أخبار عاجلة

فى جيلها الثانى: مرسيدس G-Class قد تبدو أليفة من الخارج.. ولكن !

اشترك لتصلك أهم الأخبار

فاجأت مرسيدس-بنز جمهورها بالتغييرات التى أجرتها على واحدة من أكثر فئاتها شعبية، الفئة G. تميزت السيارة على مدار الأعوام بتصميمها الأصم الجامد الذى لا يعكس أية مشاعر بالمرة. ولكنه ملأ مركزه جيدا، ودعمت السيارة بأنظمتها الميكانيكية مثل هذه الشخصية بأداء ثابت ينال الدرجات القصوى فى مجالات المتانة والقوة. هى سيارة أشبه بمدير أعمال. لا تتوقع أن تقع فى حبه، ولكن تنتظر منه ما يفوق الامتياز بقليل. وبأدائه المثير للإهتمام وثباته غير المتزعزع على مبادئه تنشأ بينكما علاقة غاية فى العمق، تتجاوز عن المشاعر، ولكنها عميقة وثابتة لا شك.

هكذا، يقع عشاق هذه السيارة فى حبها. قد لا تكون الأجمل تصميما، أو الأكثر إثارة على الحلبة، ولكن فى المقابل توفر وعدا –ضمنيا- بأنها لن تخذل فى أى موقف مهما اشتد التحدى أمامكما. من ناحية الأداء على الأسطح الممهدة وغير الممهدة، ترفع G-Class الجديدة السقف مرة أخرى أمام منافسيها، هذا ما أكدته أولا كيلينيوس، عضو مجلس إدارة بمجموعة دايملر، والتى أضافت قائلة أن الطراز الجديد باختصار هو ذاته القديم ولكن أفضل.

التغيرات الظاهرية كما هو واضح هى الأكثر بروزا. باستثناء الخطوط الأقل صرامة والزوايا الأهدأ حدة نرى انتعاشه مرئية فى تصميم G-Class وكأننا كنا ننتظر حدوثها. تجعلك تشعر وكأن السيارة أتت للحياة بالفعل، وحين تصفها بجانب الطرازات السابقة ترى الفارق الكمى والنوعى فى الجيلين. فقد أضافت مرسيدس العنصر الذى ربما كان يهضم حقه فى الأجيال السابقة للطراز ذاته. معروف عن الشعب الألمانى جديته فى بيئة العمل. وهو ربما ما أرادت أن تعكسه الشركة بأبعاده فى طراز G.

ولكن ربما فى السابق كانوا يرسمون حدودهم فى مجال أكثر ضيقا من الحالى. فكانت عناصر مثل المصابيح ولوحة العدادات وما إليه من عناصر رئيسية لا يمكن الاستغناء عنها فى تعريف السيارة لا تأخذ الكثير من الاهتمام، حيث لم تهدف الشركة لإثبات أية تفوق لتعويضها فى طرازات أخرى. بل كان الهدف الرئيسى من كل جزء هو تحقيق وظيفته فقط، ليس بالضرورة ببراعة، حتى وإن أمكن، ولكن المهم أن يتم الدور أن يتم كالموصوف فى الرسم الهندسى.

ولكن بعد أن عبرت G-Class الحاجز الزمنى الذى حجزت فيه لعقود، جاءت من الجانب الآخر تتنفس بتكنولوجيا اليوم، لتنجح مرسيدس فى دمج ماضيها بمستقبلها بدون التأثير على الشخصية أو الإرث التى عاش عليها واحد من أطول الطرازات إنتاجا بالشركة. المقصورة الداخلية شهدت قدرا مماثلا من التغييرات كالخارج بمصابيحه الـLED وتصميمها المستدير. بداية بلوحة العدادات، تم التخلص تماما من العدادات التقليدية وجهزت السيارة تماما كـS-Class وE-Class بلوح رقمى يعرض المعلومات الأكثر أهمية للسائق خلال قيادته. فى حال اختار العميل ذلك، يمكن تزويد السيارة بلوح عرض رقمى آخر، وفى هذه الحالة يمكنه دمجها مع الشاشة الأساسية المستبدلة للوحة العدادات للتحول لمساحة معلوماتية بقياس 12.3 بوصة لكل منهما.

ويمكن للسائق تغيير نوع المعلومات المعروضة بحسب النمط الذى يختاره للقيادة سواء كان الوضع الكلاسيكى، الرياضى أو الديناميكى. من إحدى نقاط بيع السيارة، هى قدرتها الجيدة فى التغلب على اكثر الأسطح وعورة، وقد حقق المصممون أهدافهم بجعل نظام التعليق أفضل أداءا على الطرقات وخارجها على حد سواء. بغض النظر عن أداء السيارة الأكثر ديناميكية وأسرع استجابة على الطرقات. الأداء على الطرقات الغير ممهدة أصبح أفضل بكثير بعد أن عميل فريق من مرسيس بالتعاون مع نظير له من قسم AMG لتصميم نظام التعليق الجديد. كذلك تتمتع السيارة بموزعات عزم تمكن غلق العزم كليا بنسبة 100% على إحدى المحاور.

بالتوازى مع نسب الجر الأعلى عزما، تؤمن السيارة توليفة آمنة للخروج من أكثر المواقف هدرا للوقت فى القيادة بعيدا عن الطرقات الممهدة. جدير بالذكر أن السيارة مصممة لصعود مرتفعات تصل إلى 45 درجة.

المصرى اليوم

أضف تعليق

أحدث الاخبار

قفزة فى مؤشرات أداء أبوظبى الإسلامى فى الربع الأول.. والأرباح تنمو بـ 113%

قفزة فى مؤشرات أداء أبوظبى الإسلامى فى الربع الأول.. والأرباح تنمو بـ 113%

خالد السلاوى يحصل على جائزة مصرفي العام فى 2017

خالد السلاوى يحصل على جائزة مصرفي العام فى 2017

بنك الإسكندرية يوقع اتفاقية تعاون مع ساويرس للتنمية بقيمة 50 مليون جنيه

بنك الإسكندرية يوقع اتفاقية تعاون مع ساويرس للتنمية بقيمة 50 مليون جنيه

اليوروبيان تمنح بنك مصر الأفضل فى تمويل smes

اليوروبيان تمنح بنك مصر الأفضل فى تمويل smes

أشرف الغمراوى الرئيس التنفيذى للبنك: بنك البركة مُلتزم بالتوسع فى السوق المصرية وإنشاء «شركة قابضة» أولى الخطوات

أشرف الغمراوى الرئيس التنفيذى للبنك: بنك البركة مُلتزم بالتوسع فى السوق المصرية وإنشاء «شركة قابضة» أولى الخطوات

عمرو الجناينى الرئيس التنفيذى للقطاع المؤسسى بالبنك التجارى الدولى: «أفريقيا» على رأس خطة توسعات CIB ومصر مُقبلة على عهد جديد من التنمية

عمرو الجناينى الرئيس التنفيذى للقطاع المؤسسى بالبنك التجارى الدولى: «أفريقيا» على رأس خطة توسعات CIB ومصر مُقبلة على عهد جديد من التنمية

«الإستروكس».. إدمان بـ«ما لا يخالف القانون»

«الإستروكس».. إدمان بـ«ما لا يخالف القانون»

سماد طلخا.. «فيه غاز قاتل»

سماد طلخا.. «فيه غاز قاتل»

قبل إقرارها بـ«النواب».. عقبات فى طريق «الموازنة»

قبل إقرارها بـ«النواب».. عقبات فى طريق «الموازنة»

رئيس الوزراء يطمئن على نائب رئيس هيئة الأركان

رئيس الوزراء يطمئن على نائب رئيس هيئة الأركان