أخبار عاجلة

تطوير منطقة الشريعة وتحويلها لمزار سياحي ومنصة متعددة الأغراض للبرامج والفعاليات الرمضانية والمجتمعية المختلفة تطوير منطقة الشريعة وتحويلها لمزار سياحي ومنصة متعددة الأغراض للبرامج والفعاليات الرمضانية والمجتمعية المختلفة

تطوير منطقة الشريعة وتحويلها لمزار سياحي ومنصة متعددة الأغراض للبرامج والفعاليات الرمضانية والمجتمعية المختلفة

بعد إحياء فلج “الصعراني” وبجهود ذاتية من المواطنين
كتبت ـ جميلة الجهورية:
نجح أهالي ولاية البريمي في إحياء فلج صعراء وتحويل الشريعة إلى مزار سياحي يستقطب العديد من السياح والزوار لتكون إحدى المحطات السياحية الطبيعية والإنسانية، والتي يجد فيها القاصد لها مختلف أشكال الحياة، وإحدى المنصات الاحتفائية بالولاية للبرامج الثقافية والترفيهية والاجتماعية.
فقد تزينت الشريعة هذا العام وخلال الشهر الفضيل وارتدت ثوب التلاحم والتراحم واستقبلت زوارها في أجواء رمضانية ، مفعمة بالحيوية والعزيمة والرغبة المتواصلة لتطوير الموقع الذي شهد عمليات صيانة متواصلة منذ عام وأربعة أشهر مع انطلاقة شرارة المبادرة الأهلية وقصة البحث عن الماء وصيانة فلج “الصعراني”.
ومن مجلس الشريعة يحدثنا طالب الجابري عن المشروع الذي دخل مراحل متقدمة من التطوير، حيث يقول: بعد افتتاحنا للفلج في 27 يناير2017م وصل الفلج إلى منطقة الشريعة،وسط تكبيرات الأهالي بعد غياب امتد لأكثر من 15 عاماً كما أشرنا في لقاءات سابقة.
وأشار إلى أن الموقع كان كئيباً جداً خالياً من الحياة ومهجوراً بسبب الجفاف والأيدي العاملة التي تقطنه ولذلك وبعد أن تأكدنا من منسوب المياه افتتحنا الفلج وأنجزنا جميع العمل في موقع الفلج في الغريفة وباشر الفريق العمل بالشريعة مع بداية 2018 تقريباً.
إعادة إنتاج المكان
وقال: قام المغفور له غانم الخميساني أحد الأهالي بالتبرع بقطعة الأرض للمجلس العام بالشريعة، والذي تمت توسعته لتحويله لمشروع ذي قيمة مضافة لنعم الطبيعة، لنسعى لتغيير الفكرة عن الفلج، ودوره ويشمل إعادة إنتاج السياحة وصناعة الترفيه للمجتمع باستثمار مقومات المكان والطبيعة.
وأضاف: لقد سئم الناس من المجمعات العمرانية والمولات التجارية والمتنزهات المصطنعة وأصبحت تبحث عن الطبيعة، وهذا الموقع من المواقع التراثية الشهيرة والقديمة والمعروفة من آلاف السنين، والتي لزم الانتباه لها واستثمارها.
وقال: كما بدأنا بمتابعة الموضوع الذي وجد الدعم من الأهالي ومن الوالدة التي سعدت بالمبادرة وساهمت في دفع تكاليف الشريعة التي كانت ولا تزال جزءاً من ذاكرتها وحياتها.
وأوضح بأن الموقع الحالي بلغت تكلفته ما يقارب الـ (5) آلاف ريال عماني وشملت أعمال الصيانة والتطوير والتجميل حيث تم تصميم المكان ليكون متناسبا وملائما للثقافة والموروث الإنساني، وقمنا بإزالة السواقي القديمة وترك 4 أعمدة “قنوات مائية” من الأفلاج والتي هي الشريجية والحصن والجواوله والنطيبة، وكل قناة تسقي مجموعة من المزروعات.
خصوصية المكان
وأشار إلى أن المنطقة كانت جدرانها متهالكة وتم بفضل دعم الأهالي ومبادرتهم بتمويل المشروع تم إنارة الموقع وإضافة مجلس للأهالي وتصميمه بطابع تراثي يعكس خصوصية المكان وتفاصيل المجالس العمانية كالروزنة والدرايش والأعمدة المربعة .. وغيرها من الصناعات الحرفية التي جهز بها الموقع، وأنهم حرصوا على تجميل الموقع وتطعيمه بالمشغولات الظفارية، وتجهيزه بالمستلزمات التراثية كالسمة المصنوعة من سعف النخيل.
وقال طالب الجابري: بعد تجهيز الموقع لمسوا الحركة الكبيرة على الموقع خاصة من النساء التي أصبحت ترتاد الموقع في زيارات منظمة للأطفال، والتي كثير منهن طالبن بعمل مجلس “عريش” للنساء والذي تم تجهيزه لاستقبالهن وبخصوصية تتناسب مع روح المكان.
مراحل قادمة
وأوضح أنهم ما زالوا يسعون لتطوير الموقع وتبليطه بالحجر الطبيعي وإنارة الجدران وصيانة الموقع الذي يسير وفق مراحله منتظمة ليشمل الموقع والحارات والمزارع وسكك الموقع ونحاول استخراج الأسماء القديمة وعنونتها لتكون كل سكة باسمها القديم، وأيضاً بيت بحر والذي يعد من البيوت الأثرية القديمة والذي ركزنا عليه وإنارته وتنظيفه، والعمل على رفع مطالبة للجهات الرسمية لترميمه، والعمل جارٍ حالياً ليكون القادم أفضل.
وأشار الجابري إلى جانب ذلك ومن ضمن الخطط التي يعملون عليها إنشاء مقهى شعبي بالموقع، يقدم الأكلات المحلية والشعبية في أجواء تراثية ثقافية يخدم المكان وزوار الشريعة، ليكون أحد إيرادات الفلج لتطويره وصيانته، في الوقت الذي يأمل أن تحظى مطالباتهم التي رفعوها كثيراً في الحصول على أرض تجارية تكون وقفاً للفلج لتحقيق استدامته.
وقال: هذا الفلج ليس لشخص أو مجموعة هو للبلد وخدمتها، واستمراريته هو مصدر الحياة في الموقع ولسعادة وفرح الزوار مؤكدا الجابري بأن الموقع يشهد توافد العديد من الزوار من مختلف الولايات بالسلطنة ومختلف الدول.
ميدان الصعراني
وعن الأجواء الرمضانية يقول الجابري: إن الموقع مفعم بالأجواء الرمضانية التي تشهد حركة كبيرة لالتقاء الشباب والأهالي في مجلس الفلج بالشريعة، وقال: لقد أصبح الموقع حتى منتصف الليل ملتقى للجميع لتبادل الأخبار والتواصل الاجتماعي، والذي مع هذه المبادرة أصبح الجميع يتفاعل ويحاول أن ينقلها كتجربة تحظى بالترحيب.
وأشار إلى جانب ذلك أصبح الموقع منصة للفعاليات واللقاءات حيث استضاف “ميدان الصعراني” فعالية للجمعية العمانية للكتاب والأدباء بالبريمي، وتنظيم العديد من الفعاليات للأطفال منها “التومينة” وهناك العديد من الفعاليات القادمة والتي سوف يستضيفها ميدان الصعراني والتي ستشمل المسابقات الرمضانية.
عودة الزراعة والحياة
من جانب آخر أكد حمد بن علي الغيثي أحد الأهالي والمبادرين في تطوير الصعراني أنهم لم يتوقعوا أن تعود الحياة للموقع بالشريعة، والذي افتقدوه من 15 سنة وقال: الحمد لله عودة الفلج بالشريعة بالنسبة لنا شيء كبير وإنجاز، والشكر للشباب والفريق والحكومة أيضاً التي تجاوبت مع الأهالي.
وأضاف: الفرحة لا توصف أمام هذه العمل، حيث إن الكثير من أصحاب المزارع عادوا لزراعة أراضيهم وجني ثمارها وإحيائها بالحركة الدؤوبة بعدما كانت طرقات الشريعة مهجورة والمزارع تعاني من الجفاف وافتقدوا الأجواء الرمضانية طيلة الأعوام الماضية ولكن ومع عودة الفلج والحياة في المكان فهم يعيشون أجواء رمضانية لها طابعها الاجتماعي والديني المفعمة بالحركة والنشاط مع توافد الزوار على الموقع.
مشروع اجتماعي
كما أعرب بانو من ألمانيا وهو مقيم بولاية البريمي منذ أكثر من ستة أعوام عن إعجابه الكبير بتجربة أهالي البريمي في حفر وصيانة فلج صعراء وقال: شهدت التجربة منذ بدايتها وكان ممن حظي بفرصة الدخول لأعماق فلج الصعراني، ويرى أن الموقع الحالي يتميز بالجمال وهو مشروع مهم.
ويضيف: بأن تجربته كانت جداً مثيرة في موقع “ثقبة طالب” ونزوله للفلج تحت الأرض، حيث قضى أكثر من ساعة ونصف تحت الأرض واكتشف أن هناك جهوداً عظيمة لأجداد هذه الأرض لأكثر من ثلاثة آلاف سنة.
وأشار إلى أنه وبعد هذه التجربة أخبر صديقه الأميركي عن هذه المبادرة ومقومات المكان السابقة كونها كانت واحة زراعية ، والتي تميزت مع جهود الأهالي لتحويلها من واحة للزراعة فقط إلى مزار سياحي مهم يجمع الأهالي ومرتادي المكان من مختلف الجنسيات ولذلك يرى أنه مشروع اجتماعي مهم وأسعده تعاون الأهالي وتكاتفهم في ترميم أفلاجهم والسعي لتطويرها ويجد أن الموقع يعد استراحة مهمة وفي المستقبل يمكن إضافة مواقف للمركبات لتغطية التوافد الكبير على الموقع والذي يشهد زيارات متواصلة، كون أن الموقع في وسط المدينة.

الوطن (عمان)

أضف تعليق

أحدث الاخبار

ارتفاع الأسهم الأوروبية بالمستهل مع آمال حدوث هدنة بالحرب التجارية

ارتفاع الأسهم الأوروبية بالمستهل مع آمال حدوث هدنة بالحرب التجارية

"نيكي"يتراجع بالختام مع ترقب استئناف المحادثات التجارية بين واشنطن وبكين

"نيكي"يتراجع بالختام مع ترقب استئناف المحادثات التجارية بين واشنطن وبكين

الجوازت السعودية تعاقب 8 مخالفين لنقلهم حجاجا بدون تصريح

الجوازت السعودية تعاقب 8 مخالفين لنقلهم حجاجا بدون تصريح

شركة أبحاث تتوقع استمرار خسائر أسمنت العربية بالمستقبل القريب

شركة أبحاث تتوقع استمرار خسائر أسمنت العربية بالمستقبل القريب

أرباح "الصمعاني" تتراجع 23% بالربع الثاني

أرباح "الصمعاني" تتراجع 23% بالربع الثاني

مصادر أفغانية: اشتباكات مع مسلحين حول مجمع أمنى

مصادر أفغانية: اشتباكات مع مسلحين حول مجمع أمنى

السلطات الأفغانية تعدل عدد قتلى هجوم فى كابول من 48 إلى 34

السلطات الأفغانية تعدل عدد قتلى هجوم فى كابول من 48 إلى 34

"الأهلي" و"برقان" يؤكدان سلامة العمليات في تركيا

"الأهلي" و"برقان" يؤكدان سلامة العمليات في تركيا

8 الصبح - أسعار الخضروات والفاكهة وأسعار الذهب والعملات الأجنبية بتاريخ 16 - 8 - 2018

8 الصبح - أسعار الخضروات والفاكهة وأسعار الذهب والعملات الأجنبية بتاريخ 16 - 8 - 2018

«صعقة طفل».. تغلق 5 مصليات بالطائف

«صعقة طفل».. تغلق 5 مصليات بالطائف

Zanobya Magazine