أخبار عاجلة

ماذا لو قابلت ولي العهد؟ ماذا لو قابلت ولي العهد؟

ماذا لو قابلت ولي العهد؟

سؤال افتراضي يتردد بكثرة بين مختلف طبقات المجتمع، البعض يطرحه على جلسائه، والبعض يطلقه بمواقع التواصل، والبعض يكون فيه السائل والمسؤول.

الأمير الشاب ألهب مشاعر الجميع ببساطته ولماحيته ولغته وثقافته وحاضر بديهته ودقته ومعرفته لأين ومتى وكيف يحضر ويغيب.

وواقعاً فإن سموه يمتلك من المسؤوليات ما يجعل ملاقاته للجميع مستحيلة، خصوصاً من تبعد خطواتهم عن سلالم ومساحات تحركاته الحكومية والاقتصادية والديبلوماسية النشطة المتنامية، وليست الملاقاة المقصودة هنا على جانب مؤتمر أو لقاء شعبي، ولكنها حميمية بمصافحة ومصارحة وحوار يترك الأثر والتأثير.

كثير ممن سيتهيأ لهم مثل هذا اللقاء سيستغلون الوقت لشرح مشاعرهم نحو الأمير الشاب، وإعجابهم بمعطيات شخصه، التي أصبحت حديث العالم، والسباحة حوله على شواطئ جوهره ومقولاته ورؤيته.

وقد يستغل البعض الفرصة لشرح صعوبات حياتية أو وظيفية أو مالية أو اجتماعية تحيط بهم.

وربما تكون زاوية رؤية البعض منعكسة بإيثار الغير فيطلب تدخل سموه الكريم لصالح شخص، أو فئة، أو مكان بعينه.
البعض منهم قد لا يصدق حقيقة حصول اللقاء، ويرتج ويرتجل ويسارع بالتقاط الصور (السلفي) مع الأمير، وينشر مقطعاً سريعاً، يثبت من خلاله للحاضر والمستقبل والتاريخ، بأنه بذاته من شاطر تلك اللحظة التاريخية، وربما يمتطي صهوة جواد شهرة تقفز به فوق أقواس قزح هذا اللقاء الكرنفالي.

البعض ستعتريه رهبة وحيرة وتيه زماني، وربما يفقد التحكم ويجد نفسه مبهوتاً، يغالب تحريك لسانه.

البعض سيكون لديه أفكار يعتقد أنها حيوية للرؤية، ولسياسات المملكة، ومواقفها الدولية، وربما ينثر خطوط رؤيته وتطلعاته، مؤكداً على معرفته متأملاً أن يكون له السبق في طرحها.

تلك بعض السيناريوهات المتوقعة عن مثل هذا اللقاء التخيلي، ومن المؤكد أن يتم تسجيل حالات أخرى، منها الغريب والمضحك، وكل يتحرك من خلالها حسب أسس تكوينه النفسي الاجتماعي وحسب قدراته وما سيلقاه من سموه من استزاده.

وبالنظر لفئة الشباب فمن المؤكد أنهم سيظهرون أثناء اللقاء وبعده شدة فخرهم بأن يكون هذا الأمير من جيلهم، وأنهم على خطاه المحترفة سائرين ينشدون المبادرة والعزم وإعادة الترميم والبناء والإبداع والمسؤولية حينما تلوح لهم الفرص.

أما كبار السن، فسيباركون تسليم أعلام السلف لسواعد شباب الخلف الواعد، فقد آن لهم الارتياح، في وطن تناغم متجدد يحارب الإرهاب والتشدد والفساد، ويزخر بنفائس الإبداع والشباب والعلوم والتقنية والتقدم والتغيير للأفضل.

النساء سيبدعن في شكر سموه على عظيم ما فعله ويفعله من أجلهن في عهد والد الجميع القائد الأعلى سلمان، وسيدعين لهما بالنصر المؤزر.
الأطفال سيتكلمون كثيراً ليشرحوا أسباب سعادة تبرق بأعينهم وترقص في جوارحهم.

اللقاء هنا فرضي فلسفي قد لا يحصل للكثير منا، ولكن ألا يكفينا مجرد ما يحركه في دواخلنا من مشاعر شموخ وتلاحم وأحلام وسعادة وعزيمة؟.

*نقلاً عن "الرياض"


 

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

العربية نت

أضف تعليق

أحدث الاخبار

«الفئات السنية» بنادي الهلال تستقبل المستجدين

«الفئات السنية» بنادي الهلال تستقبل المستجدين

لوبان تدعو إلى وقف منح التأشيرات للجزائريين

لوبان تدعو إلى وقف منح التأشيرات للجزائريين

ترامب يصل هلسنكي للقاء بوتين

ترامب يصل هلسنكي للقاء بوتين

إنقاذ نحو 600 مهاجر نيجري في الصحراء بعد "طردهم" من الجزائر

إنقاذ نحو 600 مهاجر نيجري في الصحراء بعد "طردهم" من الجزائر

ضبط سائق تاكسي بتهمة سرقة متعلقات من راكب في بولاق

ضبط سائق تاكسي بتهمة سرقة متعلقات من راكب في بولاق

عاجل..اخبار السعودية اليوم | موعد انتهاء فترة التقديم للالتحاق بالبرامج الإعدادية لمعهد الإدارة العامة

عاجل..اخبار السعودية اليوم | موعد انتهاء فترة التقديم للالتحاق بالبرامج الإعدادية لمعهد الإدارة العامة

قائد عسكري يكافئ أحد جنوده بتزويجه تقديرا لشجاعته

قائد عسكري يكافئ أحد جنوده بتزويجه تقديرا لشجاعته

فريق تقييم الحوادث يكشف نتائج تقييم خمسة إدعاءات بشأن غارات خاطئة للتحالف العربي

فريق تقييم الحوادث يكشف نتائج تقييم خمسة إدعاءات بشأن غارات خاطئة للتحالف العربي

إنجاز تاريخي لديشامب

إنجاز تاريخي لديشامب

مقتل رجلي أمن سعوديين بيد زميلهما والشرطة تكشف الأسباب

مقتل رجلي أمن سعوديين بيد زميلهما والشرطة تكشف الأسباب

Zanobya Magazine