مزارعو "إدفو" يعانون من "مافيا القمح".. ومطالب بتسهيل إجراءات التوريد للمطاحن

اليوم السابع 0 تعليق 5 ارسل لصديق نسخة للطباعة

تحاول مافيا تجميع القمح المحلى الاستحواذ على أكبر قدر من محصول القمح من المزارعين بإدفو شمال أسوان، وخاصة من قرى شباب الخريجين بوادى الصعايدة، ما يعرقل حركة توريد القمح للمطاحن.

 

محمد إبراهيم، مزارع، قال لـ"عيون الحدث" إن تجار القمح يحاولون شراء المحصول من المزارعين، مستغلين الظروف المعيشية التى يعانيها المزارع، وحاجته للمال لسداد التزاماته، ما يجعل البعض من المزارعين يرضخون، ولكن الكثير منهم لديهم وعى ويرفضون مهما تكلفوا من نفقات، حتى يتم توريد المحصول بالكامل للمطاحن، مطالبًا تسهيل إجراءات التوريد للمطاحن، وخاصة فى اختبار العينات ودرجة النقاوة.

 

فيما طالب يوسف أحمد، مزارع، باتخاذ جميع الإجراءات التى من شأنها أن تجذب المزارعين لتوريد القمح المحلى للمطاحن أو الصوامع، والتصدى لتجار السوق السوداء الذين يجمعون ويخزنون المحصول، ما يؤدى لخلق الأزمات، مطالبا بفتح أبواب المطاحن والصوامع على مصراعيها للمزارعين وشباب الخريجين، بجانب فتح صوامع القمح الجديدة للمزارعين.

 

وأشار "صالح محمد" مزارع، إلى أنه مع بداية كل موسم؛ يتوافد عليهم مندوبو التجار فى محاولة للشراء، ويجمع بعضهم المحصول وطرحه بأسعار مرتفعة للمواطنين مع حدوث أى أزمة، ولكن بعض التجار يوردون المحصول للمطاحن.

 

وتابع: "المزراع يصارع من أجل رفعة وطنه"، مطالبا باتخاذ إجراءات تسهم فى خفض تكلفة زراعة وتوريد محصول القمح، ومنها زيادة حصة المزارع من الأسمدة.

 

فيما أوضح "أمين محمود" مزارع: "لا بد من وضع خطة مبكرة لتوريد القمح، وعقد لقاءات توعية مع المزارعين وتوعيتهم بالأسعار، والشروط، وطرق التوريد السليم للمطحن، لتلافى الأخطاء المتكررة، وعدم حدوث تكدس للسيارات أمام المطاحن، وضمان حصول المزارع على أعلى نسبة من نقاوة القمح، وحصوله على مستحقاته فى أسرع وقت بدلاً من التخبط، لأن أغلب مزارعى القمح فى مناطق نائية ولا يوجد تواصل كافى معهم".

 

بينما قال "أبو الحسن مصطفى" مزراع، إن بعض المزارعين يرون وجود تكلفة فى توريد المحصول للمطاحن، ما أدى لعزوف مزارعين عن توريد المحصول، وليس بسبب تجار السوق السوداء، خاصة بعد ارتفاع تكلفة نقل المحصول للضعف.

 

وأشار إلى نقل المحصول من منطقة وادى الصعايدة بإدفو بواسطة سيارة ربع نقل تحمل 12 أردبًا بحوالى 200 جنيه ضعف الموسم الماضى، فضلا عن وجود مصاريف حوالى 100 جنيه مقابل المشال فى الزراعات وحتى وصول المحصول للمطحن، إذ يكلف نقل المحصول من قرى شباب الخريجين بوادى الصعايدة من 18 لـ25 جنيه تقريبًا.

 

جدير بالذكر أن مشروع وادى الصعايدة بمركز إدفو بدأ عام 1997 ويبعد عن مدينة أسوان حوالى 125 كم، ويضم المشروع 6 قرى هى: الشهامة، وعمرو بن العاص، والإيمان، والسماحة، والأشراف، والنمو، ويهدف المشروع إلى زراعة واستصلاح 24 ألف فدان.

اليوم السابع

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق

Your Recipes