أخبار عاجلة

تنظيم داعش يؤكد إسقاط طائرة أمريكية فى العراق وواشنطن تنفى تنظيم يؤكد إسقاط طائرة أمريكية فى وواشنطن تنفى

تنظيم يؤكد إسقاط طائرة أمريكية فى وواشنطن تنفى

أعلنت وكالة "أعماق" المرتبطة بتنظيم الاثنين أن التنظيم الجهادى أسقط طائرة أمريكية فى محافظة الأنبار فى ، وهو ما نفاه الجيش الأمريكى.

وأشارت وكالة "أعماق" فى بيان على الانترنت إلى "مقتل طاقم الطائرة الأمريكية التى أسقطها مقاتلو داعش قرب قاعدة عين الأسد"، فى إشارة إلى القاعدة التى يتمركز فيها الجنود الأمريكيون فى محافظة الأنبار غرب .

غير أن متحدثا باسم القيادة المركزية للقوات الأمريكية نفى هذه المعلومة.

وقال النقيب مايكل رولينز لوكالة فرانس برس أن "التأكيد الذى يشير إلى أن (تنظيم داعش) أسقط طائرة أمريكية قرب الأنبار خاطئ. فى الوقت الحالى، لم يتم الإعلان عن فقدان أى طائرة للولايات المتحدة أو للتحالف".

ويشن التحالف الدولى الذى تقوده واشنطن ضربات ضد ضد تنظيم داعش فى العراق، كما يقوم بتقديم المشورة وتدريب القوات الحكومية العراقية.

اليوم السابع

أضف تعليق

أحدث الاخبار

مضوي: ما يمر به الإسماعيلي طبيعي وخضت تجربة مشابهة.. لا أفكر في الرحيل

مضوي: ما يمر به الإسماعيلي طبيعي وخضت تجربة مشابهة.. لا أفكر في الرحيل

#ليلة_الأبطال – أياكس (3) - (0) آيك.. شاختار (2) - (2) هوفنهايم.. نهاية المباريات

#ليلة_الأبطال – أياكس (3) - (0) آيك.. شاختار (2) - (2) هوفنهايم.. نهاية المباريات

حملة في المغرب لمقاطعة أغاني سعد لمجرد

حملة في المغرب لمقاطعة أغاني سعد لمجرد

فيديو من موقع تحطم مقاتلة MiG-31 في روسيا

فيديو من موقع تحطم مقاتلة MiG-31 في روسيا

تعيين عمداء جدد بجامعات القاهرة وعين شمس وحلوان وبورسعيد

تعيين عمداء جدد بجامعات القاهرة وعين شمس وحلوان وبورسعيد

وزير الطيران: صرف 1500 جنيهًا للعاملين بمناسبة العام الدراسي الجديد

وزير الطيران: صرف 1500 جنيهًا للعاملين بمناسبة العام الدراسي الجديد

روسيا ترجح استهداف الأسد للطائرة المفقودة وأميركا تؤيد

روسيا ترجح استهداف الأسد للطائرة المفقودة وأميركا تؤيد

واشنطن: نريد اتفاقا مع إيران يشمل برنامجيها النووي و"البالستي"

واشنطن: نريد اتفاقا مع إيران يشمل برنامجيها النووي و"البالستي"

مذكرة تفاهم بين مصر وموزنبيق بشأن التعاون القضائي

مذكرة تفاهم بين مصر وموزنبيق بشأن التعاون القضائي

هل ولى عصر النفط؟

هل ولى عصر النفط؟

Zanobya Magazine