أخبار عاجلة

«فندق المرسم» بالأقصر: ملتقى الرسامين العالميين

جذب فندق المرسم بغرب الأقصر الفنانين والمصورين والأثريين من حول العالم على مر السنوات الماضية للتعبير في نقوش فنية وتشكيلية عن سحر وإبداع الفراعنة، يرصدون جمال الطبيعة الممتزج بالحضارة الفرعونية القديمة، إذ يجذب السائحين والرسامين من حول العالم منذ 100 سنة. وإذا قادتك قدماك إلى البر الغربى، وتحديداً فندق المرسم، فلابد أن تقع عيناك على قطعة من تاريخ امتزجت فيه الحضارة القديمة مع الطبيعة الخلابة المحيطة به حتى أصبح يمثل للكثير من رواده مرسماً، حيث كان يدرس فيه المتفوقون من كليات الفنون الجميلة لمدة سنتين، أختير له بيتاً ريفياً مميزاً يطل على جبل ممنونيا، ويطالع آثار البر الغربى الرائعة ويقترب من الريف الصعيدى والمعابد القديمة، هو بيت الشيخ على عبدالرسول، أشهر آلِ عبدالرسول، شيوخ جبل القرنة وحاملو أسرار آثارها، وكان المرسم يمنح المتميزين جائزة مرسم الأقصر.

ويروى سيد عبدالرسول، صاحب المرسم، أن الفندق يحوى بين جدرانه مجموعة من الصور والشواهد التشكيلية التي تركها المبدعون خلال زيارتهم وإقامتهم به والذى ما يزال يسجل التاريخ به كما لو كان وصفاً جديداً للبر الغربى وهو التراث الذي تم الحفاظ عليه طوال 100 عام من إنشائه، والذى بدأ البناء فيه عام 1918، والانتهاء منه في عام 1920 والذى قام ببنائه بيت شيكاغو للآثار، وكان الهدف من إنشائه إجراء رفع مساحى لجميع المناطق الأثرية الموجودة في الغرب، خاصة معبدمدينة هابو.

وذكر أحمد الطيب عبدالرسول، حفيد آل عبدالرسول، أن تصميم الفندق وإمكانياته الداخلية تعتبر عودة للطبيعة التي افتقدناها، في ظل الحداثة والتطور التكنولوجى، فالسائحون دائماً ما يبحثون عن جمال الطبيعة والهدوء، لافتاً إلى أن أثاث الفندق من أسرة وكراسى من الجريد، بجانب الكروتات الصعيدى، والفندق يتكون من طابقين من الطوب اللبن. وقال الدكتور حمدى عبدالمحسن، الباحث في التاريخ، إن موقع المرسم بالبر الغربى والذى يجد الفنان التاريخ من حوله وأمامه الجبل ومن خلفه المزارع والبيئة الطبيعية، وبجواره المعابد الفرعونية القديمة، جعله ملتقى الفنانين والأثريين، لبعده التاريخى والأثرى في خدمة المنطقة.

وناشدت مراكز إبداعية، منها الأقصر للدراسات والحوار، وطيبة للتنمية الشاملة، والجنوب للتراث، الدكتور محمد بدر، محافظ الأقصر، أن يتبنى فكرة إعادة مرسم الأقصر وتحويله إلى ملتقى علمى للفنانين الحريصين على دراسة الفنون الفرعونية، إضافة إلى مخاطبته كلية الفنون بالقاهرة لفتح مخازن المرسم لعرض مقتنياته التي تحمل إبداعات خيرة فنانى الذين درسوا بالمرسم، مثل يوسف فرنسيس، وجورج البهجورى، وحامد ندا، وأحمد الجزار، والدكتور ناجى شاكر، والنحات سيد أبوالسعود عارف، وصبحى عياد، وصلاح طاهر، وكامل جاويش، وغالب مطر، وكمال النحاس، وناجى كامل، وغيرهم ممن حصلوا على دبلومة المرسم.

ومن أشهر الفنانين الذين أقاموا بفندق المرسم الفنان الكبير يوسف وهبى، والذى كان صديقاً لعلى عبدالرسول، صاحب الفندق والذى أقام خلال تصويره لفيلم «ذهب النيل» وهو إنتاج «مصرى- فرنسى» في سنة 50 وعمر الشريف، والذى قام بدوره في فيلم صراع في الوادى، وحسين فهمى ومحمد منير أثناء أداء دورهما في فيلم «البحث عن توت عنخ آمون» والذى أدى فيه حسين فهمى دور هيوارد كارتر، مكتشف كنوز الفرعون الذهبى بالبر الغربى.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصرى اليوم

أضف تعليق

أحدث الاخبار

الكاميروني فرانك في طريقه للعب في الدوري السوداني الممتاز

الكاميروني فرانك في طريقه للعب في الدوري السوداني الممتاز

عناوين الصحف الرياضية السودانية الصادرة بتاريخ الأربعاء 22 نوفمبر 2017م

عناوين الصحف الرياضية السودانية الصادرة بتاريخ الأربعاء 22 نوفمبر 2017م

250 منشأة صناعية تعود للعمل منذ بداية 2016

250 منشأة صناعية تعود للعمل منذ بداية 2016

"نيكي" يرتفع قرب أعلى مستوى بأسبوعين مع مكاسب البورصات العالمية

"نيكي" يرتفع قرب أعلى مستوى بأسبوعين مع مكاسب البورصات العالمية

نواب كرد يعتبرون ملاحقة المشاركين منهم بالاستفتاء "ضغوطا سياسية" ويرجحون حسمها

نواب كرد يعتبرون ملاحقة المشاركين منهم بالاستفتاء "ضغوطا سياسية" ويرجحون حسمها

مجموعة “إيترو” لما قبل خريف 2018.. من وحي الشرق الأقصى

مجموعة “إيترو” لما قبل خريف 2018.. من وحي الشرق الأقصى

هكذا بدت ميلانيا ترامب وهي تستقبل شجرة الميلاد في البيت الأبيض!

هكذا بدت ميلانيا ترامب وهي تستقبل شجرة الميلاد في البيت الأبيض!

لتبدين أكثر جمالاً في صورك.. احذري ارتداء هذا اللون!

لتبدين أكثر جمالاً في صورك.. احذري ارتداء هذا اللون!

طريق نعمان.. مشوّه بـ «شاي الحطب»

طريق نعمان.. مشوّه بـ «شاي الحطب»

قمة روسية تركية إيرانية لبحث التسوية السورية في سوتشي

قمة روسية تركية إيرانية لبحث التسوية السورية في سوتشي