أخبار عاجلة

صفحات لم تنشر من سيرة المفكر والسياسى والأكاديمى والاستشارى الدكتور ميلاد حنا: ثورة يوليو قامت حيث الفقر والفوارق الطبقية فأيدتها(الحلقة الثانية)

اشترك لتصلك أهم الأخبار

بإيقاع سريع يواصل الدكتور ميلاد حنا فى مذكراته سرد صفحات من رحلته مع من سماهم زوجاته الأربع: الجامعة والعمل الهندسى الاستشارى، والسياسة، والثقافة. ويتحدث فى هذه الحلقة عن بعثته إلى إنجلترا لنول الدكتوراه وانتخابه عضوا فى جمعية اشتراكية تتبع حزب العمال البريطانى وكيف أصبح لاحقا قياديا فى النادى المصرى بلندن، ويُلمح إلى نوع من الغبن لحق به نتيجة تعصب أحد عمداء هندسة عين وأنه لهذا ترك التدريس بالجامعة وذهب إلى أمريكا فترة.

ويحكى كيف كان يتعاطف تارة مع ثورة يوليو لوقوفها مع الفقراء ويبتعد عنها أخرى بحسب أحداث مثل إعدام خميس والبقرى عاملى كفر الدوار إلى أن جعله تأميم القناة متيماً بعبدالناصر، إلى أن وقعت نكسة ١٩٦٧ التى انطلق بعدها ثائراً من جديد مع طلاب الجامعة، وتم رصده من جانب الجهات الأمنية، ليجد نفسه وجهاً لوجه أمام شعراوى جمعة، وزير الداخلية، وتحدث مفاجأة لم يكن يتوقعها.

الدكتور ميلاد حنا عقب حصوله على الدكتوراه

■ دروس من إنجلترا وأمريكا وسوهاج

شعرت بالاغتراب والوحدة والخوف، عندما سافرت إلى إنجلترا فى أكتوبر عام 1947 من أجل الحصول على الدكتوراه، ولم أعرف كيف سأتصرف وأندمج مع ثقافة وعادات العالم الغربى ومخاطر العيش فى بيئة مختلفة بشكل شبه كلى، بيئة مغايرة لما تعودت فى حى شبرا حيث قضيت كل حياتى ثم كيف سأعيش بعيدا عن الكنيسة القبطية والتى تملكت وجدانى وفؤادى؛ وعندما وصلت إلى مدينة «داندى» فى اسكتلندا لألتحق بقسم الدراسات العليا للهندسة فى جامعة سانت أندروس St.Andrews University تزاملت فى أول الأمر مع على كامل، وأصبح عميدا لهندسة عين شمس فيما بعد، ومصطفى الحفناوى، وأصبح وزيرا للإسكان فيما بعد، ثم تشانج نانج هوو من ، وبعض الطلاب الاسكتلنديين، وكانوا يكبروننى فى السن لأنهم قد انقطعوا عن التعليم عبر سنوات الحرب العالمية الثانية. كان كل ذلك هو أول انفتاح على ثقافات وحضارات وأديان تختلف كثيرا عما عرفته فى شبرا والأقباط، ولكننى بسرعة صرت ملازما لزملائى المصريين وكان يشار إلينا بعبارة «الفرسان الثلاثة المصريين».

أعجبت بصديقى الصينى، وأدهشتنى منظومته القيمية، وهو قد كان أكثر التزاما منا فى كثير من الأوقات بمتطلبات الصداقة وحياة العيش المشترك. كنت أظن- ولو لم أعلن أو يعلن الدكتوران مصطفى وعلى- أننا كمصريين من أتباع ديانتين سماويتين ربما نكون أرفع قيما باعتبار الأسيوى صديقنا رجلا أرضى الديانة. درس يصعب نسيانه ويؤكد أن القيم الإنسانية عالمية وأن المثل القائل: تعرف فلان؟.. آه. عاشرته؟.. لا. يبقى ماتعرفوش! مثل دقيق ومعبر.

تعاملت مع أهل اسكتلندا ودخلت كنائسهم وأخذت أقترب منهم وعكفت على القراءة المكثفة فى مجال علوم الهندسة وكذلك العلوم الإنسانية من فكر وتاريخ وحضارة وسياسة، أى أننى عشت وتأثرت بكل من منهجى العلوم الطبيعة، والعلوم الإنسانية أى الثقافتين على حد تعبير سير «بيرسى سنو» الأديب وعالم الطبيعة البريطانى.

خلال عام 1949 انتخبت سكرتيرا لجمعيتين للطلاب، إحداهما هى جمعية الطلبة الاشتراكيين وكانت منتسبة لحزب العمال البريطانى، وتعرفت على «جون استرا تشى» وكان نائب مدينة داندى ووزيرا للتموين ومن خلاله تعرفت على شخصيات قيادية فى الحزب خلال بعض الندوات والاجتماعات الحزبية التى كنا ندعى إليها فتعرفت على بعض الشخصيات العامة التى كانت تدير سياسة إنجلترا فى مقدمتهم «كلمنت اتلى» رئيس الوزراء، وسير ستا فورد كريبس الاقتصادى والمفكر الاشتراكى المعتدل ووزير المالية، ومستر أر نست بيفن وزير الخارجية، ثم زعيم الحركة النقابية لعمال مناجم الفحم فى ويلز مستر انارن بنغيان زعيم الجناح اليسارى فى الحزب والذى صار وزيرا للصحة، وأقام أول نظام تأمين صحى عام فى بريطانيا فى أواخر الأربعينيات.

مضت سنوات البعثة من عام 1947 إلى 1950 بسرعة وتأثرت بالحضارة الغربية عموما والبريطانية خصوصا انبهرت بأفكار الاشتراكية الدولية وفى أكتوبر عام 1950 حصلت على الدكتوراه فى الهندسة الإنشائية ولدى من العمر 26 عاما وتحقق حلمى بالنجاح فى امتحانات الالتحاق بعضوية كل من جمعية المهندسين الإنشائية والمهندسين المدنيين بلندن، وأصابنى شىء من الزهو بهذه الانتصارات العلمية رفيعة المستوى فى هذه السن المبكرة.

عندما عدت إلى فى يناير عام 1950، توجهت للتو لألتحق بمصلحة الطرق والكبارى (التابعة لوزارة النقل وباعتبارها المصلحة الحكومية التى مولت البعثة الدراسية)، وكانت الصدمة الأولى عندما عرفت أننى سأكون على ذات الدرجة الحكومية وبذات المرتب الشهرى الذى كان (16.5 جنيه) أى مثلما كان عليه عام 1947، وأكثر ومن ذلك فإننى سأكون أيضا أقل من زملائى فى الدراسة خريجى عام 1945، ولكننى لم أهتز، بل وطالبت أن أقوم بالإشراف على تنفيذ بعض الجسور (الكبارى) لأحصل على معرفة هندسية عملية، وسافرت لأقيم فى مدينة سوهاج على بعد نحو 550 كيلومتراً جنوب القاهرة، وسعدت بالتعرف على واقع الحياة والمعايش والعادات خارج القاهرة، وطابت لى الإقامة فى سوهاج والتى تعتبر كبرى مدن الصعيد (الجوانى) واقتربت أكثر من قلب المجتمع المحلى، وخلال إقامتى قى سوهاج قامت ثورة يوليو 1952؛ ووقتها كنت قد أدركت الفوارق الطبقية والاقتصادية والثقافية الكبيرة بين أثرياء القاهرة وفلاحى الريف فى الصعيد بالذات حيث الفقر والجهل والمرض، وبالتالى اقتنعت أكثر بفكر الاشتراكية الديمقراطية- كما رأيتها وشاهدت إنجازاتها ورموزها فى إنجلترا- فرحبت بثورة يوليو 1952، وتوقعت الخير على يديها ولكننى غيرت رأيى بسرعة عندما أعدموا (خميس والبقرى) وهما من بين زعماء الحركة العمالية بمدينة كفر الدوار عام 1953، ورأيت أن الضباط الأحرار فى مصر أشبه بنموذج «حسنى الزعيم» فى ، وتوقعت أن تدخل مصر فى مسلسل الانقلابات العسكرية، مثل سوريا أو أمريكا اللاتينية.

حاولت أن ألتحق بالعمل الجامعى بالتدريس فى كلية الهندسة جامعة عين شمس خصوصا وأنها جامعة «وليدة» وفى حاجة إلى أعضاء هيئة تدريس جدد، ولكننى وجدت الأبواب موصدة، وشعرت بأن هناك نوعا من «التعصب الدينى» من عميد هذا المعهد (الكلية) بالذات؛ ولذلك رحبت بالابتعاد عن مصر- ولو مؤقتا- عندما عرفت أننى حصلت على منحة دراسة صيفية للقيام ببحوث ما بعد الدكتوراه، فى معهد M.I.T - معهد ماساشوستس للتكنولوجيا فى مدينة بوسطن بأمريكا- وكان أكبر معاهد الهندسة فى العالم، ووجدت فى ذلك «مهربا» من الطريق المسدود أمامى فى مصر، وانبهرت بأمريكا ورأيتها أكثر تقدما من أوروبا وإنجلترا، ولكننى تعجبت من ظاهرة قهر الليبراليين بواسطة السيناتور «ماك آرثى» وقهر كل ألوان الطيف من أهل اليسار كجزء من هوجة مقاومة الشيوعية ثم ما لاحظته من اضطهاد الملونين، ولأول مرة فى حياتى شعرت «بالإحساس بالنقص» بسبب لون بشرتى الأسمر، فكان ذلك أول احتكاك لى بقضية التمييز العرقى والسلالى. ما إن حل خريف عام 1953 وانتهت فترة الدراسة، حتى شددت الرحال عائدا إلى مصر، وتوقفت فى الطريق لأقضى عدة أيام فى مدينة لندن التى أحببتها، وهناك عرفت أن ذات عميد المعهد/ الكلية الذى اضطهدنى مازال فى موقعه، وأن أبواب الجامعة مازالت موصدة فقررت البقاء فى لندن وفى جيبى خمسة جنيهات إسترلينية!! ولم تمض أيام حتى كنت قد حصلت على عمل فى أحد المكاتب الهندسية الكبيرة فى حى بارك لان (Park Lane) بلندن وقضيت نحو عام من أكتوبر عام 1953 حتى ديسمبر عام 1954 أعتبرها من أسعد أيام حياتى، ففيها كنت «عمدة النادى المصرى» هناك ومرتبى مرتفع وأشغل وظيفة مرموقة وأدفع ضرائب باهظة وليس لى هم امتحانات أو دراسة رسمية لذا عكفت على مزيد من القراءة فى الفلسفة والسياسة وصار لى توجه فكرى أشد وضوحا، ثم كان أن انتخبت عضو مجلس إدارة النادى المصرى، واحتدم الخلاف بين الدارسين المصريين حول ما يجرى فى مصر من صراع بين محمد نجيب وعبدالناصر، وكنت أحد القيادات الشبابية للتيار الذى يدعو لعودة الجيش إلى ثكناته أى عودة مصر إلى الأحزاب السياسية وتداول السلطة من خلال الديمقراطية. وتعرفت على فتاة بريطانية، وكدنا أن نتزوج لولا أن زملائى فى «اللجنة الوطنية» أصروا على عودتى إلى مصر، وتصادف وقتها أن تغير العميد المتعصب، وجاء بعده أستاذ لى هو د. محمود طلعت وقد عينته الثورة عميدا «مفوضا» لإدارة وتطوير كلية الهندسة للجامعة الوليدة التى أخذت اسم جامعة عين شمس بدلا من اسم جامعة إبراهيم باشا، فأرسل لى رسالة يدعونى للعودة لمصر، وعدت فاستلمت العمل فى قسم الهندسة الإنشائية فى ديسمبر عام 1954 وظللت أعمل فى هذه الكلية لنحو 30 عاما متصلة حتى يونيو عام 1984 عندما عينت عضوا فى مجلس الشعب كما سيأتى ذكره.

■ سنوات «الكمون» وبناء شخصيتى الجامعية والمهنية

التخطيط العمرانى كان اهتمامه الدائم

ربما كانت السنوات الـ١٢ من عام 1955 حتى عام 1967 هى سنوات «الكمون» والبُعد عن الفعاليات السياسية والمجتمعية، وفى تلك السنوات استقر نظام عبدالناصر، وتدعم وتحول إلى «الشمولية» وساعد على ذلك بالطبع ما تمتع به عبدالناصر نفسه من شخصية «كاريزمية» غير متكررة على الساحة المصرية والعربية، فضلا عن أنه صار واحدا من أبرز قيادات دول عدم الانحياز، ورغم ذلك تحولت من نقد النظام باعتباره «ديكتاتوريا» ومناهضا للديمقراطية إلى متعاطف معه وبالذات عندما قام عبدالناصر بأهم إنجازاته الوطنية بتأميم شركة العالمية فى 26 يوليو عام 1956، وصرت أضرب كفا بكف غير مصدق أن مصر قدمت مثل هذه الشخصية الوطنية الشجاعة نادرة المثال فارتفعت معه قيمة وقدر مصر، وعادت ثقة المصريين بأنفسهم، فقد استطاع عبدالناصر أن يحول هزيمة العدوان الثلاثى فى أكتوبر 1956 إلى نصر وتم انسحاب إسرائيل وإنجلترا وفرنسا وتغيرت موازين القوى فى المنطقة، فبريطانيا فقدت صفة أنها «عظمى»، وفرنسا اهتزت صورة سيادتها على أو نفوذها فى لبنان، وصرنا لاحقا نسمع بدلا عن ذلك عن القوتين الأعظم، من خلال الإنجازات العلمية والعسكرية لعلماء وجيش أمريكا فى مجال القنابل الذرية والهيدروجينية ثم الصواريخ ويقابل ذلك الانبهار بإنجازات الاتحاد السوفيتى فى إعادة تعمير مدنه وتنميتها، ثم رحلة «جاجارين» إلى الفضاء عام 1959، ورحلة الكلبة «لايكا» إلى الفضاء، وأدركنا كمثقفين ننتمى بشكل عام إلى اليسار أن الاتحاد السوفيتى سوف يحدث التغيير العالمى المنشود وأن هناك بالفعل احتمالا لانتصار الاشتراكية العلمية فى أرجاء العالم من خلال مساعدات الاتحاد السوفيتى ووقوفه إلى جانب الدول الفقيرة، وقد حرك وعينا ومشاعرنا أكثر ما قام به الاتحاد السوفيتى من تقديم مساعدات فنية ومالية لتمويل إنشاء السد العالى عام 1959، والطريف أن ذلك حدث على الرغم من أن عبدالناصر ناصب الشيوعية والشيوعيين العداء فى ذات الفترة وبلغ الأمر ذروته فى مارس 1959 تحديدا عندما وضع عبدالناصر جميع الشيوعيين فى السجون، حيث عوملوا بقسوة وصلت حد الإهانة والتعذيب، فاهتزت مشاعرى تجاه عبدالناصر مرة أخرى، خصوصا وأننى كنت على صلة صداقة وزمالة بكثير منهم، ولم أفهم ماذا يجرى فى عالم السياسة، فالاتحاد السوفيتى وخبراؤه يساهمون فى بناء السد العالى وعبدالناصر يقوم بتأميم الشركات عام 1961 ويحولها إلى قطاع عام، ثم يؤسس الاتحاد الاشتراكى العربى، وفى ذات الوقت قام بحبس وقهر الرجال والنساء الذين ناضلوا لنشر هذا الفكر فى مصر، وفى غير مصر منذ الحرب العالمية الثانية حتى تلك الحقبة فى أوائل الستينيات وأدى كل ذلك لأن قام اليساريون بحل الحزب الشيوعى عام 1964 وفى أجواء الإفراج عنهم.

وفى تلك الفترة من الكمون لبناء النشاط الجامعى والمهنى، أنشأت مكتبى الاستشارى والذى بدأ متواضعا عام 1951، وتعاقدت على تصميم الرسومات الإنشائية لعمارة متواضعة فى حى شبرا وتقاضيت أتعابا قدرها 15 جنيها مصريا، كانت وقتها أحلى ما تقاضيت من أتعاب وسعدت بها كثيرا..!

استأجرت- أول الأمر- حجرة واحدة داخل شقة بإيجار خمسة جنيهات شهريا، ومع الزمن اشتهرت فى ممارسة المهنة، وتوسع المكتب، فاستأجرت شقة فى وسط البلد تطل على ميدان الأوبرا «القديمة» قبل أن تحترق الأوبرا عام 1971، وصار معظم من أتعامل معهم شركات القطاع العام، وأنشأت العديد من المصانع الجديدة لحساب هيئة كانت تأخذ اسم «مشروعات السنوات الخمس للصناعة»، وصار لى فى كل محافظة عمل هندسى كبير معروف ثم انتقلت إلى مشروعات عامة أكثر تعقيدا، مثل المطاحن والجسور والأبراج ثم محطات تنقية مياه الشرب ثم محطات محولات الكهرباء وخطوط نقل القوى الكهربائية وغيرها كثير.

ثم انتقل النشاط المهنى إلى ، حيث قمت بإعداد رسومات محطة توليد القوى الكهربائية لمدينة أجدابيا، لحساب شركة «ليبكو» والتى كان يملكها المهنى مصطفى بن حليم الرئيس الأسبق لوزراء ليبيا، وكان أحد من قمت بالتدريس لهم فى الصف الرابع أى فرقة البكالوريوس عندما كنت معيدا بكلية الهندسة جامعة الإسكندرية عام 1946، ولم أكن أعرف وقتها أنه ليبى وكانت هذه الصلة سبيلا لتكوين جسور اتصال هندسية بين بعض المهندسين المصريين مع ليبيا، واستمرت العلاقات المهنية إلى أن قامت ثورة الفاتح من سبتمبر عام 1964.

كما فتحت فرعا لمكتبى فى من خلال صديقى وزميلى منذ أن كنا ندرس سويا فى لندن وهو المهندس سيد عبد الله- وقد صار فيما بعد نقيب المهندسين فى السودان- وكنت أنزل فى جناح الضيافة فى الفيلا التى يعيش فيها فى الخرطوم بحرى، ولذا زرت السودان كثيرا، وتعرفت على الكثير من الشخصيات السودانية وامتدت العلاقات بيننا حتى آخر يوم فى عمرى، ولذلك حديث طويل آخر لأشرح علاقاتى التى توطدت مع الصادق المهدى وجون جارنج ومولانا محمد عثمان المرغنى وغيرهم كثيرون.

وعقب انضمامى لمجلس الشعب عام 1984، فتر حماسى للعمل فى كل من الجامعة والمكتب الاستشارى، فقد أدى كل منهما وظيفته فى مسيرة حياتى مع «زوجاتى الأربعة» فكان أن بدأت هجرة الزوجة الأولى والثانية إلى الثالثة ثم الرابعة، وعندما داهمتنا جميعا هزيمة يونيو عام 1967، إذا بى أنشط فى مجال السياسة كنقطة تحول أخرى.

■ مع الحركة الطلابية بالجامعة عدت ثائرا من جديد

الدكتور ميلاد حنا

جاءت هزيمة 5 يونيو عام 1967 كالصاعقة، وهزت مشاعرنا جميعا وأعدنا حساباتنا لنتساءل: أين نحن، وما هو المصير، وما هى خطيئتنا، وما السبيل لإصلاح أحوالنا ومسارنا ومنظومتنا.

ظللت أغلى من الداخل ولا أرى بصيص نور إلى أن كانت بداية العام الدراسى فى أكتوبر عام 1967، وإذ بطلبة الجامعات يتحركون والمظاهرات تسرى سريان النار فى الهشيم، كلية بعد كلية وجامعة بعد أخرى مطالبة أول الأمر، بمحاكمة الضباط المسؤولين عن الهزيمة. ترقبت الموقف فى البداية بحذر، وإذ بالحركة تتحول إلى «انتفاضة شعبية» طليعتها- كالمعتاد فى مصر- الحركة الطلابية، فنسيت أننى موظف حكومى، أحمل لقب «أستاذ» وذهبت ببعض الحرص إلى مُدرج (كان هذا اسم أكبر مدرج بكلية الهندسة جامعة عين شمس) وما إن دخلت حتى صفق الطلاب جميعا، فوجدت نفسى اتجه إلى المنصة وأخطب بشكل حماسى، وأعلن أنه لابد من إصلاح المنظومة السياسية أولا قبل محاكمة الضباط، فهم ضحايا النظام السياسى كله ولابد من إصلاح طريقة اتخاذ القرار فى قمة السلطة، وأن العيب هو فى أننا نحكم بحزب واحد وأن هناك انشقاقا بين الرئيس والجيش، ولذلك فإن النظام السياسى لا يحمل آلية تصحيح ذاتى، وأن الحل هو فى العودة للأحزاب والديمقراطية، أوضحت ذلك بتشبيهات هندسية معتادة فوجدت تصفيقا أشد، جعلنى أرفع مستوى نقد النظام واستمرت الحركة الطلابية فى التصاعد، واستمر نشاطى معهم إلى أن صدر بيان 30 مارس عام 1968 لامتصاص غضب الطلاب.

الدكتور ميلاد حنا

وفى غرفة عميد الكلية وبعد صدور بيان 30 مارس، أوصانى بألا أشارك مع الطلاب فى حماسهم وتعجبت وتساءلت: أليست هذه بلادنا، ونحن نجنى نتائج الهزيمة، إننا أساتذة الجامعة طليعة المثقفين وعلينا ألا نخذل حماس الطلاب!، وشاركنى الرأى زميلى د.على كامل والذى أُبعد من موقع العمادة فى تلك الموجة وانقسم الأساتذة إلى مؤيد ومعارض، ولكننى داومت على الذهاب إلى الكلية والمشاركة فى نشاط الطلاب والذى صار يوميا لا يتوقف تتخلله الخطب فى المدرجات أو الخروج فى مظاهرات عمت القاهرة، وحدث أن قرر الطلاب الاعتصام داخل الجامعة كنوع من التصعيد وضمان تواصل نشاطهم، فكنت أزورهم مساء بين الحين والآخر لأشد من أزرهم، ولم أكن أدرى أن كل ذلك مرصود بدقة شديدة من أجهزة الأمن فى الجامعة وأنهم قد قرروا إغلاق الجامعة إلى أجل غير مسمى.

لم يدم الرصد الخفى لما أقوم به طويلا، فقد أرسل رجال الأمن تقاريرهم- كالمعتاد- إلى رئيس الجامعة وقتها الدكتور إسماعيل غانم، وكانت تربطنى به صلة صداقة، وقد دافع عنى ولم يخبرنى ولكن بغير جدوى، ثم أرسلوها إلى وزير التعليم العالى د.عبدالوهاب البرلسى ولم تفلح شفاعته لى عند الأجهزة، وأخيرا وصلت التقارير إلى مكتب وزير الداخلية شعراوى جمعة، وكان فى تلك الحقبة- علاوة على منصبه الوزارى مسؤولا عن «التنظيم الطليعى»، والأخير كان منظمة شعبية غير حكومية «ناصرية» يتم اختيار أعضائها بالواحد فى الأماكن الحساسة، وقد تم تأسيسه بعد أن اكتشف عبدالناصر أن تنظيم الاتحاد الاشتراكى العربى فضفاض هش لم يستطع أن يحمى مصر من الهزيمة أو يوقف سيطرة عبدالحكيم عامر ورجاله فى الجيش كما تصور، ولذا رغب فى إنشاء تنظيم «أيديولوجى» عقائدى غير مُعلن يختار أعضاءه بنفسه حتى لا يجتاحه الانتهازيون، متصورا أن هذا التنظيم سيكون هو البديل الذى يحمى «النظام» بعد الهزيمة، وكان شعراوى جمعة هو «أمين» هذا التنظيم، وكان مساعده فى هذا الموقع أحد أصدقائى القدامى وهو الأستاذ أسعد حسن خليل وقد وصله التقرير الأمنى الخاص بى ليعرضه على شعراوى جمعة. ولم يدر فى ذهنى يوما أن لحظة كهذه ستصادفنى وأنها ستكون سببا فى أن أقترب إلى أبعد حد من مطبخ القرار والصراع على السلطة وأن أكون شاهدا حيا على الدقائق الأخيرة بين السادات وخصومه فيما عرف باسم قضية مراكز القوى حسب المسمى الساداتى التمويهى.

المصرى اليوم

أضف تعليق

أحدث الاخبار

تقرير: تشيلسي يوافق على انتقال كورتوا إلى ريال مدريد

تقرير: تشيلسي يوافق على انتقال كورتوا إلى ريال مدريد

“الصحة” تخصص خطا ساخنا للرد على استفسارات منتظرى إجراء الجراحات الحرجة

“الصحة” تخصص خطا ساخنا للرد على استفسارات منتظرى إجراء الجراحات الحرجة

بالفيديو.. مقطع مستفز لمنشد يغني سورة الفاتحة مع الموسيقى يثير غضبا في مصر

بالفيديو.. مقطع مستفز لمنشد يغني سورة الفاتحة مع الموسيقى يثير غضبا في مصر

حكم بقطع اليد والرجل ضد متهم بالحرابة والسرقة في صنعاء

حكم بقطع اليد والرجل ضد متهم بالحرابة والسرقة في صنعاء

أمير الشمالية يدعو الشباب للنهوض بمسؤولياتهم لتحقيق أهداف 2030

أمير الشمالية يدعو الشباب للنهوض بمسؤولياتهم لتحقيق أهداف 2030

ترمب ومدير المخابرات.. "أزمة ثقة" بعد قمة هلسنكي

ترمب ومدير المخابرات.. "أزمة ثقة" بعد قمة هلسنكي

«ديشامب».. «الديك الذهبى يصيح» (تقرير)

«ديشامب».. «الديك الذهبى يصيح» (تقرير)

تقرير – يتبقى شرط واحد قبل الإعلان الرسمي.. تشيلسي يوافق على انتقال كورتوا إلى ريال مدريد

تقرير – يتبقى شرط واحد قبل الإعلان الرسمي.. تشيلسي يوافق على انتقال كورتوا إلى ريال مدريد

مصر للطيران تبدأ إصدار تذاكر الحج.. وإقلاع أولى الرحلات 29 يوليو الجاري

مصر للطيران تبدأ إصدار تذاكر الحج.. وإقلاع أولى الرحلات 29 يوليو الجاري

روسيا قد تسمح للأهل بتعقب هواتف أطفالهم في حالات الطوارئ

روسيا قد تسمح للأهل بتعقب هواتف أطفالهم في حالات الطوارئ

Zanobya Magazine