أخبار عاجلة

المطالبة بصدور اللائحة التنفيذية لقانون الطفل وذلك لضمان تطبيق نصوص قانون الطفل بالشكل السليم المطالبة بصدور اللائحة التنفيذية لقانون الطفل وذلك لضمان تطبيق نصوص قانون الطفل بالشكل السليم

المطالبة بصدور اللائحة التنفيذية لقانون الطفل وذلك لضمان تطبيق نصوص قانون الطفل بالشكل السليم

كتب – سليمان بن عثمان أولادثاني
تحت رعاية الشيخ الدكتور فيصل بن علي الزيدي نائب والي نزوى أقيمت مؤخراُ بالجبل الأخضر ندوة موسعة من تنظيم دائرة التنمية الاجتماعية ومستشفى حول حماية الأطفال من الإساءة والتعريف بقانون الطفل والتي تم من خلالها تقديم ثلاث ورقات عمل خصصت في الجانب الاجتماعي والصحي وكذلك الجانب القانوني.

بدأت فعاليات الندوة بآيات من القرآن الكريم تلاها القارئ علي بن سعيد الريامي ثم بعدها قدمت اللجنة المنظمة كلمة تعريفية بالندوة وأهدافها قدمها يحيى بن خلفان المياحي رئيس مستشفى الجبل الأخضر حيث قال فيها: إن الموارد البشرية تعد من أهم الموارد في مجتمعنا ودول العالم تبذل جهودا مضنية للحفاظ على العناصر البشرية وضمان سلامتها فكيف بالأطفال الذين هم موارد الغد وأن حماية الأطفال في حاضرنا هي مصدر الأمان في مستقبلنا.
ومن هذا المنطلق جاءت فكرة الندوة المباركة لتؤكد على ضرورة حماية الطفل والتعريف بحقوقه وتساعد في نشر الوعي لكل ما يتعلق بحقوق الطفل فحقوق الطفل ورعايته مسؤولية وطنية لذلك أخذت حماية الطفل اهتماما وطنيا واسعا أدى لحصول السلطنة على المرتبة الـ 40 عالميا والثالثة عربيا والأول خليجيا حسب مؤشر حقوق الطفل لعام 2016 م.هذا وتتناول الندوة محاور عامة تلامس موضوع حماية الطفل نأمل من خلالها الاستفادة كما نأمل أن تخرج بتوصيات تسهم في حماية الأطفال وحفظ حقوقه
بعدها تم افتتاح أولى ورقات الندوة في الجانب الاجتماعي قدمتها نصراء بنت عبدالله المحروقية أخصائية نفسية بالمديرية العامة للتنمية الاجتماعية بمحافظة الداخلية ومتخصصة في مجال حماية الأطفال والإرشاد الزواجي تحدثت فيها عن دور الأسرة اجتماعيا في الحفاظ على الأبناء وتطرقت إلي أنواع الإساءات الجسدية والنفسية والإهمال بالإضافة إلي بعض نصوص قانون الطفل وحقه في التعليم والصحة والرعاية الاجتماعية كما تم استعراض بعض الحالات التي وردت إلى المديرية وما نتج عنها من تحاليل وإيجاد الحلول المناسبة .
كما تم توجيه الحضور في حال وجود حالات تعرض للإساءة إبلاغ الدائرة المختصة عبر الخط الساخن الذي دشنته وزارة التنمية الاجتماعية وهو 1100 والذي يعني باستقبال البلاغات وتحويلها لجهات الاختصاصات والتي تعامل بمنتهى السرية .
بعدها قدمت الدكتورة أمل بنت محمد النبهانية رئيس قسم صحة والطفل بالمديرية العامة للخدمات الصحية بمحافظة الداخلية وعضو لجنة حماية الطفل بالمحافظة ورقة عمل بعنوان الإساءة للطفل من الجانب الصحي تحدث فيها عن الجوانب الصحية تضمنت مفاهيم الإساءة وفرقت بين مفاهيم الإساءة والعنف والإهمال فعرفت الإهمال وأنواعه وكيفية تجنبه وذكرت الورقة الآثار طويلة المدى على الطفل المتعرض للإساءة وأن الإهمال الشديد قد يؤثر حتى على تطور ونمو دماغ الطفل وتطرقت الورقة لأنواع الإساءة والحقوق الصحية للطفل والتي نوه إليها قانون الطفل العُماني ونوهت إلى أن الإساءة هي مسئولية الجميع وعلى الجميع أن يعملوا من أجل حماية الأطفال من التعرض للإساءة.
ومن ثم جاءت الورقة القانونية التي حملت عنوان الجرائم الواقعة على الطفل في ظل قانون الطفل العماني تقدمها صبحة بنت سالم الشكيلية رئيس ادعاء عام ومدير ادعاء عام بولاية أدم وعضو لجنة حماية الطفل بمحافظة الداخلية والتي تطرقت فيها إلى أن قانون الطفل جاء مترجماً للمبادئ المنصوص عليها في المواثيق والمعاهدات الدولية المتعلقة بحقوق الطفل ومن بينها الاتفاقية الدولية لحقوق الطفل والتي وقعت عليها السلطنة في عام 1996م ، فقد تضمن قانون الطفل قدراً كافياً من النصوص العقابية على مرتكبي العنف ضد الأطفال ويمكن معاقبتهم وفق المادة (72) من قانون الطفل والتي تصل عقوبتها للسجن خمس عشرة سنة .
وتناولت الماده 56 من ذات القانون الجرائم المرتكبة بحق الطفل ومن بينهما نذكر على سبيل المثال جريمة التحرش الجنسي بطفل وجريمة اختطاف طفل وجريمه نشر أو عرض أو تداول أو حيازة مطبوعات أو مصنفات مرئيّة أو مسموعة تخاطب غرائز الطفل الدنيا أو تزين له السلوكيات المخالفة لقيم المجتمع وكذلك جريمة ممارسة أي شكل من أشكال العنف ضد الطفل وغيرها من الجرائم ،كما أضافت أنه يثور تساؤل من له الحق في الإبلاغ عن مثل هذه الجرائم فقد أكدت الماده 62 من قانون الطفل على أنه لكل شخص الحق في الإبلاغ عن أي واقعة تشكل عنفا ضد الطفل .
فالجرائم المرتكبة ضد الطفل تعد من الدعاوى العمومية والتي يجوز للادعاء العام تحريكها ومباشرتها والتحقيق فيها بدون قيد حتى مع عدم وجود شكوى من ولي أمر الطفل ، كما أن القانون جاء بنصوص إلزامية توجب بعض الفئات المتعاملة مع الأطفال بحكم وظائفها الإبلاغ عن الجرائم التي ترتكب ضدهم ومن بينهم المعلمون والأطباء ومن في حكمهم وإن كان القانون لم يقرر عقوبة على عدم التزام تلك الفئات بهذا إلا أنه يمكن الرجوع لقانون الجزاء لمساءلتهم جزائيا وفق الماده ( 196) وأخيراً ومن خلال هذه الندوه نقول : إن الأمر بات ملحاً صدور اللائحة التنفيذيه لقانون الطفل وذلك لضمان تطبيق نصوص قانون الطفل بالشكل السليم كما وأن اللائحة ستساهم في فهم وتفعيل العديد من نصوص القانون بعدها قدم فريق سواعد الجبل الأخضر مادة فيلمية قصيرة تحدثت عن السلوكيات التي قد تطرأ من الآباء تجاه أبنائهم والآثار المترتبة على بعض السلوكيات العدوانية لدى الأطفال ثم بعدها أقيمت جلسة حوارية نقاشية ترأسها أحمد بن سالم العمري تم استعراض بعض المداخلات والرد على التساؤلات التي طرت من الحضور .
وقبل الختام قام الشيخ الدكتور راعي المناسبة بتكريم مقدمي أوراق العمل وكذلك المؤسسات الداعمة لهذا المحفل الاجتماعي كما تم من خلال التكريم تقديم هدية تذكارية لراعي المناسبة .

الوطن (عمان)

أضف تعليق

أحدث الاخبار

قبل أيام من إعلان الفائز.. ترامب قلق على ملف أمريكا لاستضافة المونديال من "اللوبي"

قبل أيام من إعلان الفائز.. ترامب قلق على ملف أمريكا لاستضافة المونديال من "اللوبي"

اختتام تدريبات "الأسد المتأهب" الأمريكية الأردنية

اختتام تدريبات "الأسد المتأهب" الأمريكية الأردنية

إعلامي لبناني : مقتل الصماد شكل ضربة معنوية للميليشيات

إعلامي لبناني : مقتل الصماد شكل ضربة معنوية للميليشيات

مصادر: قطر تُفشل مساعي إنهاء حالة التوتر في تعز

مصادر: قطر تُفشل مساعي إنهاء حالة التوتر في تعز

الذهب يستقر لكنه يتجه لتسجيل أكبر خسائر بـ4 أسابيع

الذهب يستقر لكنه يتجه لتسجيل أكبر خسائر بـ4 أسابيع

الدولار يرتفع قبيل بيانات النمو الاقتصادي الأمريكي

الدولار يرتفع قبيل بيانات النمو الاقتصادي الأمريكي

لنتجه إلى السوق.. تقرير: إنريكي يريد تعاقدات بـ200 مليون إسترليني لقبول مهمة أرسنال

لنتجه إلى السوق.. تقرير: إنريكي يريد تعاقدات بـ200 مليون إسترليني لقبول مهمة أرسنال

صحيفة فرنسية تكشف ممتلكات الأسرة الحاكمة في قطر وتفضح علاقتها بفرنسا

صحيفة فرنسية تكشف ممتلكات الأسرة الحاكمة في قطر وتفضح علاقتها بفرنسا

الشرعية تحقق مكاسب ميدانية بعدة جبهات في صعدة

الشرعية تحقق مكاسب ميدانية بعدة جبهات في صعدة

[كل أحد لك طريقٌ إلى قلبه] - الشيخ صالح المغامسي

[كل أحد لك طريقٌ إلى قلبه] - الشيخ صالح المغامسي