أخبار عاجلة

الخميس: شاحن جوال يخنق فتاة ويحرق منزلاً الخميس: شاحن جوال يخنق فتاة ويحرق منزلاً

الخميس: شاحن جوال يخنق فتاة ويحرق منزلاً

خالد آل مريّح (أبها)

أصيبت فتاة في العقد الثاني بالاختناق في حريق اندلع بمنزل أسرتها في حي العزيزية بمحافظة خميس مشيط، وباشرت الفرق الأمنية الحادثة، وأخمد الدفاع المدني الحريق، فيما قدم الإسعافات الأولية للمصابة في الموقع.

وأوضح المتحدث باسم مديرية الدفاع المدني في عسير العقيد محمد عبدالرحيم العاصمي أن فرق الدفاع المدني أخمدت الحريق الذي لم يصاحبه أي إصابات بخلاف حالة واحدة لفتاة عمرها 23 عاما، تعرضت لضيق تنفس محدود جراء استنشاق دخان الحريق وتم علاجها بالموقع من قبل مسعفي هيئة الهلال الأحمر ووضعها الصحي مستقر حالياً.

وأرجع اندلاع الحريق من خلال المعاينة والتحقيق الأولي إلى تماس كهربائي بسلك شاحن هاتف محمول.


صحيفة عكاظ

أضف تعليق

أحدث الاخبار

عودة الفريق محمد فريد إلى مصر بعد إنتهاء زيارته الرسمية للسعودية

عودة الفريق محمد فريد إلى مصر بعد إنتهاء زيارته الرسمية للسعودية

انفجار هائل بمستودع اسطوانات بوتاجاز في أسيوط

انفجار هائل بمستودع اسطوانات بوتاجاز في أسيوط

الفرعون صلاح قد يغيب عن مواجهة ويست بروميتش

الفرعون صلاح قد يغيب عن مواجهة ويست بروميتش

مساء dmc - لجنة الحكام قررت لأول مرة في تاريخ الدوري المصري بالسماح للعنصر النسائي للمشاركة بالتحكيم

مساء dmc - لجنة الحكام قررت لأول مرة في تاريخ الدوري المصري بالسماح للعنصر النسائي للمشاركة بالتحكيم

مساء dmc - مصر تحتل المركز التاسع ضمن أكثر 10 دول حجزاً لتذاكر المونديال

مساء dmc - مصر تحتل المركز التاسع ضمن أكثر 10 دول حجزاً لتذاكر المونديال

المفتي العام الأردني  :  الثلاثاء غرة شعبان

المفتي العام الأردني : الثلاثاء غرة شعبان

جنرال إسرائيلي: محميون لكننا غير آمنين وهذا سبب قلق وجودنا

جنرال إسرائيلي: محميون لكننا غير آمنين وهذا سبب قلق وجودنا

مساء dmc - الحياة تعود لسكان "المعادي" بعد إعادة فتح "كوبري طرة"

مساء dmc - الحياة تعود لسكان "المعادي" بعد إعادة فتح "كوبري طرة"

مساء dmc - حبوب حفظ الغلال تهدد حياة أطفال قرية الشاعرة بالبحيرة

مساء dmc - حبوب حفظ الغلال تهدد حياة أطفال قرية الشاعرة بالبحيرة

وزير «الحج»: تحول جذري للانتقال من خدمة الحاج والمعتمر إلى صناعة الضيافة

وزير «الحج»: تحول جذري للانتقال من خدمة الحاج والمعتمر إلى صناعة الضيافة