أخبار عاجلة

بالصور.. زيارة محافظ روتارى للفيوم للرفع من المستوى الخدمى بالمدينة

فى مشاركة من المجتمع المدنى للمجتمع والحكومة وبقيادة محافظ المنطقة الروتارية للمنطقة ٢٤٥١ "مايان رسلان" تم تنظيم زيارة لمحافظة الفيوم برعاية المحافظ المستشار "وائل مكرم"  لتفقد المشروعات التي ستقوم بها المنطقة الروتارية ٢٤٥١ لهذا العام.

 وقد تم عرض مشروع المنطقه للتنمية الشاملة للمجتمع المحلة بالمحافظة في لقاء داخل ديوان المحافظة و قد أبدى المحافظ والمسئولين بالمحافظة ترحيبهم بالمشاركة  وتقديم كل المساعدات الممكنه لتنفيذ المشروعات التى سيتم تنفيذها.

 وتم خلال الجولة زيارة ميدانية لمستشفى الفيوم العام لدراسة كافة الاحتياجات الطبية والإنشائية التى  تحتاجها المستشفى لتطويرها  وتحسين الخدمة بها وكذلك زيارة إلى قرية طمية بالمحافظة لدراسة توصيل المياه للمنازل وتعريش الأسقف وتم الاتفاق على إقامة عدد ألف فصل محو أمية في مراكز وقرى محافظة الفيوم. 

727fb291ac.jpg
زيارة محافظ روتارى لمدينة الفيوم
8313c82b14.jpg
مشروعات روتارى لتطوير الفيوم

 

ddb1a9ffdb.jpg
محافظ روتارى تتبنى محافظة الفيوم

اليوم السابع

أضف تعليق

أحدث الاخبار

ناجي: لم أسمع عن انضمامي لجهاز الأهلي والتجديد لكوبر تأخر.. ورأيه في إفطار المنتخب

ناجي: لم أسمع عن انضمامي لجهاز الأهلي والتجديد لكوبر تأخر.. ورأيه في إفطار المنتخب

"ميسي" يكرر أزمة عبد الله السعيد بين الزمالك وسموحة

"ميسي" يكرر أزمة عبد الله السعيد بين الزمالك وسموحة

عقوبات أمريكية جديدة تطال 5 إيرانيين على خلفية قصف الحوثيين للسعودية

عقوبات أمريكية جديدة تطال 5 إيرانيين على خلفية قصف الحوثيين للسعودية

أمير تبوك يستعرض الخطط الأمنية والمرورية

أمير تبوك يستعرض الخطط الأمنية والمرورية

هدوء في شمال سوريا ومخاوف بشأن إدلب

هدوء في شمال سوريا ومخاوف بشأن إدلب

نصف سكان روسيا يؤمنون بأن بلادهم دولة عظمى

نصف سكان روسيا يؤمنون بأن بلادهم دولة عظمى

نائب الرئيس يعزي في وفاة الشيخ أحمد صالح السنتيل

نائب الرئيس يعزي في وفاة الشيخ أحمد صالح السنتيل

5- العلاقة الشافية - خاطرة الفجر - مصطفى حسني

5- العلاقة الشافية - خاطرة الفجر - مصطفى حسني

3 أنواع من الناس في علاقتهم بالحسد - مصطفى حسني

3 أنواع من الناس في علاقتهم بالحسد - مصطفى حسني

هل الحسد فعلاً موجود؟ وإيه تأثيره؟ - مصطفى حسني

هل الحسد فعلاً موجود؟ وإيه تأثيره؟ - مصطفى حسني