أخبار عاجلة

بالفيديو والصور.. حكاية عم حسن عازف الناى فى رحاب عبد الرحيم القنائى بالفيديو والصور.. حكاية عم حسن عازف الناى فى رحاب عبد الرحيم القنائى

بالفيديو والصور.. حكاية عم حسن عازف الناى فى رحاب عبد الرحيم القنائى

إذا قادك حبك لزيارة مقام مسجد سيدى عبد الرحيم القنائى، ستجد عم "حسن" يوم الجمعة والاثنين يقف أمام مقام "القنائى" وبجوار بعض الزائرين والمحبين، وبعد الصبية الصغار ممسكاً بـ"المزمار" ويسمونها فى المحافظة بـ"غاب" وهى آلة موسيقية مصنوعة يدوياً، يجلس هذا الرجل المسن مادحاً النبى وأولياء الله الصالحين بطريقة جميلة تجعلك تقف بجواره تستمتع بما يطربه أمام المقام، رافضاً أن يحدث أى شخص قبل الانتهاء من ترديد أبيات المدح لصاحب المقام، يجبر من حوله على ترديد تلك المدائح بصوتهم.

 

يبلغ عم "حسن" من العمر 60 عاماً يمتلك أحد المزارات السياحية أمام معبد دندرة، يرتدى جلباب أبيض وعليه عمة بيضاء يجلس عقب انتهاء الطرق الصوفية من "الحضرة" يوم الجمعة والاثنين، بجوار مقام سيدى عبد الرحيم القنائى، ممسكاً آلته الموسيقية، مردداً "البردة المحمدية" بطريقته، يلتف حوله جميع الزائرين أمام المقام يحاول البعض أن يعطيه "أموال" على سبيل البركة، لكنه يرفض معللاً: "أنا مش جاى أشحت من حد أنا محب لآل البيت، وهُم سبب سعادتى فى الدنيا".

 

التقى "اليوم السابع" بمداح سيدى عبد الرحيم القنائى قائلاً:"أنا لا أترك زيارة مقام سيدى عبد الرحيم القنائى أسد محافظة قنا منذ 17 عاماً، بكون متواجد يوم الجمعة، والاثنين فى المسجد قادماً من قريتى التى تبعد عن المحافظة حوالى 30 كيلو، وجهتى ونيتى زيارة مقام "القنائى" لأخذ البركة والصلاة فى مسجد تحيط به النفحات والروحانيات، أنا مش متعلم ولا أجيد القراءة ولا الكتابة، لكن الحمد لله عندى موهبة وبعرف أتكلم "إنجليزى" أحسن من واحد معاه كلية، علشان عندى مزار سياحى أمام معبد دندرة، والحمد لله أنا محب وجميع الزائرين للمقام يعرفونى وهذا شرف عظيم".

 

وعن طريقته فى مدح آل البيت باستخدام "الزمارة" أضاف:"أن تعلمت العزف على تلك "الآلة" أثناء تواجدى فى الغيط، كنت وقتها بصنعها من "البوص" وأجلس بجوار الماء والخضرة والطبيعة الخلابة أغنى بها، ثم جاءت فكرة استخدامها فى ترديد المدائح، "ومن يومها وأنا بزور بها جميع الأماكن التى يوجد فيها أولياء الله الصالحين، بزور سيدنا الحسين والسيدة زينب والسيدة نفيسة، وسيدى أبو الحسن الشاذلى"، وأجوب بها المحافظات، وأغنى حباً فى آل البيت وأمدح فى سيدنا النبى "محمد" صلى الله عليه وسلم، لا أترك مولد أحد من الأولياء ويمنعنى عنهم الشديد القوى.

 

وعن ذكرياته مع تعلم الطرب بـ"المزمار" تحدث أنه "بصنعه بأيدى، وله نظام مختلف، عبارة عن "بوصة" وأقوم بوضعها فى النار حتى تصبح صالحة للاستخدام، ثم أقوم بفتحه عدة فتحات من أعلى واسمها "غاب" عندنا، ثم أقوم باستخدامها، والجلوس بمفردى لرعى الغنم وزراعة الأرض هو من ساعدنى حتى أصبحت موهوبا، وكنت أذهب به عند معبد دندرة لأطرب السياح، وقت لما كانت بلدنا فيها سياحة وكان الخير بيعم على الجميع، والأجانب كانوا بيحبوا يتصوروا معايا ويغنوا ويتبسطوا، وكنت بعمل كل ده حباً فى بلدى وأساعد على تنشيط السياحة فى المحافظة، والحمد لله يكفينى شرفا أن شهرتى فى المحافظة جاءت من مدحى وحبى لـ"آل البيت" وده مصدر سعادتى.

 

اليوم السابع

أضف تعليق

أحدث الاخبار

سيميوني يبحث عن حل لعقدة أتلتيكو مدريد

سيميوني يبحث عن حل لعقدة أتلتيكو مدريد

مساء dmc | مع أسامة كمال - حلقة الخميس 19 ابريل 2018 ( لقاء مع نائب رئيس مايكروسوفت العالمية )

مساء dmc | مع أسامة كمال - حلقة الخميس 19 ابريل 2018 ( لقاء مع نائب رئيس مايكروسوفت العالمية )

عاجل.. قوات طارق صالح توجه لطمة كبرى للحوثيين في الساحل الغربي

عاجل.. قوات طارق صالح توجه لطمة كبرى للحوثيين في الساحل الغربي

شرطة القاهرة بعدن تقبض على إثيوبي متهم بقتل لاجئ من نفس جنسيته

شرطة القاهرة بعدن تقبض على إثيوبي متهم بقتل لاجئ من نفس جنسيته

شيرين: «سابع جار» دق ناقوس الخطر داخل الأسرة المصرية (فيديو)

شيرين: «سابع جار» دق ناقوس الخطر داخل الأسرة المصرية (فيديو)

محافظ الوادي الجديد: توفير 1772 فرصة عمل للشباب

محافظ الوادي الجديد: توفير 1772 فرصة عمل للشباب

في الشباك

في الشباك

حارس الهلال والنصر في الثمانينيات «ابن نفيسه» يبوح بأسراره ومعاناته

حارس الهلال والنصر في الثمانينيات «ابن نفيسه» يبوح بأسراره ومعاناته

كارينيو يبقي برونو ويستغني عن فوزير وجابو وفرجاني وليوناردو وكاباناغا

كارينيو يبقي برونو ويستغني عن فوزير وجابو وفرجاني وليوناردو وكاباناغا

الأهلي يقيل ريبيروف ويستعين بالجبال لمواجهتي السد القطري

الأهلي يقيل ريبيروف ويستعين بالجبال لمواجهتي السد القطري