أخبار عاجلة

«48 ساعة عضواً بخلية إرهابية»

اشترك لتصلك أهم الأخبار

لم يجد حجزًا فى قطار يعيده إلى محافظته سوهاج، بعد أن أنهى زيارته القصيرة إلى القاهرة، قرر طبيب الأسنان الذى لم يتجاوز عمره الـ«30 عاما» أن يلجأ إلى صديقه وابن بلدته الذى يقيم فى مدينة 6 أكتوبر، اتصل به واستأذنه فى المبيت عنده لليلة واحده، لم يعترض الصديق على استضافة طبيب الأسنان، الذى لا يعرف أحدًا غيره فى القاهرة.

فى نفس التوقيت كانت أجهزة الأمن انتهت من تحرياتها وتوصلت إلى أن الصديق ينتمى إلى جماعة الإخوان الإرهابية، وأنه وعددا من عناصر الجماعة يخططون لارتكاب أعمال من شأنها إثارة المواطنين وحثهم على التظاهر بنشر الشائعات والفوضى.

وصل طبيب الأسنان محمد ثروت إلى منزل صديقه، تناولا معا العشاء، لم تمر أكثر من ساعتين تقريبًا على تواجد ثروت فى الشقة حتى وجد الباب يهتز من شدة الطرق عليه، وإذا بعدد كبير من الضابط وأفراد الأمن يلقون القبض عليهما، وبعد دقائق وجد الطبيب نفسه واقفا إلى جوار 5 آخرين من أبناء بلدته تم القبض عليهم أثناء تجمعهم فى شقة أحدهم فى مدينة 6 أكتوبر، ليجد نفسه منضما إلى أعضاء خلية إرهابية ومتهمًا بالتخطيط لإثارة الفوضى وحث المواطنين على التظاهر والتواصل مع قيادات الإخوان الهاربين خارج البلاد.

ساعات وخرج بيان وزارة الداخلية، جاء فيه أن معلومات توافرت لقطاع الأمن الوطنى بإصدار القيادات الإخوانية الهاربة بالخارج تكليفات لعناصرهم من القيادات الهاربة داخل البلاد لإعادة إحياء نشاط الجماعة لتنفيذ مخطط يعتمد على نشر الشائعات، لإثارة المواطنين وحثهم على التظاهر وإحداث حالة من الفوضى مع توفير أوجه الدعم المالى اللازم لتنفيذ ذلك المخطط بهدف زعزعة الاستقرار الداخلى تزامنًا مع ذكرى فض الاعتصام المسلح بميدان رابعة العدوية.

وأضاف البيان أن الجهود أسفرت عن رصد اعتزام عدد من قيادات الجماعة الهاربة بمحافظتى سوهاج والبحيرة، وعقد لقاءات تنظيمية لوضع آليات تنفيذ هذا المخطط ووسائل تمويله، حيث تم التعامل مع تلك المعلومات عقب استئذان نيابة أمن الدولة العليا، وأسفر ذلك عن تحديد مكان لقاء عناصر قيادية هاربة من محافظة سوهاج بنطاق مدينة السادس من أكتوبر بمحافظة الجيزة، وضبط المشاركين وهم القيادى الإخوانى السيد عبدالله السيد عبدالله، محكوم عليه بالسجن 15 سنة فى القضية رقم 8859/2013 جنايات ثان سوهاج، والقيادى الإخوانى محمد البدرى عبدالرحمن صادق الجداوى، محكوم عليه بالسجن عشر سنوات فى القضية رقم 2015/1351 جنايات جرجا، والقيادى الإخوانى أحمد مرسى رزق بخيت، محكوم عليه بالسجن 10 سنوات فى القضية رقم 2015/10258 جنايات المراغة وبالسجن 5 سنوات فى القضية رقم 2016/2209 جنايات مركز سوهاج، والإخوانى محمود محمد المتولى أمين أحمد الجمل، والإخوانى محمد ثروت على محمود، والإخوانى عبدالرحمن عبدالوهاب محمد بيومى.

وأمام نيابة أمن الدولة، قدم دفاع طبيب الأسنان ما يفيد بأنه لا ينتمى إلى جماعة الإخوان، وأنه تواجد بالمصادفة فى شقة هؤلاء الأشخاص وأنه لم يشارك من قبل فى أى تظاهرات ولا ينتمى إلى أى تيارات سياسة، وأنه لم يتقابل مع هؤلاء الأشخاص من قبل ولا يعرف غير صديقه الذى لم يره منذ أكثر من 5 سنوات، وأفادت تحريات الأمن وأقوال العاملين معه فى مستشفى أخميم بسوهاج بحسن سيره وسلوكه وعدم تورطه فى اى قضايا، بعد ساعات من التحقيق معه قررت نيابة أمن الدولة العليا صرف الطبيب من سراى النيابة لينتهى كابوس ليلة مرعبة فى القاهرة، ليقرر الطبيب الشاب العودة إلى بلدته سوهاج، قاسما ألا يعود مرة ثانية إلى القاهرة بعد أن قضى 48 ساعة عضوا فى خلية إرهابية.

المصرى اليوم

أضف تعليق

أحدث الاخبار

Zanobya Magazine