أخبار عاجلة

«افرح في مكتبتك» بمكتبة الإسكندرية الثلاثاء

اشترك لتصلك أهم الأخبار

تنظم إدارة الزيارات بقطاع العلاقات الخارجية والمراسم بمكتبة الإسكندرية، صباح الثلاثاء، الموسم الثالث لاحتفالية «افرح في مكتبتك» بمناسبة احتفالات الدولة بعيد الأيتام، بالتعاون مع مديرية التربية والتعليم بمحافظة الإسكندرية وتحت رعاية شركة سيدي كرير للبتروكيماويات (سيدبك).

وتشمل الاحتفالية تقديم عرض فيلم «مكتبة الإسكندرية بين الماضي والحاضر والمستقبل»، الذي يتناول تاريخ مكتبة الإسكندرية القديمة، ويغطي الخدمات التي تقدمها المكتبة، ويعطي نبذة عن الأقسام بداخل المكتبة، وتنتهي هذه الفقرة بأسئلة عن المكتبة.

ويليه عرض المهرج تحت عنوان فقرة «بوزو وبامبا» الذي يقوم بالعديد من الألعاب السحرية والفقرات الكوميدية الممتعة للأطفال وينهيها بتقديم فقرة مسرح العرائس ويقوم مجموعة من شباب كلية طب وكليات أخرى من مؤسسة ICANCERVIVE بتقديم فقرة توعوية عن المأكولات الصحية والنظام الغذائي الصحي للوقاية من الأمراض.

كما يقدم مركز Tooth Town فقرة للتوعية بأهمية نظافة الأسنان. ويقدم مجموعة من الطلبة المشاركين من مدرسة «نوتردام دي سيون» فقرة «كورال». وسيتم في نهاية الاحتفالية توزيع الهدايا على الأطفال المشاركين.

المصرى اليوم

أضف تعليق

أحدث الاخبار

مدرب الأرجنتين السابق: إيجواين أضر نفسه في نهائي كأس العالم

مدرب الأرجنتين السابق: إيجواين أضر نفسه في نهائي كأس العالم

عبد الحفيظ لـ عيون الحدث: كنا نتمنى أن يكون حكم القمة أجنبيا كالمعتاد

عبد الحفيظ لـ عيون الحدث: كنا نتمنى أن يكون حكم القمة أجنبيا كالمعتاد

السعودية راضية عن تنفيذ اتفاقية "أوبك+" وتشيد بالدور الروسي الفعال

السعودية راضية عن تنفيذ اتفاقية "أوبك+" وتشيد بالدور الروسي الفعال

watch barcelona vs sevilla Copa del Rey - Final

watch barcelona vs sevilla Copa del Rey - Final

أبرز عناوين "عيون الحدث" الفترة الصباحية لهذا اليوم.. تعرف عليها

أبرز عناوين "عيون الحدث" الفترة الصباحية لهذا اليوم.. تعرف عليها

بعد إذن الرئيس!

بعد إذن الرئيس!

الكاتب اللبنانى الكبير طلال سلمان يكتب عن «المصرى اليوم» وحلمى التونى: مصر يا امَّة يا بهية..

الكاتب اللبنانى الكبير طلال سلمان يكتب عن «المصرى اليوم» وحلمى التونى: مصر يا امَّة يا بهية..

حزب سعد.. لا سعاد!

حزب سعد.. لا سعاد!

كنا رجالاً عندما كنتن نساء

كنا رجالاً عندما كنتن نساء

حول «وداعاً لوفتهانزا»

حول «وداعاً لوفتهانزا»