أخبار عاجلة

مولد معرض القاهرة الدولي للكتاب مولد معرض القاهرة الدولي للكتاب

مولد معرض القاهرة الدولي للكتاب

مولد معرض القاهرة الدولي للكتاب

مولد معرض القاهرة الدولي للكتاب

عادل نعمان

09:00 م الإثنين 05 فبراير 2018

جميع الآراء المنشورة تعبر فقط عن رأى كاتبها، وليست بالضرورة تعبر عن رأى الموقع

لو كان معرضاً محلياً على قدنا، "وزيتنا في دقيقنا" كزواج الأقارب في بيت واحد، (وكان المثل يطلق حين تنتقل العروس من غرفة الأب، إلى غرفة ابن أخيه)، لرضينا وسمعنا وأطعنا، وكانت على قد حالنا، وكان هذا نصيبنا وقدرنا وميلة بختنا، أما وقد كتبتم "معرض القاهرة الدولي للكتاب" فوجب عليكم الالتزام بالقواعد المنظمة للمعارض الدولية، ولن يصبح الأمر هنا على قدنا، بل يصبح على قد وقدر وسعة ورحابة وخريطة العالم، لكن أن ندلس ونكذب على خلق الله ونكتب "الدولي" وهو يشبه في كثير مولدًا من موالد الأولياء الصالحين في عزبة أو كفر، فهذا والله استهتار واستخفاف. ولذلك فلن أحمل شعاراً أطالب فيه برفع مستوى معرض القاهرة الدولي للكتاب إلى مستوى المعارض الدولية فقط، فهذا مطلب بعيد الوصول والمنال، بل ولم يراود القائمين على أمر المولد، فهم على ثقافتهم ووعيهم يعتبرونه من أعظم الأمور شأناً، وده برضه على قدهم، بل سأرفع شعاراً آخر وهو ارفعوا كلمة الدولي من الإعلانات، واكتبوا بدلاً منها معرض مولانا الكتاب المحلي، حتى يكون على قدنا، وزيتنا في دقيقنا، وليس في دقيق الغير، فنخبز ونعجن ما لا يروقهم ولا يستطعمونه، وذلك حتى يمن الله علينا بمن يستوعب الفارق بين المحلي والدولي.

ونبدأ باسم الله، من أماكن انتظار السيارات، فمن كان محظوظاً وحصل على تصريح دخول لسيارته، تجول داخل المعرض ما شاء له هواه، دون احترام لحق الزوار، فلا تعرف أماكن انتظار السيارات، أو طرق المرور المخصصة لزوار المعرض، اللهم بعض الأماكن العشوائية، كل يقف على هواه ومزاجه دون تنظيم أو ترتيب، أما خارج أرض المعارض، فلك الله وأعانك على السياس، يرمون هذا على الرصيف، وذاك في الشوارع الجانبية الضيقة، وفى النهاية تغلق المنافذ والشرايين والطرق، ويعاني الجميع زواراً وسكاناً ورجال المرور. وإذا دخلت ومنَّ الله عليك من فضله، فلن تجد تنسيقاً أو ترتيباً، أو تجد خرائط توضيحية، سواء ورقية أو شاشات عرض توضح لك أماكن المكتبات، أو دور النشر، اللهم بعض الشباب المتطوع وهذا لا تجده أيضاً في المعارض الدولية، وكنا قد طالبنا في المعارض السابقة بشاشات عرض في الأماكن الرئيسية تساعد الزوار على التجول بسهولة ويسر، أو خرائط توزع عليهم مع تذكرة الدخول، وأتصور أن هذين اختراعان لم يصل أيهما إلى القائمين على أمر المعرض. أما عن دورات المياه فحدث ولا حرج عن الزحام حولها، فمن انتظار قد يصل إلى ساعة للوصول، إلى مستوى نظافة مزرٍ ومخجل وسيئ، ولا أعتقد أن أحد القائمين على المعرض سأل نفسه عن عدد دورات المياه المطلوبة، التى تتناسب مع عدد الزوار المحتملين، أو إعداد خريطة للأماكن المناسبة لها، ولن تجد أيضا لهذه المهزلة لوناً أو رائحة في المعارض الدولية.

أما عن طريقة العرض في الشوادر!!، وإن كانت مسئولية العارض وليست مسئولية القائمين على المعرض، إلا أن الأمر لا يدعونا إلى تركه على هواهم ورغباتهم وحساباتهم، فربما يكون المكسب هو العامل الرئيسي، إلا أن الأمر يحتاج إلى التنسيق بين كل الأطراف، بل تدريب العارضين على أحدث طرق العرض، حتى يستطيع الزائر الوصول إلى مراده وكتابه الذي يصبو إليه.

كم كنت أتمنى أن تكون زيارة معرض القاهرة الدولي للكتاب رحلة ترفيهية للأسرة، سهلة وميسرة، ويسعد بها الأولاد، حتى تكون عنواناً محبباً لهم، وموعداً يصبون إليه، وذكرى طيبة تتوق نفوسهم إليها من عام إلى عام، فنحبب لهم القراءة والكتاب، ونقربهما إلى نفوسهم، ونربى جيلاً جديداً يصبو إلى القراءة والثقافة، بدلاً من يوم شاق على الأسرة يبدأ من مشقة البحث عن أماكن الانتظار، مروراً بزنقة الانتظار أمام دورات المياه، فتعود الأسرة منهكة من عناء يوم طويل، لا متعة فيه تذكر، إلا بما فازت به من الكتب، وهى سعادة بالغة لا يعرفها سوى عشاق القراءة.

السادة الأفاضل القائمين على هذا الأمر، حافظوا على القليل المطلوب، وليس الأمر بمعجز، فهو على بساطته وسهولة أدائه وتواضع تكلفته، يشكل في النهاية مظهراً حضارياً، وإن لم يكن موجوداً في رحاب الكتاب والقراءة والثقافة، فأين نجده ونتوق إليه وننتظره، فليست اللوح أو الخرائط الإرشادية وشاشات العرض أمرًا صعب المنال، وليس تجهيز أماكن انتظار السيارات بالتعاون مع إدارة المرور أمراً مستحيلاً. وليس انتشار دورات مياه نظيفة ولائقة ومناسبة تسد حاجة الناس بيسر وسهولة أمراً ثانوياً، بل هي أمر ضروري وجوهري وحتمي، ويسبق في أولوياته الكتاب. وليس أيضا البحث عن راحة الزوار في تجهيز أماكن للجلوس أو الراحة في أثناء رحلتهم طوال النهار بدلاً من الجلوس على الأرصفة، أمراً صعباً، وليس تدبيره مستحيلاً، بل يمكن لشركات كثيرة القيام بكل هذا كدعاية أثناء المعرض، ولكم الأجر والثواب. هذا هو أقل القليل الذى نرجوه، أما إذا أردتم مزاحمة المعارض الدولية، فلا مانع من السفر للمعارض الدولية، لدراسة علم إدارة المعارض وتمويلها، أو اعطوا العيش لخبازه يديره بخبرته وعلمه، بديلاً عن هؤلاء الذين لا علم ولا خبرة لهم في إدارة المعارض، ساعتها إكتبوا المعرض الدولي للكتاب.

إعلان

إعلان

bugLoader.gif?ver=2

إعلان

مصراوي

أضف تعليق

أحدث الاخبار

رسميا.. حلبجة المحافظة العراقية الـ 19

رسميا.. حلبجة المحافظة العراقية الـ 19

مرض القراصنة "المميت" يعود للانتشار في أغنى دول العالم

مرض القراصنة "المميت" يعود للانتشار في أغنى دول العالم

لأول مرة .. إطلاق صاروخ "كاليبر" من فرقاطة "أدميرال غريغوروفيتش"

لأول مرة .. إطلاق صاروخ "كاليبر" من فرقاطة "أدميرال غريغوروفيتش"

مسلحون يهاجمون مركزا استخباريا في كابل

مسلحون يهاجمون مركزا استخباريا في كابل

الدولار يغيّر نهج العراق

الدولار يغيّر نهج العراق

عائلة شوماخر تنفي نقله من سويسرا إلى مايوركا

عائلة شوماخر تنفي نقله من سويسرا إلى مايوركا

التحاق أول دفعة من الأطفال السوريين بالمدارس العسكرية الروسية

التحاق أول دفعة من الأطفال السوريين بالمدارس العسكرية الروسية

لأول مرة.. إطلاق وحدة الطب النووي لتشخيص الأمراض الدقيقة بـ «الطائف»

لأول مرة.. إطلاق وحدة الطب النووي لتشخيص الأمراض الدقيقة بـ «الطائف»

١٥٠٪ارتفاع عمليات القلب للحجاج بمدينة الملك عبدالله الطبية

١٥٠٪ارتفاع عمليات القلب للحجاج بمدينة الملك عبدالله الطبية

واشنطن: نراقب عن كثب تقارير حول وضع حقوق الإنسان في إيران

واشنطن: نراقب عن كثب تقارير حول وضع حقوق الإنسان في إيران

Zanobya Magazine