالشكل الناجح الذي يعكس مكانتها العالمية في تنظيم كبرى المحافل والتي قطعت مشواراً طويلا فيها بالفعل، ما يضاعف حظوظها لتحقيق هذا النجاح وإقامة الدورة الأولمبية على أرض الإمارات، كما أن أبناء الإمارات يملكون قدرات عالية في التنظيم، خاصة أن دولتنا استضافت العديد من البطولات العالمية على مستوى كل الألعاب، ولدينا من المنشآت ما يكفي لتنظيم دورة أولمبية أو أي حدث عالمي، ودائماً ما يكون تنظيم الأحداث في الإمارات على درجة عالية من الاحترافية».
وعن التواجد التاريخي للعنصر النسائي بالدورة، قال: ليس هناك شك بأن الإماراتية لها صولات وجولات في كافة الميادين ليست الرياضية فقط، والعالم يضرب اليوم المثل ببنات الإمارات وتفوقهن البارز على الصعد المختلفة، ووجود 4 لاعبات للمشاركة في أولمبياد ريو يترجم حرص قيادتنا الرشيدة على تمكينها والارتقاء بقدراتها لتكمل طريقها نحو حصد الإنجازات وتسجيل النجاحات المتتالية، وهو ليس بالأمر الجديد على بناتنا اللاتي ينتظرن الفرصة للتعبير عن حب الوطن وتقديم الغالي والنفيس له دائماً».
ورأى أن المرأة الإماراتية ليست موجودة في الرياضة فقط، بل موجودة في كل المجالات، ونجدها أماً ووزيرة ومسؤولة عن قطاعات كبيرة في الدولة، وبالفعل لها مكانة كبيرة، ويكفي أنها نصف المجتمع وهناك دعم كبير من القيادة الرشيدة للمرأة، وهو ما نفخر به في كل المجالات.
وفيما يخص الترتيبات والتسهيلات التي اعتمدتها السفارة للوفد الرياضي المشارك بالحدث، قال: «وجودنا كسفارات هو لخدمة الدولة ومواطنيها والاطمئنان عليهم دائماً، وهذا واجبنا تجاههم وقد خصصنا فريقا دبلوماسيا مرافقا للبعثة طوال فترة تواجدها في ريو دي جانيرو لتسخير كافة الإمكانات والسبل أمام الوفد كاملاً، والتأكد من توافر كافة المتطلبات التي من الممكن أن يحتاج إليها الرياضيون، لأن لدينا توجيهات مباشرة من قيادتنا الرشيدة للبحث عن كافة السبل التي تضمن راحة أبناء الوطن خلال مهامهم الرسمية أو حتى على مستوى السفر لأسباب شخصية». وتطرق السفير خالد المعلا إلى أجواء الأولمبياد وما يتردد عن فيروس «زيكا»، وقال: «المخاوف كانت كثيرة ولكنها تبددت خاصة فيما يتعلق بالأمور الأمنية، أما بالنسبة للفيروس فقد كانت هناك ضجة إعلامية عالمية حوله، والأمر لا يستدعي هذه الضجة لأنه مثل نزلة البرد يحتاج إلى عدة أيام للشفاء منه، وإن كان تأثيره فقط على الحوامل.
وحول مدى التعاون في المجال الرياضي بين الإمارات، والبرازيل، قال: علاقتنا قوية مع البرازيل وهناك تعاون في عدة مجالات، والمجال الرياضي مفتوح ومن السهل أن نقيم علاقة وتعاون واتفاقيات معهم، بما يصب في خدمة الرياضة الإماراتية.
واختتم بالقول: نأمل أن تشهد مشاركتنا بهذه الدورة إنجازا أولمبياً ثانياً لأبنائنا ولا نستبعد منهم أي شيء وسنحتفل بعزف السلام الوطني لإماراتنا الحبيبة مع أبنائنا في البرازيل.

الخليج

أضف تعليق

أحدث الاخبار

تحطم طائرة صغيرة لحظة هبوطها فى مطار جونزاليس الدولى بالمكسيك

تحطم طائرة صغيرة لحظة هبوطها فى مطار جونزاليس الدولى بالمكسيك

شخبطة2

شخبطة2

الرأسمالية ومغامرة «شراء الوقت»

الرأسمالية ومغامرة «شراء الوقت»

قلة قيمة!

قلة قيمة!

عبدالمنعم رمضان يهيم فى حداثته الشعرية

عبدالمنعم رمضان يهيم فى حداثته الشعرية

«بركات لمِصر»

«بركات لمِصر»

لا مكان للنساء فى ملاعب الكرة

لا مكان للنساء فى ملاعب الكرة

حسين نوح يكتب: الحج.. رؤية جمالية

حسين نوح يكتب: الحج.. رؤية جمالية

رد الاعتبار للقاهرة

رد الاعتبار للقاهرة

فى خطاب العرش!

فى خطاب العرش!

Zanobya Magazine