أخبار عاجلة

مرصد الإفتاء يحذر من استغلال تنظيمي داعش والقاعدة لأزمة الروهينجا مرصد الإفتاء يحذر من استغلال تنظيمي والقاعدة لأزمة الروهينجا

مرصد الإفتاء يحذر من استغلال تنظيمي والقاعدة لأزمة الروهينجا

مرصد الإفتاء يحذر من استغلال تنظيمي والقاعدة لأزمة الروهينجا

12:05 م الأحد 24 سبتمبر 2017

مرصد الإفتاء يحذر من استغلال تنظيمي داعش والقاعدة لأزمة الروهينجا

دار الإفتاء المصرية

كتب- محمود مصطفى:

حذَّر مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتطرفة، التابع لدار الإفتاء المصرية، من تصاعد أزمة مسلمي الروهينجا والاضطهاد الذي يتعرضون له في ميانمار، والذي أدى إلى استغلال الجماعات المتطرفة للأزمة، مما يعني تقويض الإنجازات التي تم تحقيقها دوليًّا في مجال مكافحة الإرهاب، خاصة وأن الجماعات المتطرفة تستغل مثل هذه الأزمات للتمدد في مناطق جديدة، وتجنيد مزيد من العناصر تحت مزاعم التخلص من اضطهاد الكفار والمشركين.

ولفت المرصد، في بيان له اليوم الأحد، إلى أن أزمة اللاجئين الروهينجا في بنجلاديش تعد مثالًا حيًّا على هذا الاستغلال، فعلى الرغم من استمرار بنجلاديش في استقبال لاجئي الروهينجا الفارين من القتل والاضطهاد في ميانمار، فإن لديها مخاوفَ أمنية من استمرار الأزمة التي تدفع مختلف التنظيمات المتطرفة الإقليمية والعالمية لاستغلال القضية لأغراض التجنيد والدعاية، والتي يمكن أن يكون لها آثار سلبية على الأمن الداخلي للبلاد، فضلًا عن تقويض الأمن والسلم العالمي.

وأضاف مرصد الإفتاء، أن أزمة الروهينجا أدت إلى مسارعة الجماعات الإرهابية والتنظيمات المتطرفة إلى اغتنام الفرصة الناتجة عنها، وبذلك أصبحت بنجلاديش تواجه تهديدًا من تنظيم داعش والتنظيمات الإرهابية المشابهة، ومع تفاقم الأزمة في ولاية راخين في ميانمار، فإن مستقبل مكافحة الإرهاب والتطرف في بنجلاديش يبدو قاتمًا.

وأوضح المرصد، أن اندلاع العنف في ولاية راخين في ميانمار، الذي أدى بدوره إلى تدفق اللاجئين الروهينجا إلى بنجلاديش، جعل الجماعات المتطرفة تعمد إلى تطوير نفسها فقامت بأدلجتها سريعًا لتتوافق مع قضية الروهينجا، مما زاد العبء الأمني أمام بنجلاديش التي تعاني بالفعل من أزمة اللاجئين على حدودها.

وأكد مرصد الفتاوى التكفيرية أن استغلال التنظيمات المتطرفة والجماعات الإرهابية لمحنة الروهينجا لم يكن بالأمر الجديد، حيث حدث ذلك بين عامَي 2012 و 2015، إلا أن الأزمة هذه المرة تأتي في ظل تداعي تنظيم داعش الذي فقد الكثير من أراضيه التي يسيطر عليها في وسوريا وليبيا؛ مما يدفعه إلى التوسع في جنوب شرق آسيا وجنوبها، كما يدفعه إلى الانخراط في صراع ولاية راخين.

وأضاف مرصد الإفتاء، أن التنظيم الإرهابي سلط الضوء بانتظام على محنة الروهينجا في مختلف منشوراته، خاصة مجلة دابق، التي أكدت أن التنظيم سيركز على ميانمار. وذكرت أيضًا أن التنظيم يهدف إلى إنشاء قاعدة له في بنجلاديش واستخدامها كمنصة لشن هجمات على ميانمار.

ولفت المرصد إلى أن الأمر لم يتوقف على تنظيم داعش وحده، فقد دخل إلى الصراع أيضًا تنظيم القاعدة الذي أكد في بيان له استهدافه جيش ميانمار كما حث على دعم المسلمين أقلية الروهينجا.

إعلان

الأخبار المتعلقة

  • وزير الخارجية: حان الوقت لاتخاذ موقف دولي موحد ضد من يقف وراء أفكار

    أخبار
  • وكيل : على الولايات المتحدة اتخاذ موقف من حكومة ميانمار

    أخبار
  • "مرصد الإسلاموفوبيا" يثمن دعوة لعقد جلسة بمجلس الأمن بشأن ميانمار

    أخبار
  • الاستعلامات: عدم لجوء حالات التعذيب التي أعلنتها "رايتس ووتش" للقضاء

    أخبار

إعلان

bugLoader.gif?ver=2

إعلان

مصراوي

أضف تعليق

أحدث الاخبار

فاسألوا | الصحبة الصالحة .. في الهجرة النبوية الشريفة

فاسألوا | الصحبة الصالحة .. في الهجرة النبوية الشريفة

فرقاطة "الأميرال غورشكوف" تباشر مهامها التدريبية في عرض البحر

فرقاطة "الأميرال غورشكوف" تباشر مهامها التدريبية في عرض البحر

سكان إدلب خائفون من اعتقالات "النصرة" رغم الاتفاق

سكان إدلب خائفون من اعتقالات "النصرة" رغم الاتفاق

مدرب سان جيرمان: السقوط أمام ليفربول غير منطقي

مدرب سان جيرمان: السقوط أمام ليفربول غير منطقي

الجونة: سنحاول ضم مهاجم الأهلي في يناير

الجونة: سنحاول ضم مهاجم الأهلي في يناير

وكيله: كأس أمم إفريقيا تمنع مشاركة فريق إسباني في اعتزال متعب

وكيله: كأس أمم إفريقيا تمنع مشاركة فريق إسباني في اعتزال متعب

علي ماهر: سموحة يحتاج 4 صفقات.. انظروا لقائمة الأهلي والزمالك وبيراميدز

علي ماهر: سموحة يحتاج 4 صفقات.. انظروا لقائمة الأهلي والزمالك وبيراميدز

مديرو صناديق استثمار يتوقعون ارتفاع المؤشر.. الربع المقبل

مديرو صناديق استثمار يتوقعون ارتفاع المؤشر.. الربع المقبل

"البيئة": 24 مليون ريال لإنشاء مرفأ صيد المخرف بالمدينة المنورة

"البيئة": 24 مليون ريال لإنشاء مرفأ صيد المخرف بالمدينة المنورة

رسوم الأراضي البيضاء

رسوم الأراضي البيضاء

Zanobya Magazine