أخبار عاجلة

السلطنة والكويت تحتفلان بوضع حجر الأساس لمشروع مصفاة الدقم السلطنة والكويت تحتفلان بوضع حجر الأساس لمشروع مصفاة الدقم

السلطنة والكويت تحتفلان بوضع حجر الأساس لمشروع مصفاة الدقم

الرئيس التنفيذي للنفط العمانية: مشروع مصفاة الدقم سيرفع المحفظة الاستثمارية للشركة إلى 12 مليار دولار والعام المقبل الإعلان عن مجمع البتروكيماويات

الرئيس التنفيذي لشركة الكويتية العالمية:
المشروع يمثل انطلاقا لعهد جديد في مسيرة التعاون الثنائي بين البلدين ويفتح آفاقا واسعة لتطوير القطاع النفطي

الدقم ـ من يوسف الحبسي :
احتفل صباح أمس بالمنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم بوضع حجر الأساس لمشروع مصفاة الدقم، وذلك تحت رعاية صاحب السمو السيد هيثم بن طارق آل سعيد، وزير التراث والثقافة، وبحضور كل من معالي الدكتور محمد بن حمد الرمحي، وزير النفط والغاز رئيس مجلس إدارة شركة النفط العمانية، ومعالي بخيت شبيب الرشيدي، وزير النفط والكهرباء والماء الكويتي، وعدد من أصحاب المعالي والسعادة والمسؤولين من كلا البلدين.
وقال المهندس عصام بن سعود الزدجالي، الرئيس التنفيذي لشركة النفط العمانية:”يأتي مشروع مصفاة الدقم والصناعات البتروكيماوية ترجمة لمساعي شركة النفط العمانية الرامية إلى تعزيز العائدات النفطية واستقطاب الاستثمارات إلى السلطنة.
وأضاف الرئيس التنفيذي لشركة النفط العمانية أن مشروع مصفاة الدقم من المشاريع العملاقة التي ركزت عليها شركة النفط العمانية منذ سنوات وتوافقنا في ايجاد شريك استراتيجي يتمثل في شركة البترول الكويتية العالمية مشيرا إلى أن المشروع لبنة أساسية بالنسبة لصناعة البتروكيماويات في المستقبل لزيادة التصنيع في المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم.
وأضاف: تبلغ تكلفة المشروع 7 مليارات دولار وسوف يكتمل إنجازه في نهاية عام 2021م وبداية م2022م.
وقال إن مشروع مصفاة الدقم سوف يرفع المحفظة الاستثمارية لشركة النفط العمانية والتي تتجاوز 10 مليارات دولار إلى 12 مليار دولار مشيرا الى ان شركة النفط العمانية لديها استثمارات في 16 دولة لكن في الثلاث سنوات الأخيرة ركزت الشركة على الاستثمار المحلي.
وقال سنعلن في العام المقبل عن المشروع المصاحب لمشروع مصفاة الدقم وهو مجمع البتروكيماويات وسوف نرسي العقود في 2019م.
وأشار إلى ان الفرص الوظيفية المباشرة بعد التشغيل التجاري لمشروع مصفاة الدقم تتفاوت من 900 وظيفة الى 1000 وظيفة بينما تعتمد الفرص الوظيفة غير المباشرة على المشاريع المساندة.
القيمة المحلية المضافة
واضاف الزدجالي في كلمته: يعكس المشروع أهمية الشراكة الاستراتيجية مع الأشقاء في الجانب الكويتي لإنجاز هذا المشروع الإستثماري والحيوي الهام والذي يهدف إلى توفير فرص إستثمارية واعدة. كما سيعمل المشروع على رفد الإقتصاد الوطني وإيجاد المزيد من فرص العمل للكوادر الوطنية”مضيفاً أن شركة النفط العمانية تسعى من خلال هذا المشروع إلى المساهمة في تحقيق الإستراتيجية التي وضعت الشركة من أجلها وهي المساهمة في دفع عجلة الإقتصاد الوطني وتعزيز القيمة المحلية المضافة من خلال تطوير قطاع الصناعات النفطية والبتروكيماوية في السلطنة.
آفاق رحبة
وقال نبيل محمد بورسلي، الرئيس التنفيذي لشركة البترول الكويتية العالمية:”يشكل مشروع مصفاة الدقم انطلاق عهد جديد في مسيرة التعاون الثنائي بين البلدين الشقيقين، كما ويفتح آفاقا واسعة لتطوير القطاع النفطي في البلدين الشقيقين، حيث ستساهم الموارد والخبرات المشتركة لشركة النفط العمانية وشركة البترول الكويتية العالمية في فتح آفاق رحبة تدعم تنمية قطاع الصناعات البتروكيماوية بالسلطنة، إلى جانب ذلك ستساهم الجهود المشتركة بين الشركتين في إدارة وتشغيل المصفاة ودعم الاقتصاد بشكل عام.
يأتي مشروع مصفاة الدقم متماشياً مع الاستراتيجية الوطنية للتنويع الاقتصادي وذلك من خلال تعزيز الاستغلال الأمثل لموارد السلطنة وتحقيق الاستفادة القصوى منها. ومن المؤمل أن يساهم هذا المشروع في تنشيط الحركة الإقتصادية في منطقة الدقم عبر توفير فرص تجارية مباشرة وغير مباشرة لتلبية الإحتياجات المختلفة لإقامة المشروع، كما سيساهم في تعزيز الحركة التجارية في الدقم وإيجاد بيئة جاذبة للإستثمار، ويفتح آفقاً أرحب للإستثمارات المستقبلية.
أحدث التقنيات
ويتميز المشروع باستخدام أحدث التقنيات العالمية في مجال المصافي النفطية وفق أعلى معايير الجودة والسلامة العالمية، وذلك لرفد الأسواق المستهدفة بعدد من منتجات الطاقة الصديقة للبيئة ذات الجودة العالية ومنها الديزل، ووقود الطائرات، والنافثا، وغاز البترول المسال، والكبريت، وفحم الكوك كمنتجات أساسية للمصفاة.
جاكوبس نيوينهويز مدير مشروع مصفاة الدقم قال: الانتهاء من صفقات تمويل المشروع سيكون في يونيو المقبل موضحا ان إجمالي الاستثمارات المقدرة للمشروع تبلغ 7 مليارات دولار، 50 إلى 60 % منها من التمويل الخارجي والحصة المتبقية من الشركاء.
وأضاف: سيتم توفير 65% من النفط الذي ستتم تصفيته في مصفاة الدقم من دولة الكويت و35 % من السلطنة.
من جانبه قال المهندس هلال الخروصي نائب رئيس مجلس إدارة شركة مصفاة الدقم إن جهات التمويل الخارجي للمصفاة تضم 3 ـ 5 وكالات لضمان الصادرات و24 مؤسسة مصرفية مشيرا إلى أنه ومن أصل 24 مؤسسة تمويل وبنكا هناك 5 بنوك محلية و5 بنوك خليجية ضمن الممولين.
جدير بالذكر أن مشروع المصفاة سيقام على مساحة 900 هكتار تم الانتهاء من تجهيزها فعليا في الفترة المنصرمة، وستشمل الحزم الإنشائية الثلاث للمشروع وحدات المعالجة الرئيسية بالمصفاة، والمرافق والخدمات المساندة للمشروع، ومنشآت تخزين النفط الخام في رأس مركز، وخط نقل النفط الخام بطول 80 كيلومترا من منطقة رأس مركز إلى مجمع المصفاة. ويعتبر المشروع واحدا من المشاريع الكبرى التي ستنفذها السلطنة في قطاع الطاقة والصناعات البتروكيماوية، حيث سيساهم المشروع في تحويل منطقة الدقم إلى واحد من أهم المراكز الصناعية والاقتصادية على المستويين الإقليمي والعالمي.
230 ألف برميل يوميا
ويعتبر المشروع الذي سيعمل بطاقة تكريرية تقدر بـ 230 ألف برميل يوميا وهو عبارة عن مشروع مشترك بالمناصفة بين شركة النفط العمانية وشركة البترول الكويتية العالمية عند إنجازه أكبر مشروع إستثماري مشترك بين دولتين خليجيتين في المنطقة الإقتصادية الخاصة بالدقم، حيث سيشكل المشروع إضافة نوعية لقطاع المصافي والبتروكيماويات في السلطنة، وسيفتح آفاقا رحبة تساهم في دفع عجلة الاقتصاد الوطني، من خلال نقل الخبرات والتكنولوجيا، علاوة على توفير فرص عمل واعدة للشباب العماني.
ويعد مشروع مصفاة الدقم بمثابة حجر الزاوية لإقامة مشروعات أخرى في سلسلة القيمة المضافة بالشق السفلي، مستفيداً من الموقع الاستراتيجي للدقم على مفترق طرق التجارة الدولية.

الوطن (عمان)

أضف تعليق