أخبار عاجلة

الاتجاهات العامة للمخاطر في 2018

جميع الآراء المنشورة تعبر فقط عن رأى كاتبها، وليست بالضرورة تعبر عن رأى الموقع

ما زلنا في بدايات العام الجديد، ومن ثم لا تزال الفرصة سانحة بعد للاجتهاد من أجل تقديم قراءة تتعلق بالتفاعلات وتطورات الأحداث خلال العام 2018. خاصة أن معاهد ومراكز البحوث، وthink tanks، لا تزال تواصل اجتهاداتها الخاصة في هذا الشأن.

وضمن هذا السياق، يمكن القول إن المناطق الممتدة من الفلبين شرقًا، وحتى غرباً ستواجه خلال العام 2018 ثلاثة مخاطر أساسية، هي: الحركة السلفية الجهادية، وانهيار دول ونظم في إفريقيا والشرق الأوسط، واستمرار التداخل بين صراعات محلية مع صراعات إقليمية ودولية.

هذه المخاطر الرئيسية سيكون لها أثر كبير على التفاعلات في الشرق الأوسط، وأيضاً على الأوضاع الداخلية في كل بلد على حدة، وإن تفاوتت حدة تأثير كل اتجاه بين الدول، وبحسب أوضاعها وتفاعلاتها الداخلية والخارجية.

ففي الوقت الذي يؤثر فيه انتشار الجماعات السلفية الجهادية على دول رئيسية في الإقليم، ربما يكون للاضطرابات المربكة للنظم أثر كبير في دول مثل . بينما سيكون للتداخل بين صراعات محلية وأخرى إقليمية ودولية أثر أكبر على دول مثل واليمن.

من ناحية أخرى، لا يبدو- على الأرجح- أن هزائم ستدشن عهداً جديداً من الاستقرار. بل إن الحروب في ، وليبيا، بالإضافة إلى الصراع العربي– الإسرائيلي ستتصاعد، بل ستتقاطع على الأرجح.

-وإذا كانت انهيارات بعض الدول والنظم التي بدأت في العام 2011، قد أثرت على دول هشة، وعلى جيرانها الأقوى منها أيضاً. فربما تشهد دول كبرى في الإقليم خلال العام 2018 مراحل انتقالية مثيرة للاضطرابات والارتباكات.

بالنسبة للدول الفاشلة حالياً– اليمن، ، مالي، الصومال، سوريا، وأفغانستان، ستبقى هذه الدول غير مستقرة، وفي حاجة إلى الدعم الدولي خلال العام الجاري.

أما في قارة إفريقيا، فسيستمر مصدر عدم الاستقرار، متمثلاً في الضغوط التي تمارسها دول فاشلة على دول ضعيفة، مثل تونس، النيجر والآن كينيا. ويتطلب الحفاظ على الحد الأدنى من استقرار هذه الدول دعماً دولياً مستمراً.

وعلى صعيد بعض مراكز القوى الإقليمية في القارة مثل ، نيجيريا وإثيوبيا، التي تمثل ركائز أساسية لأمن القارة، ستشهد هذا العام مراحل انتقالية أو اضطرابات شعبية، ربما تؤثر على استقرارها.

أما على صعيد الصراعات المحلية التي تتداخل وأخرى إقليمية ودولية، فالملاحظ مؤخراً أن الصراع في اليمن لم يتحول إلى حرب عابرة للحدود مع وفقط، ولكن الآن بدأت تجذب سلطنة عمان أيضاً، بما يزيد من حالة الاضطراب الإقليمي.

والمشكلة هنا أن الأوضاع الإنسانية السيئة ستضاعف– خلال العام 2018- من احتمالات تحقق السيناريوهات الأسوأ، بما فيها تمدد الجماعات السلفية الجهادية، إلى جانب الهجرة الجماعية والأزمات الإنسانية.

ومن زاوية أخرى ستستمر كل من وإيران في العمل على تعزيز مكاسبهما في سوريا.

أيضاً، قد تسعى روسيا إلى احتواء المفاوضات الدولية لتسوية الصراع اليمني، بهدف تأمين مواقع لها بالقرب من مضيق باب المندب الاستراتيجي.

وإذا كانت الأسابيع الأخيرة من العام 2017 قد شهدت تفاوضاً روسياً – مصرياً بشأن اتفاق عسكري، فإن العام 2018 قد يشهد ضغطاً روسياً أكبر لتعزيز نفوذها في ليبيا، الأمر الذي سيحقق طفرة كبيرة نحو إعادة تأسيس النفوذ الروسي في الشرق الأوسط، الذي فقدته نهاية الحرب الباردة.

أيضاً، ستزيد المنافسة الحادة بين دول الخليج في منطقة شرق إفريقيا من الاضطرابات في تلك المنطقة، والشيء نفسه ينطبق على حرب الوكالة بين الخصوم الإقليميين في ليبيا.

من جهة أخرى، فإن صراعات إقليمية مثل تلك التي في سوريا، واليمن، وليبيا، ستستمر في كونها تمثل بيئات خصبة للجماعات السلفية الجهادية، التي تستثمر في الانتهاكات المحلية كي تكسب دعماً وقاعدة شعبية.

باختصار، الصراعات المسلحة، والاضطرابات، وتفكك الدول، ستستمر في كونها تمثل الاتجاهات المهيمنة على التفاعلات في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

ويبدو أن المنطقة ستستمر في الدوران في حلقة مفرغة ومستمرة من الصراع. إذ يزيد تضاعف وتصعيد الصراعات من التفكك البادي في المنطقة، في الوقت الذي تصبح فيه الدول التي وقفت طويلاً في وجه الضغوط الداخلية، أضعف وأكثر هشاشة، مع تراجع مستويات فعالية الحكم ومعه الشرعية السياسية للنظم الحاكمة فيها.

ومع إضعاف الدول، تصعد الفواعل من غير الدول، وتتقدم لتملأ الفراغات الأمنية. وتلك الأخيرة كثيراً ما تغذي المشاعر الإثنية والطائفية، والتي تتحول بدورها إلى صراعات في المستقبل.

مصراوي

أضف تعليق

أحدث الاخبار

رسميا.. حلبجة المحافظة العراقية الـ 19

رسميا.. حلبجة المحافظة العراقية الـ 19

مرض القراصنة "المميت" يعود للانتشار في أغنى دول العالم

مرض القراصنة "المميت" يعود للانتشار في أغنى دول العالم

لأول مرة .. إطلاق صاروخ "كاليبر" من فرقاطة "أدميرال غريغوروفيتش"

لأول مرة .. إطلاق صاروخ "كاليبر" من فرقاطة "أدميرال غريغوروفيتش"

مسلحون يهاجمون مركزا استخباريا في كابل

مسلحون يهاجمون مركزا استخباريا في كابل

الدولار يغيّر نهج العراق

الدولار يغيّر نهج العراق

عائلة شوماخر تنفي نقله من سويسرا إلى مايوركا

عائلة شوماخر تنفي نقله من سويسرا إلى مايوركا

التحاق أول دفعة من الأطفال السوريين بالمدارس العسكرية الروسية

التحاق أول دفعة من الأطفال السوريين بالمدارس العسكرية الروسية

لأول مرة.. إطلاق وحدة الطب النووي لتشخيص الأمراض الدقيقة بـ «الطائف»

لأول مرة.. إطلاق وحدة الطب النووي لتشخيص الأمراض الدقيقة بـ «الطائف»

١٥٠٪ارتفاع عمليات القلب للحجاج بمدينة الملك عبدالله الطبية

١٥٠٪ارتفاع عمليات القلب للحجاج بمدينة الملك عبدالله الطبية

واشنطن: نراقب عن كثب تقارير حول وضع حقوق الإنسان في إيران

واشنطن: نراقب عن كثب تقارير حول وضع حقوق الإنسان في إيران

Zanobya Magazine