أخبار عاجلة

طوق نجاة! طوق نجاة!

طوق نجاة!

هكذا.. وبقلب بارد، قرر الرئيس الأمريكى اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل!.. هكذا.. وبقلب بارد، قرر نقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى القدس!.. هكذا وبقلب بارد، قرر الرجل ما لم يقرره ولا جرؤ عليه أى رئيس أمريكى سابق منذ قامت على أرض دولة اسمها إسرائيل!

هكذا.. ودون اعتبار لمشاعر مليار ونصف المليار من المسلمين فى شتى أنحاء العالم!

ما الذى جعل يقرر الإقدام على خطوةٍ، أقل ما يمكن وصفها به أنها خطوة غير مسؤولة من رئيس غير مسؤول.. ماذا بالضبط أغراه بها؟!.. ولماذا الآن؟!

هل لأنه يواجه خطر العزل من المنصب بسبب موضوع التدخل الروسى لصالحه، وضد هيلارى كلينتون، فى الانتخابات التى جاءت به رئيساً فى نوفمبر قبل الماضى؟!

هل يعتقد أن نفوذ اليهود فى الولايات المتحدة يمكن أن يوقف زحف هذا الخطر عليه، ولذلك هو يجاملهم بهذا القرار ويقدم لهم السبت ليجد منهم الأحد فى انتظاره؟!.. الحقيقة أنه لا تفسير للإقدام على القرار فى هذا التوقيت من جانبه، سوى هذا التفسير.. فحلقة الاتهام فى قضية التدخل الروسى تضيق حول رقبته يوماً بعد يوم، وعندما وصلت الحلقة قبل أيام إلى رقبة مستشاره السابق للأمن القومى، مايكل فلين، وبدا من التحقيقات التى جرت معه أنه مُدان، أو أنه فى الطريق إلى الإدانة.. عندما حدث هذا على الملأ، راح ترامب يتحسس رقبته، وراح فى الوقت نفسه يفتش عن طوق نجاة!

وكان طوق النجاة الجاهز هو القدس!

ولكن.. هل النفوذ اليهودى فى بلاده قادر حقاً على إنقاذه من مصير يتدحرج فى اتجاهه كل يوم؟!.. إننى أشك فى هذا!

ومع ذلك.. نسى الرجل أن القدس ليست قضية الفلسطينيين وحدهم، ولا هى قضية العرب بمفردهم، ولا حتى قضية المسلمين على اتساع رقعة تواجدهم بامتداد العالم.. نسى ما جرى فى منظمة الأمم المتحدة قبل أسبوع واحد من الآن!

نسى أن المنظمة الدولية دعت ١٩٣ دولة أعضاء فيها إلى التصويت على مدى علاقة القدس بإسرائيل، فكانت النتيجة مفاجئة تماماً.. لقد كشف التصويت عن أن ١٥١ دولة من بين ١٩٣ هى مُجمل دول العالم صوتت لصالح أن إسرائيل لا علاقة لها بالقدس، ولا علاقة للقدس بها!.. حدث هذا فى نيويورك قبل أسبوع واحد من الآن.. حدث هذا على بُعد عدة كيلومترات من فى واشنطن، حيث يجلس الرجل فى مكتبه البيضاوى الشهير.. حدث هذا على أرض أمريكية!.. لا على أرض فلسطينية، ولا عربية، ولا حتى إسلامية!

حدث هذا على بُعد رمية حجر منه، فأغمض عنه عينيه، ولم يفكر إلا فى إنقاذ نفسه من مصير يتراءى له منذ فاز بالمنصب!

وسوف يتبين له ولغيره أن القدس ليست طوق نجاة لأحد!

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصرى اليوم

أضف تعليق

أحدث الاخبار

ضاحي خلفان: ثلاث خيارات أمام عبدالملك الحوثي

ضاحي خلفان: ثلاث خيارات أمام عبدالملك الحوثي

ميليشيا الحوثي تخفي 100 خبير إيراني بمنازل مدنيين بصعدة

ميليشيا الحوثي تخفي 100 خبير إيراني بمنازل مدنيين بصعدة

اليمن.. دعوة إلى المنظمات الدولية للعمل من عدن

اليمن.. دعوة إلى المنظمات الدولية للعمل من عدن

حكاية 6 مدربين قهروا الأهلي لكن فشلوا في قيادة الزمالك

حكاية 6 مدربين قهروا الأهلي لكن فشلوا في قيادة الزمالك

سامسونغ تحدث "Notebook 9"

سامسونغ تحدث "Notebook 9"

مساء dmc - اللواء / فاروق المقرحي مساعد وزير الداخلية الأسبق: " الغراب العربي " مؤامرة أمريكية

مساء dmc - اللواء / فاروق المقرحي مساعد وزير الداخلية الأسبق: " الغراب العربي " مؤامرة أمريكية

مساء dmc - مداخلة مهند الحاج علي عضو مجلس الشعب السوري ورده على استفتاء الفيس بوك

مساء dmc - مداخلة مهند الحاج علي عضو مجلس الشعب السوري ورده على استفتاء الفيس بوك

نائب المبعوث الأممى إلى سوريا يصل القاهرة

نائب المبعوث الأممى إلى سوريا يصل القاهرة

«ماكرون»: سننتصر على «داعش» قبل نهاية فبراير

«ماكرون»: سننتصر على «داعش» قبل نهاية فبراير

أتلانتا يتعادل مع لاتسيو في الدوري الإيطالي

أتلانتا يتعادل مع لاتسيو في الدوري الإيطالي