أخبار عاجلة

موسكو: تزويد أنقرة بتكنولوجيا "إس-400" يتطلب مفاوضات خاصة موسكو: تزويد أنقرة بتكنولوجيا "إس-400" يتطلب مفاوضات خاصة

موسكو: تزويد أنقرة بتكنولوجيا "إس-400" يتطلب مفاوضات خاصة

كشف فلاديمير كوجين مساعد الرئيس الروسي لشؤون التعاون التقني العسكري عن أن صفقة صواريخ "إس-400"المبرمة مع أنقرة لم تشمل نقل صناعة هذه الصواريخ إلى الجانب التركي.

وفي تعليق بهذا الصدد، قال كوجين: "نعمل في الوقت الراهن على تنفيذ بنود العقد المبرم مع أنقرة، وكل ما يتعلق بتسليم التكنولوجيا والتصميم والإنتاج، يتطلب مفاوضات خاصة بين الجانبين".

وعلى صعيد موعد تسليم الصواريخ المشار إليها لتركيا، أكد كوجين التزام الجانب الروسي بتزويد بهذه الصواريخ أولا، حيث أن الصين سبقت في التعاقد مع موسكو عليها، مشددا على أهمية الحفاظ على "الطابور".

وبشأن احتمال تسليم أنقرة تكنولوجيا "إس-400"، جدد كوجين التأكيد على أن الصفقة تقتصر فقط على تزويد بالصواريخ، وأن أنقرة قد سلمت الجانب الروسي دفعة أولى على الحساب في إطار الصفقة، والعمل جار على إتمامها.

تجدر الإشارة إلى أن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، قد أعلن مؤخرا استعداد بلاده للتخلي عن الصواريخ الروسية إذا ما رفضت موسكو الإفصاح عن تكنولوجياتها وإطلاق إنتاجها المشترك في تركيا، مؤكدا أن الرئيس فلاديمير بوتين شخصيا قد أشار إلى "إمكانية اتخاذ موسكو وأنقرة الخطوات الثنائية اللازمة لتصنيع هذه الصواريخ" في تركيا.

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وتفنيدا لما يشاع حول تعثر صفقة الصواريخ، جدد التأكيد على التزام البلدين بها، مشيرا إلى أن بلاده لن تكتفي بـ"إس-400"، بل ستسعى للحصول من روسيا على "إس-500" كذلك، وأن المرحلة الحالية من التعاون بين الجانبين لا تشمل سوى "استيراد هذه الصواريخ"، على أن يصار لاحقا لبحث قضية تصنيعها المشترك.

تجدر الإشارة إلى أن قرار أردوغان الحصول على "إس-400"، قد أثار حفيظة واشنطن، وحثّ الساسة والمراقبين على إصدار مختلف التكهنات بصدد غايته من وراء هذه الصواريخ، ومدى متانة العلاقة بين أنقرة والناتو، ولا سيما بعد الانقلاب الفاشل الذي شهدته تركيا. 

يذكر أن صواريخ "إس-400" قادرة على رصد واعتراض الصواريخ المجنحة على أدنى وأعلى ارتفاع ممكن عن سطح الأرض للطائرات الصغيرة والكبيرة بلا طيار، والصواريخ المجنحة عالية السرعة، والصواريخ الباليستية التي تصل سرعتها إلى 4800 كم/ساعة، متفوقة بذلك على كافة منظومات الصواريخ الاعتراضية بما فيها "باتريوت" الأمريكية وسواها.

وتعد "إس-400" الأكثر تطورا في العالم، لقدرتها كذلك على إسقاط جميع أنواع الطائرات الحربية للعدو المفترض، بما فيها طائرة الشبح الأمريكية ذائعة الصيت.

مواصفات "إس-400" الفنية التكتيكية:

 المدى الأقصى لرصد الأهداف 600 كلم

عدد الأهداف التي تتابع سيرها في آن واحد 300

مدى تدمير الأهداف الأيرودينامية يتراوح بين 3  و240  كيلومترا

تدمر الأهداف الباليستية عندما تصبح على مسافة من 5 إلى 60 كلم عنها

الارتفاع الأقصى للهدف الذي تدركه 27 كلم

الارتفاع الأدنى للهدف الذي تصيبه 100 متر

تدرك هدفها حتى ولو بلغت سرعته 4800 كلم/ساعة

عدد الأهداف التي تدمرها في آن واحد 36 هدفا

عدد صواريخ "إس-400" المنصوبة والجاهزة للإطلاق في آن واحد 72

زمن نشر البطارية المكونة من بضع عربات وجهوزيتها 5 دقائق

المصدر: الحدث و"إنترفاكس"

صفوان أبو حلا

 

 

 

 

 

RT Arabic (روسيا اليوم)

أضف تعليق

أحدث الاخبار

البابا فرنسيس: تجنبوا الحوار مع الشيطان

البابا فرنسيس: تجنبوا الحوار مع الشيطان

إحباط تهريب شحنة مخدرات في الساحل المصري

إحباط تهريب شحنة مخدرات في الساحل المصري

صحيفة: ترامب يوافق على بقاء الأسد حتى 2021

صحيفة: ترامب يوافق على بقاء الأسد حتى 2021

أتلانتا يقلب الطاولة على جنوى في عقر داره (فيديو)

أتلانتا يقلب الطاولة على جنوى في عقر داره (فيديو)

تيلرسون: سنواصل العمل مع روسيا في سوريا من أجل تخفيف العنف

تيلرسون: سنواصل العمل مع روسيا في سوريا من أجل تخفيف العنف

«العفو الدولية»: المهاجرون يتعرضون لتعذيب وحشى فى ليبيا.. وأوروبا تعلم

«العفو الدولية»: المهاجرون يتعرضون لتعذيب وحشى فى ليبيا.. وأوروبا تعلم

«شباب الصحفيين» تطلق مبادرة الصحفي يطلب والمسؤول يجيب

«شباب الصحفيين» تطلق مبادرة الصحفي يطلب والمسؤول يجيب

باحثة في شؤون المرأة مُطالبة بالإجهاض الآمن: «هتخلوني أم غصب عني» (فيديو)

باحثة في شؤون المرأة مُطالبة بالإجهاض الآمن: «هتخلوني أم غصب عني» (فيديو)

«التضامن»: صرف مبلغ 100 جنيه لكل فرد من الناجين في عقاري روض الفرج المنهارين

«التضامن»: صرف مبلغ 100 جنيه لكل فرد من الناجين في عقاري روض الفرج المنهارين

غادة والي لوزيرات 13 دولة عربية: التحديات كبيرة أمام النساء من نزاعات وإرهاب

غادة والي لوزيرات 13 دولة عربية: التحديات كبيرة أمام النساء من نزاعات وإرهاب