أخبار عاجلة

خطباء المكافأة يعلنون تأيدهم للخطبة المكتوبة ويقدمون شرحا لفوائدها وطريقة أدائها خطباء المكافأة يعلنون تأيدهم للخطبة المكتوبة ويقدمون شرحا لفوائدها وطريقة أدائها

خطباء المكافأة يعلنون تأيدهم للخطبة المكتوبة ويقدمون شرحا لفوائدها وطريقة أدائها

أكد خطباء المكافأة تأيدهم للخطبة المكتوبة والتى تؤدى من الورقة بمساجد الأوقاف، بعد إعلان الوزارة اعتزامها إقرار الخطبة المكتوبة وتعميمها مؤكدين أن الحاجة تقتضي للخُطبة من الورقة في زماننا لأسباب؛ منها: الدَّواعي الاحترازية في بعض البلدان؛ وذلك لئلاَّ يخرجَ الخطيب عن مضمون الخُطبة، وإطارها العام، فينخرط الخطيبُ في الكلام عن السياسة، وما لا فائدة فيه، مما يجرُّ الفرْد والمجتمع إلى ما لا يُحمد عُقباه، وهو مما يتوجَّب على الخطيب الالْتزام به مِن باب طاعةِ أولي الأمْر، أو الإطالة غير المحمودة، والاستطراد في مواضيع لا صلةَ لها بصُلب الحَدَث، وعلى الرَّغْم من ذلك، فالخُطب المكتوبة الموجَّهة والمعدَّة مِن وزارة الأوقاف في تِلْكم البلاد فيها خيرٌ كثير، ويستطيع الخطيبُ الحريص على دِينه وهدايةِ الناس التأثير والتوجيه، ومِن خلال الورقة، وسيأتي بيانه - إنْ شاء الله.

وبين خطباء المكافأة أن هناك اسباب اخرى لتطبيق الخطبة المكتوبة منها: إيثار بعضِ الخُطباء الخُطبة من الورقة عَلَى الارتجال، والمعلوم أنَّ الخُطباء يتفاوتون مِن ناحية الاستعداد والتحضير والتأثير؛ فالبعضُ منهم كالسيل الجارِف في أسلوبه وبيانه، ووضوح مقْصدِه، وقوَّة حافظته[2]، وله قوَّةٌ عجيبة في استحضار المعاني في قوالبَ من الألفاظ البلاغية والبيانية، دون أن يتلعثم أو يتردَّد، وهو بالكاد يَبْلع رِيقَه؛ ليستمرَّ في وعْظه وإرْشاده، والبعض الآخَر يحتاج للورقة؛ لضبط ألفاظ الخُطبة، ولتكون على قواعدِ اللغة؛ حتى لا يشطح ويَقَع في الخطأ، ولا يخرج عن مضمون ما يرْمي إليه، وينْسَى موضوعَ الخطبة، أو يُطيل في وعْظه، وقد رأينا علماءَ ومفكِّرين لا يُحبِّذون الارتجالية في الخُطبة، رغمَ علمهم الواسع، ورسوخِهم في الدِّين[3]، وليس ذلك بعيبٍ ما دام المقصودُ هو إيصالَ الفِكرة الحسنة إلى الناس، ودعوتهم إلى الاستقامة على المنهج السليم كيف تكون الخُطبة من الورقة مؤثِّرة؟

وقال خطباء المكافأة، فى بيان رسمى، أصدره المتحدثون باسم خطباء المكافأة، وهم: الشيخ محمد رجب شبل و الشيخ ماهر خضير والشيخ رضا موسى والشيخ أحمد العدوى.

والدكتور عبد الحليم درويش، في مِثْل تلك الأحوال التي تُفرَض الخُطبة الورقية المعدَّة سلفًا على الخُطباء، فالبعض منهم يتشاءم منها، ويَعدُّ ذلك نقصًا في علمه وقدرته البيانية، وقد يكون ذلك صحيحًا إذا كانت مواضيعها لا تُلائم حالَ العصر، وهو يرَى أنَّ مرضًا ما أو حالةً اجتماعيَّة تنتشر في محيطه ومجتمعه، فلا يُمكنه - والحال تلك - أن يعبِّر عما يجول في خاطِره، ولكنَّ هناك أساليبَ في مثل تلك الأحوال يُمكن للخطيب الماهِر الناجح أن يستغلَّها في صالحه، ويجعل خُطبتَه مؤثِّرة.

وشرح البيان أن الخطيب يمكنه ان يوجه الحاضرين لِمَا يريد من المعاني السامية، ويملك بها ناصيةَ الموقف، ومنها: أولاً: الإخلاص، ولا شكَّ أنَّ الإخلاص له دورٌ عظيم في التأثير، وحمْل المستمعين على الالْتزام بمعاني الإسلام، ولو كان المتلوُّ هو آيةً من كتاب الله - تعالى - وقد كانتْ بعض خُطبُ ومواعظ الخلفاء ما هي إلا آياتٌ من كتاب الله تعالى، لكن اقترنَ بها الإخلاصُ والصِّدق، والعمل بالمضمون، فأثمرَتْ وأينعت خُطبُهم ومواعظُهم.

ثانيًا: قراءة الخُطبة بشكل جيِّد، وضبط ألفاظها من ناحية الشَّكْل؛ لتتميز كلُّ كلمة عن الأخرى؛ لتكونَ اللغة سليمة من الأخطاء، والتأكيد على تلاوة الآيات القرآنية والأحاديث النبوية بما يوافِق قواعدَ اللغة، وأحكام التجويد، ممَّا له أبلغ الأثَر في انتفاع المدعوين، وينبغي على الخَطيب الصادق ألاَّ يَستهينَ بذلك، فرُبَّ آيةٍ من كتاب الله أوجبتْ هدايةَ خلْق من الناس.

ثالثًا: هندسة الصَّوْت؛ أي: تكون نبراتُ صوته وَفقَ معاني الخُطبة، فيرفع من نبرة صوته عندما يُريد أن يحذِّر من عقوبة الله ومقْته، ويخفض عندَ الحاجة، فيكون إيقاعُ صوته كالرَّسم البياني؛ لأجْل أن يستوعبَ الحاضرون بيانه، وهم بالطبع ليسوا على مستوى واحدٍ من الاستيعاب والفَهْم، بخلاف ما لو كانت نبرةُ صوته على وتيرةٍ واحدة، فستملُّه الأسماع، وتمجُّ خُطبته النفوس، ويكون حاله كمَن يقرأ جريدة، أو مقالاً دون أن يحرِّك شعورًا، أو يلهب حماسًا.

رابعًا: توزيع النظر ما بيْن الورقة والجمهور، ويتمُّ ذلك باعتدال وتوازُن، ويعتمد ذلك على الإعداد الجيِّد، والقراءة للخطبة قبلَ ارْتقاء المنبر، ومِن الخطأ أن يُديمَ الخطيب نظرَه في الورقة[4]، وينسى أنَّه يخاطب بشرًا لهم أحاسيسُ ومشاعر، فلا يليق به أن يُعطيَهم ظهرَه، ويولِّيَهم دُبرَه، وهو يعظهم ويوجههم، وكذلك التفاعُل مع معاني الخُطبة له الأثرُ البالغ في جعْل الخطبة مؤثرةً في النفوس.

خامسًا: التمهُّل في قراءة الخُطبة، وعدم الإسراع في تلاوتها؛ مِن أجل أن يستوعبَ الحاضرون معانيَها، وليتجنَّبِ الخطيب كذلك الوقوعَ في الخطأ في ألفاظها، ولو كانتْ من الورقة.

اليوم السابع

أضف تعليق

أحدث الاخبار

إرسال مواد اغاثية طبية لمحافظتي سقطری والمهرة

إرسال مواد اغاثية طبية لمحافظتي سقطری والمهرة

أجندة الأحد: محلب يزور أسوان.. وقافلة الأزهر إلى غزة

أجندة الأحد: محلب يزور أسوان.. وقافلة الأزهر إلى غزة

بن دغر يطمئن على نائب رئيس هيئة الأركان

بن دغر يطمئن على نائب رئيس هيئة الأركان

خالد اليماني: على الحوثيين عدم المراهنة على إيران لأنها تنهار

خالد اليماني: على الحوثيين عدم المراهنة على إيران لأنها تنهار

"Huawei" تطلق هاتفا قابلا للطي!

"Huawei" تطلق هاتفا قابلا للطي!

صحيفة بريطانية: إيران تطالب بتعويضات وسط شكوك في قدرة أوروبا على مجابهة العقوبات الأمريكية

صحيفة بريطانية: إيران تطالب بتعويضات وسط شكوك في قدرة أوروبا على مجابهة العقوبات الأمريكية

قطر تفرض حظرا على منتجات الدول المقاطعة لها

قطر تفرض حظرا على منتجات الدول المقاطعة لها

مقتل 22 في اشتباك بين الجيش الكاميروني و«مجرمين»

مقتل 22 في اشتباك بين الجيش الكاميروني و«مجرمين»

أحدث تعليق من ترامب حول قمته مع زعيم كوريا الشمالية

أحدث تعليق من ترامب حول قمته مع زعيم كوريا الشمالية

إسرائيل تقصف موقعين في غزة

إسرائيل تقصف موقعين في غزة