أخبار عاجلة

"مين بيحب مصر " تكشف الأخطاء العشرة لوزير التربية والتعليم "مين بيحب " تكشف الأخطاء العشرة لوزير التربية والتعليم

"مين بيحب " تكشف الأخطاء العشرة لوزير التربية والتعليم

كشفت حملة مين بيحب عن أخطاء وزير التربية التعليم، منذ  تسلم منصبه في التشكيل الحكومي برئاسة المهندس شريف إسماعيل، في 19 سبتمبر 2015.

وأكدت الحملة، في بيان لها اليوم، أن أهم قرارت الوزير الفاشلة، هي التراجع عن قرار إلغاء امتحان منتصف الفصل الدراسي الميدتيرم والالتزام باختبارات شهرية تحريرية: "ثلاث مرات في كل فصل دراسي، جاء في فترة تعديل وزاري مرتقب، لإلهاء الرأي العام والزج بقضية جانبية للتغطية على فشل وزير التربية والتعليم في منع تسريب امتحانات الثانوية العامة بدوريها الأول والثان".

وأضافت الحملة أن الوزير وقع في خطا عندما قام بحذف اسم ودور الرئيس المخلوع «مبارك» من أحداث حرب أكتوبر 1973 من منهج تاريخ الثانوية العامة لهذا العام، كان بداية الأزمة، فبعد أن وصفت كتب التاريخ قبل ثورة 25 يناير «مبارك» بـ«صاحب أول ضربة جوية»، تنصلت المناهج من دور «مبارك» في الحرب، خاصة بعد تغيير الكتاب عقب أحداث ثورتي 25 يناير و30 يونيو، كما سمحت الوزارة أيضاً لـ«محمد مرسى» باحتفاظه بلقب رئيس، دون توضيح أنه أسبق أو معزول.

وأوضحت الحملة أن الوزير تراجع عن إقالة اللواء حسام أبوالمجد، رئيس قطاع شئون مكتب الوزير، بعد تليفون من مجلس الوزراء، يطالبه بابقائة فأصدر الدكتور الهلالي الشربيني، وزير التربية والتعليم، منذ أيام قرارًا بالتجديد للواء حسام أبوالمجد، كرئيس لقطاع شئون مكتب الوزير لمدة عام.

وأضافت الحملة أن امتحانات الثانوية العامة، في نهاية العام الدراسي الماضي، فضيحة كبرى بكل المقاييس، حيث شهدت معدلات غش وتسريب الامتحانات فاقت كل التوقعات، وكل قدرات الوزارة على مواجهتها ومنعها ومع ذلك بقي الوزير في منصبه حتى الآن، ولم يتحمل مسئوليته السياسية عن تسريب الامتحانات وتركه البرلمان دون حساب، فاستمر.

 وأوضحت الحملة أن وزير التعليم تراجع أيضا عن قراره بإلغاء امتحانات «الميد تيرم» وسرعان ما تراجع عنه وأوقف تنفيذه.

وأوضحت الحملة أن وزير التربية والتعليم الهلالي الشربيني، فشل في تطبيق قرار غلق "السناتر" ومراكز الدروس الخصوصية في أغلب المحافظات ولم ينهي استنزاف أموال الناس في تعاطي الدروس الخصوصية.

وأضافت الحملة أن الهلالي الشربيني، فشل كوزير في تغير ترتيب مصر في جودة التعليم، فقد أصدر المنتدي الاقتصادي العالمي تقريره عن مؤشر التنافسية السنوي لعامي 2015 / 2016 في مجال التعليم، واحتلت مصر المرتبة قبل الأخير لتسبق غينيا على مستوى 140 دولة في العالم، والتي تعاني  95% من مدراس غينيا تعاني من عدم توفر الوسائل التعليم ولا توجد مدرسة أو جامعة تكتب بأقلام.

 

 

 

الوطن

أضف تعليق

أحدث الاخبار

الأسهم الأمريكية تتراجع بالمستهل مع استمرار نتائج الأعمال الفصلية

الأسهم الأمريكية تتراجع بالمستهل مع استمرار نتائج الأعمال الفصلية

جوارديولا لفينجر: شكرا على كل ما فعلته

جوارديولا لفينجر: شكرا على كل ما فعلته

ناسا بصدد الإعلان عن برنامج الطاقة النووية الفضائية

ناسا بصدد الإعلان عن برنامج الطاقة النووية الفضائية

مواجهة ساخنة بين برشلونة وإشبيلية في نهائي كأس إسبانيا

مواجهة ساخنة بين برشلونة وإشبيلية في نهائي كأس إسبانيا

«قرائي الشارقة» يُقدِّم روشته لعلاج الأطفال من صدمات العنف والحرب

«قرائي الشارقة» يُقدِّم روشته لعلاج الأطفال من صدمات العنف والحرب

مصرع ضابط شرطة برصاصة من سلاحه الميري بالخطأ بالدقهلية

مصرع ضابط شرطة برصاصة من سلاحه الميري بالخطأ بالدقهلية

السيسي يعرب عن سعادته بتطوير طريق «القاهرة - العين السخنة»

السيسي يعرب عن سعادته بتطوير طريق «القاهرة - العين السخنة»

«لغز الديناصورات» لـ «أطفال الشارقة القرائي»

«لغز الديناصورات» لـ «أطفال الشارقة القرائي»

بن دغر يعلق انتصارات قوات الجيش في محافظة البيضاء

بن دغر يعلق انتصارات قوات الجيش في محافظة البيضاء

مرصد الإفتاء يصدر دراسة «تفكك المفاهيم الستة في فكر الجماعات التكفيرية بسيناء»

مرصد الإفتاء يصدر دراسة «تفكك المفاهيم الستة في فكر الجماعات التكفيرية بسيناء»