أخبار عاجلة

هل يصمد اتفاق إعادة تصدير نفط ليبيا مع استمرار الخلافات هل يصمد اتفاق إعادة تصدير نفط مع استمرار الخلافات

هل يصمد اتفاق إعادة تصدير نفط مع استمرار الخلافات

أثار الإعلان عن استئناف عمليات تصدير النفط من موانئ الهلال النفطي، وسط البلاد، جدلا واسعا في الأوساط الليبية ومدى قدرة المجلس الرئاسي في المحافظة على الاتفاق المبرم بينه وبين آمر حرس المنشآت النفطية، حيث أعلن ممثلا المجلس وآمر الحرس قبل يومين الانتهاء من كافة الإجراءات المتعلقة بتصدير النفط.

ورغم تغير موقف المؤسسة الوطنية للنفط في طرابلس بإعلان رئيسها مصطفى صنع الله يوم أمس بالترحيب بالاتفاق بعد أن رفضه في تصريحات سابقة إلا أن بلديات المناطق المسيطرة على حقول النفط جنوب الهلال النفطي في الكفرة وتازربو واجخرة وجالوا أعلنت عن رفضها للاتفاق ومنعها ضخ النفط من #الحقول الواقعة في مناطقها إلا بعد الاتفاق مع مؤسسة النفط في #بنغازي والتابعة لمجلس النواب.

وقلل خبراء تابعين لمؤسسة النفط بطرابلس من شأن الاتفاق، معتبرين أن رفع القيود عن الموانئ بالهلال النفطي لا يعني البدء في التصدير مجددا حيث تقع حقول النفط خارج سيطرة "الرئاسي".

وقال حسين عبد الدايم، مهندس بالمؤسسة، إن التصدير سيتوقف عندما تنتهي الشحنة الموجودة بخزانات الموانئ وهي كمية قليلة، مبينا أن الاتفاق الحقيقي هو مع مؤسسة النفط لأنها المسؤولة عن إنتاج النفط وليس مع مليشيا تسيطر على موانئ تصدير.

وأضاف لـ"العربية.نت" أن خطوة "الرئاسي" زادت من أزمة الموقف فبدلا من الاتجاه لتوحيد إدارتي المؤسسة عمد الى الاتفاق مع مليشيا مسلحة كبدت الدولة خسائر فادحة على مدى ثلاث سنين بل وكافأها على موقفها بمبالغ طائلة من أموال الدولة مما يشجع مجموعات مسلحة أخرى تسيطر على مواقع حيوية أن تنحو نحو هذه الميليشيا.

وقال "خطوة الرئاسي تعمق الانقسام وسوف تهدر أموال أهم مصادر الدولة الممثل في النفط فلا قدرة لديه على مراقبة التصدير ولا الإنتاج والسبيل الصحيح هو الاستمرار في حل المشكل السياسي".

وأكد عبد الدايم أن الموانئ النفطية سوف تتوقف بعد الانتهاء من تصدير الشحنة الموجودة بخزانات الموانئ والمقدرة بمليون #برميل بسبب رفض حقول النفط للإنتاج حيث يوالي من يسيطر عليها مجلس النواب صاحب الموقف السياسي الرافض للرئاسي.

وأوضح محمد الحراري المتحدث باسم المؤسسة الوطنية للنفط في طرابلس لــ"العربية.نت" عن معوقات فنية تحول دون إعادة إنتاج النفط.

وقال الحراري "كل المتابعين في الشركات الأجنبية العاملة بليبيا والشركات المحلية يعلمون جيدا أن خطوط الأنابيب وعددا كبيرا من الخزانات بالهلال النفطي تعرضت لأضرار بالغة حيث أتت النيران على خزانات بأكملها بسبب هجمات المتكررة على السدرة ورأس لانوف.

ولفت الحراري إلى أن توقف الإنتاج لفترة طويلة عائق إضافي آخر أمام إنتاج النفط حيث تحتاج الأنابيب لصيانة متخصصة بالإضافة لتراكم ديون مستحقة من بعض الشركات كشركة الخليج العربي التي تمتلك عددا من حقول النفط ولم تسدد مؤسسة النفط مستحقاتها لها منذ سنوات.

وعن المخالفات القانونية يقول عبد الحميد المجبري، خبير قانوني ليبي إن المخالفات ممثلة في غياب الطرف المخول ببيع النفط في الاتفاق المبرم بين الرئاسي وحرس #المنشآت والممثل في #مؤسسة النفط كما أن آلية بيع النفط وطريقة إيداع إيراداته غير مبينة" ولكنه يرى أن خطوة الرئاسي قربت إدارتي مؤسسة النفط في بنغازي وطرابلس أكثر من ذي قبل في موقفهما الموحد من الاتفاق ، مضيفا "على الرئاسي استثمار هذا التقارب والبدء بحل المشكلة السياسية والأمنية" بل يذهب المجبري بالقول "أرى وغيري من المتابعين أن النفط وسيلة ناجحة لإنهاء الانقسام السياسي في البلاد فهو محور الصراع في كما لا يخفى وأن لا يبحث الساسة عن طرق أخرى عبر السلاح والمفاوضات بوساطات دولية".

وفي وقت لم يعلن مجلس النواب وحكومته عن موقف رسمي من الاتفاق المعلن، جدد رئيس أركان #الجيش التابع لمجلس النواب عبد الرزاق الناضوري يوم أمس في تصريحات صحفية تهديده بقصف أي ناقلة نفط تحاول الاقتراب من #السواحل_الليبية لتحميل شحنات النفط دون التنسيق مع مؤسسة النفط الشرعية التابعة لمجلس النواب.

وتسيطر قوات الجيش التابعة لمجلس النواب أغلب وأهم #الحقول المنتجة للنفط ومنها (السرير والواحة والفار ومسلة والشعلة والنافورة واجخرة والنخلة ) وعدد آخر من الحقول الصغيرة المتناثرة في عرض #الصحراء.

العربية نت

أضف تعليق

أحدث الاخبار

هذا ما قامت به القوات للشرعية في محافظة الحديدة

هذا ما قامت به القوات للشرعية في محافظة الحديدة

سموحة: لا جديد في مفاوضات الأهلي لضم بكري

سموحة: لا جديد في مفاوضات الأهلي لضم بكري

انقضاء الدعوى ضد طاقم سفينة «الخراف النافقة» بعد التصالح مع «البيئة»

انقضاء الدعوى ضد طاقم سفينة «الخراف النافقة» بعد التصالح مع «البيئة»

تأجيل محاكمة 23 إرهابيًا بتنظيم «كتائب أنصار الشريعة» لـ10 يونيو

تأجيل محاكمة 23 إرهابيًا بتنظيم «كتائب أنصار الشريعة» لـ10 يونيو

لويس سواريز يتمنى الشفاء العاجل لمحمد صلاح

لويس سواريز يتمنى الشفاء العاجل لمحمد صلاح

نابولي يستهدف ضم لاعب وسط ريال مدريد

نابولي يستهدف ضم لاعب وسط ريال مدريد

الأردن يوقف مشروع بناء محطة كهروذرية مع روسيا

الأردن يوقف مشروع بناء محطة كهروذرية مع روسيا

البازعي يفتتح مهرجان «رمضان أملج أجمل»

البازعي يفتتح مهرجان «رمضان أملج أجمل»

تزوجها ومنعها من الإنجاب ثم كانت الصدمة، الشيخ أحمد صبري

تزوجها ومنعها من الإنجاب ثم كانت الصدمة، الشيخ أحمد صبري

وزير الداخلية يستعرض مع مساعديه خطط شهر رمضان

وزير الداخلية يستعرض مع مساعديه خطط شهر رمضان