أخبار عاجلة

نهاية مأساوية لبوفون مع«الآزوري» نهاية مأساوية لبوفون مع«الآزوري»

نهاية مأساوية لبوفون مع«الآزوري»

حقق المنتخب السويدي لكرة القدم الأهم بانتزاعه تعادلاً سلبياً ثميناً من مضيفه الإيطالي على ملعب «سان سيرو» في ميلانو وأمام 70 ألف متفرج في إياب الملحق الأوروبي المؤهل لمونديال 2018، وحجز بطاقته إلى النهائيات حارماً الأخير من التواجد فيها للمرة الأولى منذ 60 عاماً.
وكانت السويد فازت 1-صفر ذهاباً في استوكهولم يوم الجمعة الماضي، فحرمت بالتالي إيطاليا من الظهور في النهائيات للمرة الأولى منذ 60 عاما وتحديدا منذ مونديال 1958 عندما فشلت أيضا في حجزها بطاقتها إلى النهائيات التي أقيمت في السويد.
هي المرة الثانية عشرة التي تبلغ فيها السويد العرس العالمي في تاريخها والأولي منذ 2006 في ألمانيا، فيما فشلت إيطاليا بطلة العالم 4 مرات في التأهل للمرة الثالثة بعد عام 1930 عندما قررت عدم المشاركة في النسخة الأولى في الأوروجواي.
واستحوذ المنتخب الإيطالي على الكرة طوال المباراة وحاول بشتى الطرق الوصول إلى مرمى الحارس السويدي روبن أولسن دون جدوى بفضل التنظيم الجيد للاسكندنافيين على أرضية الملعب ولعبهم بذكاء كبير خولهم الحفاظ على الهدف الوحيد الذي سجله ياكوب يوهانسون ذهابا وبالتالي التواجد في المونديال الروسي.
وأجرى مدرب إيطاليا جانبييرو فنتورا 3 تبديلات على التشكيلة التي خسرت مباراة الذهاب، فدفع باليساندرو فلورنتسي مكان زميله وقائده في روما دانييلي دي روسي، ولاعب وسط نابولي البرازيلي الاصل جورجينيو مكان لاعب وسط باريس سان جيرمان الفرنسي ماركو فيراتي الموقوف، ومهاجم ساوثمبتون مانولو جابياديني مكان مهاجم تورينو اندريا بيلوتي.
وبعد المباراة تحول استاد سان سيرو إلى مكان لفرحة سويدية عارمة، وحزن إيطالي بشدة، لكن من خطف الأضواء كان العملاق جانلويجي بوفون الذي أنهار وبكى بشدة، خاتماً مرحلة زاخرة مع المنتخب الإيطالي، جعلت منه أحد أفضل حراس المرمى في التاريخ.
وبدلا من ان تنتهي المسيرة تحت أضواء الملاعب الروسية المضيفة لمونديال 2018، وجد بوفون نفسه يكفكف دموعه على ملعب سان سيرو.
وقال بوفون وهو شبه منهار لقناة «راي» الإيطالية «لا أشعر بالأسى تجاه نفسي بل تجاه الكرة الإيطالية، لقد فشلنا في أمر يعني الكثير على الصعيد الاجتماعي».
وأضاف «أنا واثق من وجود مستقبل لكرة القدم الإيطالية لأننا شعب يملك كبرياء وتصميما وبعد السقوط نجد دائما وسيلة للنهوض».
وتعاطف العالم مع دموع بوفون، وكتب إيكر كاسياس الحارس الأسبق للمنتخب الإسباني وحارس مرمى نادي بورتو البرتغالي الحالي: «لا أحب أن أراك في هذا الموقف، أنت أسطورة كبيرة وللكثيرين من المعجبين بك، ومن الفخر لي أني التقيت بك».
وكتب سيرجيو راموس، مدافع منتخب إسبانيا ونادي ريال مدريد: «بوفون، كأس العالم سوف يفتقدك، صديق وشجاع، أنت عظيم».
من جهتها، عكست الصحف الإيطالية حالة الحزن التي اجتاحت البلاد، بعد الفشل في الصعود إلى كأس العالم واعتبرته أشبه ب «نهاية العالم» و«إهانة».
وعنونت صحيفة «لا ستامبا»، «نهاية العالم، وداعا للمونديال»، معتبرة ان ما جرى يمثل «قفزة إلى الخلف».
أضافت «هناك ما هو أسوأ في الحياة، لكن في هذا السياق، يصعب هضم ما جرى. إنها قفزة إلى الخلف ل60 عاما وفي عصر خرجت فيه إيطاليا بشكل قاس مرتين من دور المجموعات»، في إشارة إلى أقصاء المنتخب في 2010 و2014 من الدور الأول للنهائيات.
وعنونت صحيفة «كورييري ديللا سيرا»، «من دون مونديال بعد 60 عاما»، مع صورة للقائد الحارس المخضرم جانلويجي بوفون وهو يبكي.
وكتب ماسيمو جراميليني في الصحيفة «مونديال من دون إيطاليا، أو بالأحرى إيطاليا من دون مونديال، وداعا أيتها الليالي السحرية، وداعا لمجموعات المتفرجين وفي أيديهم قطعة بيتزا، الوهم أن نعول على شيء ما، على الأقل في ».
وكرست صحيفة «لاجازيتا ديللو سبورت» صفحتها الأولى لعنوان عريض هو «النهاية» مع صورة لبوفون الذي اعلن بعد المباراة اعتزاله اللعب دوليا، بعدما كان يأمل في خوض المونديال السادس له.
من جانبها، جمعت صحيفة «لا ريبوبليكا» عبارات عدة في عنوان واحد «خسارة الأزوري، المونديال من دون إيطاليا، دموع بوفون: لقد فشلنا». واعتبرت الصحيفة أن الخسارة «ستكون لها انعكاسات سلبية ليس فقط على كرة القدم وإنما أيضا على الناتج المحلي الاجمالي».
وذهبت صحيفة «توتوسبورت» الرياضية التي تصدر في مدينة تورينو، إلى أبعد من ذلك، وكتبت «إيطاليا لن تذهب إلى المونديال لأنها لا تستحق ذلك، الإهانة لا تطال فقط فنتورا الذي لن يكون مدربا للمنتخب بعد اليوم، وإنما منظومة كرة القدم».
ورمت صحيفة «كورييري ديللو سبورت» بدورها «الجميع خارجا!» في عنوان كبير على صفحتها الأولى، معتبرة أن «فنتورا سيذهب، لكن يجب ألا يكون الوحيد».

الحضري يواسي بوفون ويشعل «»
تفاعل عملاق حراسة المرمى في وإفريقيا عصام الحضري مع عدم الصعود الحزين لبوفون إلى كأس العالم عبر حسابه في «تويتر» وكتب: «لا أجد الكلمات المناسبة.. عزائي الوحيد انني سأتواجد وأحاول أن أعوض غيابك».
ويتمتع الحضري بصداقة مع بوفون، حيث سبق ان التقيا من قبل في كأس القارات، لكن تغريدته لم تمر مرور الكرام عند بعض المغردين العرب، الذين اعتبروا ان حارس مصر العملاق و«بوفون إفريقيا» اخطأ في التعبير عندما أكد انه سيعوض غيابه.
ونشر البعض صورة افتراضية لبوفون وهو مسترخ في منزله ويشاهد الحضري وهو يحتفل خلال تواجده في مونديال 2018.

الحكم يعانق الأسطورة
من المرات النادرة أن يعانق حكم مباراة لاعباً بعد نهاية اللقاء، لكن الإسباني ميغيل ماتيو لاهوز حكم لقاء منتخبي إيطاليا والسويد، واسى الأسطورة بوفون عقب انتهاء المواجهة، تعبيرا عما يمثله أسطورة حراسة المرمى في عالم كرة القدم.

الخليج

أضف تعليق

أحدث الاخبار

رئيس بيرو الأسبق يواجه محاكمة جديدة

رئيس بيرو الأسبق يواجه محاكمة جديدة

السفير السعودي لدى روسيا: "إس - 400" في طريقها إلى المملكة

السفير السعودي لدى روسيا: "إس - 400" في طريقها إلى المملكة

مباراة كرة قدم تتحول إلى معركة دامية بين لاعب ومشجع

مباراة كرة قدم تتحول إلى معركة دامية بين لاعب ومشجع

مقتل 5 عناصر أمنية باشتباكات مع المحتجين في طهران

مقتل 5 عناصر أمنية باشتباكات مع المحتجين في طهران

محافظ الطائف يستعرض خطط تطوير المراكز

محافظ الطائف يستعرض خطط تطوير المراكز

تعلن الشركة السعودية للكهرباء عن نتائج اجتماع الجمعية العامة العادية السابعة عشرة (الاجتماع الأول)

تعلن الشركة السعودية للكهرباء عن نتائج اجتماع الجمعية العامة العادية السابعة عشرة (الاجتماع الأول)

" دماج" يطمئن على صحة الموسيقار عبدالقادر أحمد قائد

" دماج" يطمئن على صحة الموسيقار عبدالقادر أحمد قائد

لأول مرة.. السعودية تستضيف “أسبوع الموضة العربي”!

لأول مرة.. السعودية تستضيف “أسبوع الموضة العربي”!

تضارب الأنباء حول دخول قوات موالية لدمشق إلى عفرين

تضارب الأنباء حول دخول قوات موالية لدمشق إلى عفرين

«المياه» تلحق بـ«الكهرباء»: لا فواتير ورقية بداية الشهر

«المياه» تلحق بـ«الكهرباء»: لا فواتير ورقية بداية الشهر