أخبار عاجلة

مكافحة التطرف من خلال الفن والأدب

جميع الآراء المنشورة تعبر فقط عن رأى كاتبها، وليست بالضرورة تعبر عن رأى الموقع

خصص الدكتور مصطفى الفقي، مدير مكتبة الإسكندرية، المؤتمر السنوي للمكتبة للمرة الرابعة على التوالي، لمناقشة موضوع التطرف، ولكن من زاوية مختلفة هذه المرة، ركزت على الأدب والفن، وكيف يمكن أن يكونا إحدى أدوات مكافحة التطرف في العالم، وشارك في هذا المؤتمر نخبة من الخبراء من وعدد من الدول العربية والغربية.

وعادة ما تطرح الأدبيات الغربية مسألة أن إتاحة الفن والموسيقى لأكبر عدد من الناس في أي مجتمع هي مدخل مهم لتحصينهم في مواجهة الأفكار المتطرفة من ناحية، وفي مكافحة تلك الأفكار من ناحية أخرى، على أساس أن الفن والأدب هما نوافذ توفر ما يعزز قيم التسامح وقبول الاختلاف، التي هي قيم على النقيض تماماً لما تدعو إليه الجماعات المتطرفة والإرهابية.

أذكر حين كنت في مرحلة الدراسة الجامعية، أن قصة أحد الباحثين الصينيين استوقفتني حين كان يحكي كيف أن الأفلام الأمريكية غيرت حياته، واستغربت قبل أن أكمل القراءة؛ كيف يمكن لفيلم لا تتجاوز مدته 3 ساعات أن يغير حياة إنسان؟ وبهذا الرفض للفكرة، واصلت قراءة ما كتب، وأخذ يشرح أن تلك الأفلام كانت تصور مراحل الحياة المختلفة لأبطالها من الشباب إلى الشيخوخة، مروراً بالزواج والطلاق، وأنها علمته كيف أن الحياة لا تتوقف عند محطة واحدة، وأن كل شيء سلبي قد يواجهه، يفتح له فرصة لشيء إيجابي، وكيف أن المجرم من الممكن أن يصبح رجلاً صالحاً، وكيف يتحول المواطن الصالح إلى مجرم، وكيف يمكن أن يتحول رجل الأعمال إلى رجل فقير بسبب ظرف ما، وهكذا.

وهذا الكلام على بساطته إلا أنه يحمل معاني مهمة جداً عند مناقشة أهمية الأدب والفن في مكافحة التطرف والإرهاب، خاصة أن هناك من الأفلام التي تعرض في دور السينما حاليًا ما يناقش هذه القضية، ويبدع كتاب السيناريو في توصيف حالة المتطرف الذي يتحول إلى إرهابي، وكيف استطاع بالعنف والإرهاب أن يحقق ما يريد، حتى إن ترتب على ذلك قتله من قِبَل قوات إنفاذ القانون أو احتجازه.

والمشكلة أن المحصلة النهائية لهذه الأفلام هي تصوير المتطرف الإرهابي على أنه بطل استطاع أن يحصل على ما يريد، في حين أن المطلوب من هذه الأفلام باعتبارها إحدى أدوات مكافحة التطرف والإرهاب، هو تصويره على أنه لا يستطيع أن يحصل على ما يريد من خلال التطرف والإرهاب، والعمل على إظهاره بصورة غير جذابة حتى لا يتحول إلى قدوة يحتذيها من يشاهد الفيلم.

بعبارة أخرى، ليس المهم هو إتاحة الفنون والآداب ودور السينما لكل الناس باعتبار ذلك أداة لمكافحة التطرف والإرهاب، ولكن المهم هو محتوى ما يعرض فيها من قصص وحكايات.

مصراوي

أضف تعليق

أحدث الاخبار

رسميا.. حلبجة المحافظة العراقية الـ 19

رسميا.. حلبجة المحافظة العراقية الـ 19

مرض القراصنة "المميت" يعود للانتشار في أغنى دول العالم

مرض القراصنة "المميت" يعود للانتشار في أغنى دول العالم

لأول مرة .. إطلاق صاروخ "كاليبر" من فرقاطة "أدميرال غريغوروفيتش"

لأول مرة .. إطلاق صاروخ "كاليبر" من فرقاطة "أدميرال غريغوروفيتش"

مسلحون يهاجمون مركزا استخباريا في كابل

مسلحون يهاجمون مركزا استخباريا في كابل

الدولار يغيّر نهج العراق

الدولار يغيّر نهج العراق

عائلة شوماخر تنفي نقله من سويسرا إلى مايوركا

عائلة شوماخر تنفي نقله من سويسرا إلى مايوركا

التحاق أول دفعة من الأطفال السوريين بالمدارس العسكرية الروسية

التحاق أول دفعة من الأطفال السوريين بالمدارس العسكرية الروسية

لأول مرة.. إطلاق وحدة الطب النووي لتشخيص الأمراض الدقيقة بـ «الطائف»

لأول مرة.. إطلاق وحدة الطب النووي لتشخيص الأمراض الدقيقة بـ «الطائف»

١٥٠٪ارتفاع عمليات القلب للحجاج بمدينة الملك عبدالله الطبية

١٥٠٪ارتفاع عمليات القلب للحجاج بمدينة الملك عبدالله الطبية

واشنطن: نراقب عن كثب تقارير حول وضع حقوق الإنسان في إيران

واشنطن: نراقب عن كثب تقارير حول وضع حقوق الإنسان في إيران

Zanobya Magazine