الغول لمنتقدي قانون الجمعيات الأهلية: "حماية الأمن القومي فوق الجميع"

الوطن 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

انتقد النائب أحمد الغول وكيل لجنة حقوق الإنسان، وعضو مجلس النواب عن دائرة قنا، هجوم بعض النواب والمنظمات المصرية على قانون الجمعيات الأهلية، مشيرا إلى أن هدف منتقدي القانون هو البحث عن مصالحهم الشخصية دون مراعاة الأمن القومي المصري.

وأوضح وكيل لجنة حقوق الإنسان، في بيان عنه، اليوم، أن المنتفعين والمتباكين على إصدار البرلمان المصري لقانون الجمعيات الأهلية ليس لهم أي هدف إلا مصالحهم الشخصية والأموال التي تنفق عليهم من الخارج، مؤكدًا أنهم لا يرغبوا في أن يكون للدولة رقابة حقيقية على الأموال التي تأتي من الخارج لدعم بعض المنظمات والجمعيات والتي لها أهداف مشبوها وتضر بالأمن القومي المصري.

وأشار وكيل لجنة حقوق الإنسان، إلى أن قانون الجمعيات الأهلية يضبط إيقاع التمويل الأجنبي للجمعيات من أين أتت وفيما ستنفق، مؤكدا أن أي دولة في العالم كله لا يمكن أن تسمح لمنظمات وجمعيات تعمل داخلها بتلقي أموال دون معرفة الهدف من هذه الأموال وإلى أي جهة تصرف وهذا حق طبيعي لكل الدول.

وأضاف الغول: "معارضي قانون الجمعيات الأهلية أقول لكم، أعطوا لأنفسكم فرصة لإلتقاط الأنفاس، فبريطانيا أحد قلاع الحريات في العالم وافق مجلس اللوردات لديها بقانون يسمح للسلطات البريطانية بالتجسس على المكالمات ومواقع التواصل الإجتماعي، وهو يعد القانون الأكثر إجحافآ للحقوق والحريات للمواطنين في العالم، بحسب المعايير التي قاموا هم أنفسهم بوضعها".

وتابع: "من الغريب استجابة محركات التواصل الإجتماعي مثل جوجل وفيس بوك للقانون البريطاني لإمكانية التجسس على العملاء، رغم أنه من المفترض إحترام خصوصية عملائهم، مؤكدا أن دول العالم كلها لا تتهاون في أي أمر يخص أمنها القومي على عكس ما نجد عندنا".

وألمح الغول إلى ضرورة وجود محرك تواصل اجتماعي مصري أو عربي بالتعاون التقني واللوجستي بعيدا عن سيطرة العالم الغربي على كل ما يدور، مضيفًا: "علينا أن نشعر بشيئ من الكينونة والخصوصية، و أن يكون هذا الأمر من أولويات الأمن القومي العربي والمصري".

الوطن

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق

Your SEO optimized title page contents