أخبار عاجلة

«الإمارات للفضاء» حجزت مقعداً متقدماً في السباق العالمي

أبوظبي: «الخليج»

احتفت وكالة الإمارات للفضاء، أمس، بالذكرى السنوية الرابعة على انطلاقتها في حفل بأبوظبي، سلطت خلاله الضوء على مجموعة الإنجازات والنجاحات الكبيرة، التي حققتها منذ عام 2014 في إطار مهمتها؛ المتمثلة بتنظيم وقيادة أنشطة قطاع الفضاء على مستوى الدولة.
أقيم الحفل بحضور الدكتور أحمد بن عبدالله بالهول الفلاسي وزير دولة لشؤون التعليم العالي والمهارات المتقدمة، رئيس مجلس إدارة وكالة الإمارات للفضاء، وأعضاء مجلس إدارة الوكالة، والدكتور المهندس محمد ناصر الأحبابي مدير عام الوكالة، إلى جانب عدد من الموظفين والمسؤولين الحكوميين، والأطراف المعنية والشركات العاملة والمُشغلة لقطاع الفضاء الوطني، فضلاً عن الشركاء المحليين والعالميين.

قالب استراتيجي

وقال الدكتور الفلاسي في كلمته خلال الحفل: إن السنوات الأربع، التي مضت منذ تأسيس وكالة الإمارات للفضاء، وضعت قطاعنا الواعد في قالب استراتيجي، ومنحته القدرة على مواكبة الثورة التكنولوجية، وحجزنا لأنفسنا خلالها مقعداً متقدماً في مضمار السباق العالمي، في سبيل تحقيق المنفعة للبشرية، وبناء جيل متمكن، متعلم، ومبتكر، قادر على مواصلة المسيرة والمهمة الوطنية بامتياز، نعم يحق لنا أن نفخر بما حققناه؛ فالتحديات التي تجاوزناها باتت أساساً لإطلاق المزيد من المبادرات والبرامج الفضائية النوعية الجديدة، التي ستضمن لنا توفر الحافز، ومواصلة التطوير والبناء؛ لتحقيق مستهدفاتنا.
وأضاف: واصلت الوكالة مهمتها في تنظيم ودعم وتطوير القطاع الفضائي في الدولة، بالتزامن مع عملية الإطلاق المستمر للبرامج والمشاريع والمبادرات الفضائية الطموحة، التي تترجم الرؤى والاستراتيجيات والخطط الحكومية؛ وهو ما انعكس بشكل مباشر على العديد من القطاعات الحيوية الأخرى في الدولة، وبخاصة قطاع التعليم والبحث العلمي.
وقال: إن مرحلة اختيار رائد الفضاء الإماراتي؛ للتوجه إلى محطة الفضاء الدولية أوشكت على النهاية.

قفزة نوعية

من جانبه، قال الدكتور المهندس الأحبابي: لم تضع الوكالة أي حدود لطموحاتها منذ تأسيسها؛ وذلك هي الحال عندما يتعلق الأمر برغبات الشباب الإماراتي المتميز والطموح، الذي سعى بجد لدخول مجالات الفضاء المتنوعة، حتى اقتربنا اليوم من تحقيق هدف، هو من أهم الأهداف، التي عملت الوكالة على تحقيقها، برؤية رائد فضاء إماراتي، يرفع اسم الدولة إلى الفضاء نحو محطة الفضاء الدولية.
وأضاف: لقد حققت وكالة الإمارات للفضاء قفزة نوعية استراتيجية واستثنائية في فترة زمنية قصيرة من عمر أي مشروع فضائي، هذه القفزة وضعتنا على مقربة من الوصول إلى أهدافنا، وشكلت أساساً لانطلاقنا، حتى استطعنا أن نثبت للعالم مكانتنا وعزيمتنا.
وأوضح أنه مع إطلاق القمر الاصطناعي «الياه 3» أصبحت الإمارات تقدم خدمات فضائية لنحو 140 دولة حول العالم، مشيراً إلى أن لوكالة الإمارات للفضاء فريقها المكون من الكوادر الوطنية، والذي يضم 41 مواطناً، بينهم ستة حاصلين على درجة الدكتوراه، و20 ماجستير، و15 مهندساً.
وسلط الحفل الضوء على إنجازات الوكالة خلال السنوات الأربع الماضية في عدة مجالات، والتي نجحت من خلالها في النهوض بالقطاع الفضائي على المستوى الوطني، وتشكيل ملامحه وأطره التشريعية والقانونية، وإطلاق مشاريعه ومهامه الفضائية المختلفة، وتشكيل المنظومة التعليمية المتكاملة؛ لرفده بالكوادر المتخصصة لقيادته، واستدامة نموه في المستقبل.
وحقق القطاع الفضائي خلال الفترة الماضية وبدعم كبير من الوكالة العديد من الإنجازات والنجاحات؛ أبرزها إطلاق مجموعة من المشاريع الوطنية المهمة، التي تعكس طموح الدولة ومساعيها؛ لريادة القطاع على مستوى المنطقة، أبرزها البرنامج الوطني للفضاء، الذي يُعد أكبر خطة علمية متكاملة من نوعها في المنطقة؛ لما تتضمنه من مشاريع فضائية وعلمية فريدة تشكل الإطار الجامع لمبادرات الدولة، التي تستهدف استكشاف الفضاء.
ويضم البرنامج العديد من المشاريع، التي نجحت خلال وقت قصير من إطلاقها وبدعم من الوكالة في تحقيق إنجازات نوعية، وقطع أشواط طويلة، من بينها برنامج الإمارات لرواد الفضاء، الذي شهد إقبالاً واسعاً من أهم العقول والكفاءات الوطنية في مختلف المجالات؛ حيث وصل إلى أكثر من 4 آلاف طلب انتساب، إضافة إلى مشروع «مدينة المريخ العلمية» المزمع افتتاحها في العام 2020؛ لتكون نموذجاً عملياً صالحاً للتطبيق على كوكب المريخ، فضلاً عن نجاح مشروع «مسبار الأمل» في الانتقال بأيادٍ إماراتية من مرحلة التصميم إلى مرحلة التجميع.
وعلى صعيد الأقمار الاصطناعية، شهد العام إطلاق «الياه 3» التابع لشركة «الياه سات»، الذي يعد خطوة مهمة في استراتيجيتها؛ لتوسيع نطاق تغطية الخدمات الموفرة لتصل لأول مرة إلى قارة إفريقيا وقارة أمريكا اللاتينية، كما شهد تدشين القمر الاصطناعي «خليفة سات» التابع ل«مركز محمد بن راشد للفضاء»؛ ليصبح الأول الذي يجري تطويره بالكامل بأيدي فريق من المهندسين الإماراتيين.
ونجحت الوكالة بالتعاون مع «جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا» و«الجامعة الأمريكية في رأس الخيمة» في إطلاق مشروع تطوير القمر الاصطناعي «مزن سات» لدراسة الغلاف الجوي للأرض، والذي سيجري إطلاقه في العام 2019.
أما على صعيد تعزيز المكانة العالمية؛ فنجحت الوكالة في الحصول على الاعتراف من مختلف الهيئات والمنظمات الدولية والوكالات الفضائية العالمية على مستوى العالم والعالم العربي.
وحصلت الوكالة على عضوية أهم المنظمات العالمية ضمن قطاع الفضاء العالمي.
كما مثلت الوكالة الدولة في أهم الفعاليات والمعارض والمؤتمرات العالمية ذات الصلة بالقطاع؛ لعرض رؤيتها ومشاركة قصص نجاحها وتبادل الخبرات مع صنّاع القرار العالميين.

الخليج

أضف تعليق

أحدث الاخبار

القمة الكورية الثالثة تخرج باتفاقيات مهمة

القمة الكورية الثالثة تخرج باتفاقيات مهمة

لثلاث سنوات.. صبي يلعب بقنبلة "موقوتة"!‏

لثلاث سنوات.. صبي يلعب بقنبلة "موقوتة"!‏

واشنطن تعزز وجودها العسكري في المتوسط

واشنطن تعزز وجودها العسكري في المتوسط

فاسألوا | الصحبة الصالحة .. في الهجرة النبوية الشريفة

فاسألوا | الصحبة الصالحة .. في الهجرة النبوية الشريفة

فرقاطة "الأميرال غورشكوف" تباشر مهامها التدريبية في عرض البحر

فرقاطة "الأميرال غورشكوف" تباشر مهامها التدريبية في عرض البحر

سكان إدلب خائفون من اعتقالات "النصرة" رغم الاتفاق

سكان إدلب خائفون من اعتقالات "النصرة" رغم الاتفاق

مدرب سان جيرمان: السقوط أمام ليفربول غير منطقي

مدرب سان جيرمان: السقوط أمام ليفربول غير منطقي

الجونة: سنحاول ضم مهاجم الأهلي في يناير

الجونة: سنحاول ضم مهاجم الأهلي في يناير

وكيله: كأس أمم إفريقيا تمنع مشاركة فريق إسباني في اعتزال متعب

وكيله: كأس أمم إفريقيا تمنع مشاركة فريق إسباني في اعتزال متعب

علي ماهر: سموحة يحتاج 4 صفقات.. انظروا لقائمة الأهلي والزمالك وبيراميدز

علي ماهر: سموحة يحتاج 4 صفقات.. انظروا لقائمة الأهلي والزمالك وبيراميدز

Zanobya Magazine