أخبار عاجلة

آثار كبيرة تسببها سوسة النخيل الحمراء بمزارع عبري آثار كبيرة تسببها سوسة النخيل الحمراء بمزارع عبري

آثار كبيرة تسببها سوسة النخيل الحمراء بمزارع عبري

تحقيق ـ سعيد بن علي الغافري:
تعاني أغلب مزارع النخيل بولاية عبري بمحافظة الظاهرة من إصابات حشرة سوسة النخيل الحمراء والتي أدت الى موت العديد من نخيل التمور.
وبالرغم من الجهود الحثيثة لدائرة التنمية الزراعية والأهالي والفرق التطوعية وتعاون المؤسسسات الحكومية والاهلية في طرق المكافحة وتحديد مكامن الحشرة والاصابة وازالة العديد من النخيل المصابة وحظر نقل الفسائل من القرى المصابة إلا أن انتشار هذه الحشرة الفتاكة والضارة بنخيل التمور اتسعت في قرى عبري ما قد يؤثر بشكل كبير على انتاجية التمور والتي تعد مصدر دخل مجز للمزارعين.
وطالب الأهالي بضرورة ايجاد آلية عاجلة للقضاء على هذه الآفة التي تفتك بمساحات من مزارع النخيل بالولاية وقالوا لـ “الوطن” بأن العدوى تنتقل الى نخيل أخرى وخاصة الصغيرة منها وهذا مايقلقنا حيث نأمل من وزارة الزراعة والثروة السمكية الإسراع في إيجاد برامج وآليات لمكافحتها والتخلص منها من قرى الولاية.
الشيخ عبدالعزيز بن حمدان البلوشي عضو المجلس البلدي رئيس لجنة الشئون العامة بالمجلس قال: الحشرة تعتبر من أخطر الآفات التي تهاجم النخيل وتقضي عليها بشكل نهائي وفي الحقيقة فإن ولاية عبري توجد بها إصابات عديدة وفي قرى مختلفة حيث قام المختصون في دائرة التنمية الزراعية وبالتعاون مع الفرق التطوعية والأهالي بمسح شامل لعدة قرى وتم قطع أشجار النخيل المصابة وإتلافها.
ووجه البلوشي المزارعين والأهالي بمتابعة مزارعهم بشكل دوري واتباع التعليمات من الدائرة حول كيفية التعامل مع هذه الحشره والقضاء عليها بشكل نهائي وأيضا عدم نقل وبيع الفسائل من القرى المصابة لأنها تساعد في انتشار العدوى الى قرى اخرى.
كما وجه الدعوة الى وزارة الزراعة والثروة السمكية بتكثيف التوعية للمزارعين وذلك من خلال الندوات والاعلانات في التلفزيون ووسائل التواصل الاجتماعي لتثقيف المزارعين والأهالي عن خطورة هذه الحشرة التي تقضي على أغلى شجرة بالنسبة لنا.
برنامج متكامل للمكافحة
المهندس حميد بن علي بن حميد الناصري يقول: أصبحت حشرت سوسة النخيل الحمراء تنتشر بشكل مخيف ومقلق بعدة قرى بولاية عبري، وما يكاد يمر عام وإلا تدخل قرى جديدة في قائمة القرى المصابة، وأصبح الأهالي في انزعاج لتهديد أهم الموارد الاقتصادية والغذائية لديهم، وقد تلاحظ اهتمام دائرة التنمية الزراعية بعبري والمديرية العامة للزراعة والثروة الحيوانية وجهودهم في المسح والمعالجة ، ومن خلال مشاهدتنا للواقع الميداني داخل البلدان المصابة ندرك كبر المشكلة وهول الإصابة وخطر الحشرة وحجم تأثيرها على أهم ثروات الوطن وهي النخلة، وقد قامت دائرة التنمية الزراعية وبجهود الأهالي والفرق التطوعية باقتلاع ومعالجة أكثر من ٤٠٠ نخلة ببلدة الدريز وحدها، والهم الأكبر خطر انتشارها لقرى وادي العين ودخولها لمحافظة الداخلية وولاية الرستاق بجنوب الباطنة، حيث أن السيطرة على هذه الآفة يحتاج لبرنامج وطني وتضافر جهود مؤسسات الدولة.
هلال بن راشد بن مسلم العلياني يقول: حشرة سوسة النخيل الحمراء اصبحت شغلنا الشاغل حيث كل يوم نرى هناك اصابات، وحقيقة هناك جهود ومتابعة مستمرة من المختصين وحملات مكثفة وبرامج توعية وارشاد من المختصين وتم تنظيم حملات معالجة للإصابات وإزالة وحرق العديد من النخيل المصابة فنأمل من الوزارة المعنية ايجاد آلية سريعة للتخلص من هذه الآفة الضارة على النخلة.
وعن كيفية اكتشاف الاصابة بهذه الحشرة والبرامج التي قامت بها دائرة التنمية الزراعية بعبري يقول المهندس سالم بن سيف بن سالم العلوي مدير الدائرة: تم اكتشاف الاصابة بحشرة سوسة النخيل الحمراء في شهر اكتوبر من العام الماضي في مزرعة أحد المواطنين ببلدة الدريز وعلى ضوء ذلك قامت الدائرة باتخاذ الخطوات التي تسهم في عملية المسح والعلاج ومعرفة هل هي حشرة عابرة أو نتيجة اصابة وتحديد مكان العثور على الحشرة ومكان اطلاقها وقد تم مبدئيا تعليق مصائد استكشافية في القرب من الموقع وبعد يومين تم العثور على حشرتين بداخل إحدى المصائد، وهذا هو المؤشر على وجود الاصابة واتخذت الدائرة وسائل سريعة للعلاج وطرق المكافحة.
واضاف: حققنا من تنفيذ المعسكرات عدة اهداف تضمنت حث المزارعين والفرق الاهلية ببذل المزيد من الجهد في مكافحة هذه الآفة ودعوة القطاع الخاص القيام بدوره والمساهمة الفاعلة والمشاركة في ذلك وتوعية المزارعين بأهمية الاهتمام بنظافة مزارعهم والقيام بجميع العمليات الحقلية من تكريب وتسميد وازالة لجميع المخلفات الزراعية والتخلص منها بطريقة صحيحة.
ويختتم المهندس سالم العلوي مدير دائرة التنمية الزراعية بعبري حديثه قائلا: يجب على المزارعين العمل على ضرورة التقيد بالزراعة في خطوط وترك مسافة كافية بين الفسائل لا تقل عن ستة امتار وضرورة التخلص من المخلفات الزراعية وعدم اهمالها وتدويرها لعمل سماد عضوي وذلك بعمل كومات سماد واجراء المعاملات الحقلية الضرورية للنخلة من تسميد وقص السعف الجاف وازالة الفسائل من الأم ومكافحة الآفات الزراعية وغيرها.

الوطن (عمان)

أضف تعليق

أحدث الاخبار

بدء عرض «سوق الجمعة» في السينمات بأكثر من 75 نسخة

بدء عرض «سوق الجمعة» في السينمات بأكثر من 75 نسخة

"السعودية للكهرباء": مشعر منى يسجل حملاً كهربائياً قياسياً في "التروية"

"السعودية للكهرباء": مشعر منى يسجل حملاً كهربائياً قياسياً في "التروية"

أمطار غزيرة بمكة .. والحجاج يتوافدون على مشعر منى

أمطار غزيرة بمكة .. والحجاج يتوافدون على مشعر منى

أفغانستان تعلن وقف إطلاق النار مع طالبان في عيد الأضحى

أفغانستان تعلن وقف إطلاق النار مع طالبان في عيد الأضحى

أمير مكة: العالم يعترف بقدرتنا على جعل الحج رحلة ممتعة

أمير مكة: العالم يعترف بقدرتنا على جعل الحج رحلة ممتعة

قلوب عامرة ـ قصيدة رائعة عن الوُقُوفُ بِعَرَفَة

قلوب عامرة ـ قصيدة رائعة عن الوُقُوفُ بِعَرَفَة

آل الشيخ: أتمنى رفع عدد الأجانب وإلغاء اعتبار بعض الجنسيات كمصريين لرفع مستوى الدوري

آل الشيخ: أتمنى رفع عدد الأجانب وإلغاء اعتبار بعض الجنسيات كمصريين لرفع مستوى الدوري

قلوب عامرة ـ إبراهيم يتعلم مناسك الحج من جبريل

قلوب عامرة ـ إبراهيم يتعلم مناسك الحج من جبريل

رئيس بايرن: بواتنج أخبرني برغبته في الرحيل

رئيس بايرن: بواتنج أخبرني برغبته في الرحيل

«الأوقاف»: تجهيز 5813 ساحة لصلاة عيد الأضحى

«الأوقاف»: تجهيز 5813 ساحة لصلاة عيد الأضحى

Zanobya Magazine